معلومات عن بحيرة هيلير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن بحيرة هيلير

بحيرة هيلير هي بحيرة فريدة من نوعها تتلون مياهها باللون الوردي، ويطلق عليها بالبحيرة الوردية، ولون الماء لا يتغير حتى لو نقل إلى مكان آخر خارج البحيرة، مما أدى إلى استدعاء العلماء لدراسة هذه الظاهرة الغريبة وتحليلها و التعرف على هذا السر الغامض، لكن رجح بعض الباحثين أن سبب لون البحيرة يعود إلى وجود طحالب، لكن لا يزال السر الحقيقي لم يكتشف بشكل مؤكد.

موقع بحيرة هيلير الجغرافي

  • تقع غرب قارة أستراليا على حافة الجزيرة، بجانب الغابات الكثيفة، في منطقة جولد فيلدز.
  • تقع البحيرة غرب مدينة إسبرانس، و جنوب شرق مدينة بيرث.
  • يحيط بالبحيرة حافة رملية.
  • تم اكتشاف هذه البحيرة في عام 1802م، من خلال البعثة البريطانية من قبل ماثيو فلندرز الملاح و رسام الخرائط.
  • حدث أن تسلق القائد ماثيو أحد مرتفعات الجزيرة فشاهد منظر البحيرة ولونها الوردي، وهو لون لم يعهده ولم يره من قبل.
  • يبلغ مساحة البحيرة حوالي 2000 قدم في الطول و 820 قدم في العرض.

معلومات عن بحيرة هيلير

  • تمتاز ماء البحيرة بأنها كثيف الملوحة حيث يتم استخراج الملح منها وبيعه في الأسواق.
  • من الأسماء الأخرى للبحيرة بحيرة بورت جريجوري.
  • تبلغ مساحة البحيرة 600 متر، وعرضها 160 متر.
  • يحيط بها الغابات الكثيفة و أشجار الكينيا والرمال، بسبب موقع البحيرة الجغرافي.
  • جعل اللون الوردي للبحيرة معلماً سياحياً، حيث يأتي إليها السياح من جميع أنحاء العالم.
  • تتخذ الطيور من البحيرة موطناً لها حول ضفافها، حيث تتكاثر أنواع كثيرة من الطيور وأشهرها طائر الزقزاق.

حقيقة اللون الوردي في بحيرة هيلير

قرر علماء من بريطانيا في عام 1950م اكتشاف أسرار البحيرة ذات اللون الوردي، فظهرت بعض النتائج والحقائق عبر تلك الدراسات:

  • يعود السبب الأرجح إلى ارتفاع نسبة أملاح الروبيان في البحيرة، هذه الأملاح تتسبب في رفع نسبة الملوحة كثيراً مقارنة مع مياه البحر.
  • مع ارتفاع درجات الحرارة العالية والإضاءة في المياه تنشط أنواع من البكتيريا وتسمى بالبكتيريا الوردية، فينتج اللون الوردي لمياه البحيرة مع كثرة وجود البكتيريا داخلها.
  • بعضهم فسر أيضا أن اللون الوردي سببه احتواء البحيرة على معادن، وأشهرها معدن الحديد، فينتج عنها وجود بعض المواد الكيماوية في قاع البحيرة، وتلامس المياه للصخور التي تحتوي أكاسيد المعادن تتلون المياه باللون الوردي.
  • وجود الأعشاب والطحالب بكثرة في قاع البحيرة، يتسبب في إكساب المياه اللون الوردي.
  • درجة اللون الوردي ليست ثابتة وبشكل دائم، لكن تصبح كذلك بارتفاع نسبة الملح وتركيزها في الماء.

المراجع: 1 2