معلومات عن تنميل الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٩ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن تنميل الجسم

تنميل الجسم

يُقصد بتنميل الجسم بأنه الشعور بخدر أو وخزات عديدة في أماكن مختلفة من الجسم، ويعتبر تنميل الجسم من الأمور المزعجة التي تسبب الشعور بوخز يشبه وخز الدبابيس في أماكن عديدة من الجسم، وتشير العديد من الدراسات أن ما نسبته 33% من البشر يُصابون بالتنميل في جسمهم في فترة ما من فترات حياتهم، وعلى الرغم من أن الناس يعتبرون التنميل أمراً عادياً ولا يستدعي القلق، ولكنه في الحقيقة أمر لا يُستهان به ويجب استشارة الطبيب، وفي هذا المقال سنذكر عدة معلومات عن تنميل الجسم.

أسباب تنميل الجسم

يوجد أسباب عديدة لتنميل الجسم، وأهم هذه الأسباب ما يلي:

  • وجود خلل في الجهاز العصبي.
  • التعرض لضغط عصبي كبير يسبب الضغط على أعصاب الجسم.
  • استرخاء الجسم لوقت طويل.
  • وجود نقص في نسبة الأكسجين في خلايا الجسم نتيجة عدم وصوله إليها بشكلٍ كافٍ، مما يسبب ردة فعل لدى الأعصاب، وهذا يؤدي إلى تنميلها.
  • تعرض أعصاب الجسم للإصابة بالتلف نتيجة التعرض للحروق، وفقدان كمية كبيرة من الأعصاب.
  • التنفس بشكل سريع، مما يسبب الضغط على أعصاب الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بالديسك "الانزلاق الغضروفي" الضاغط على الأعصاب.
  • نقص عنصر الكالسيوم في الجسم.
  • الإصابة بالأنيميا "فقر الدم".
  • وجود مشاكل في الدماغ نتيجة وجود ورم حميد أو سرطاني في الدماغ.
  • نمو كتل ضاغطة على الأعصاب في الجسم، مما يسبب التأثير على أداء الأعصاب الطرفية في الجسم.
  • نقص في مستوى بعض الفيتامينات في الجسم مثل نقص فيتامين د ونقص فيتامين ب12.
  • الجلوس أو الحركة بطريقة خاطئة.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم.
  • النوم بطريقة خاطئة، كأن ينام الشخص على يدٍ أو جانب واحد من جسمه.
  • وجود قصور في الدورة الدموية في الجسم، ونقص تروية الدم للأعصاب الطرفية.

علاج تنميل الجسم

  • لا يوجد علاج معين لتنميل الجسم، ولكن يمكن التخلص منه بكشف السبب الذي أدى غليه وإجراء عدد من الفحوصات، وبناءً عليه يتم وصف العلاج المناسب، ومن بين هذه الفحوصات فحص الدم والفحص بأشعة الرنين المغناطيسي.
  • إذا كان ناتجاً عن نقص الكالسيوم فيجب الإكثار من تناول مشتقات الحليب والبيض لأنها غنية بالكالسيوم، وإذا كان ناتجاً عن نقص فيتامين د أو فيتامين ب12، فيتم تعويض النقص بالمكملات الغذائية.
  • إذا كان ناتجاً عن الانزلاق الغضروفي الضاغط على الأعصاب فيكون العلاج بإراحة الجسم وعدم تعريضه للتعب والإرهاق.
  • الحرص على النوم والجلوس بطريقة صحيحة.