معلومات عن انزلاق غضروف الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن انزلاق غضروف الرقبة

تعريف الغضروف

هو نسيج ضام وكثيف يتكوّن من خلايا غضروفية متخصصة تعمل إنتاج أعداد كبيرة من المادة بين الخلوية، ويكون هذا الغضروف قاسٍ وليّن في كثير من الأحيان، ويوجد في أماكن عديدة من الجسم ويعمل على توفير حركة مناسبة لمفاصل الجسم دون أن يحدث احتكاك بين الفقرات والأعصاب،وكذلك فهو يعمل على امتصاص الصدمات، ومن الأماكن التي توجد فيها الغضاريف هي الرقبة الذي يؤدّي انزلاقه إلى حدوث آلام ومشاكل كثيرة في الرقبة أو بين الكتفين وفي هذا المقال نقدم معلومات عن انزلاق غضروف الرقبة.

معلومات عن انزلاق غضروف الرقبة

  • أهم الأسباب المؤدية إلى هذه المشكلة هي قيام الشخص بحركة خاطئة كرفع الأشياء الثقيلة والقيام بالتواء خاطئ.
  • يحدث الانزلاق الغضروفي للرقبة عند حدوث شقوق في الحلقة الليفية أو انكسارها فتهرب منها النواة اللبية التي تغلّف هذه الحلقة وتكون عبارة عن مادة تشبه الهلام إلى داخل القناة التي تمر فيها الأعصاب مما يؤدّي إلى الضغط على الأعصاب محدثة بذلك آلامًا قد تكون حادة.
  • تمر هذه المشكلة بأربع مراحل؛ الأولى هي تنكس القرص وهو عبارة عن تغيّرات كيميائية تتعلق بالشيخوخة تجعل القرص أقل مقدرة على امتصاص الصدمات، والمرحلة الثانية هي الهبوط والذي يكون عبارة عن تغيّرات في القرص مع حدوث اصطدام في أعصاب العمود الفقري أو القناة الشوكيّة، ومرحلة القذف التي يحدث فيها كسر للمادة الهلامية التي تغلّف الحلقة الليفية عن طريق انكسار هذه الحلقة، وأخيرًا مرحلة عزل القرص ويحدث فيها تحرّك للنواة اللبية وانزلاقها من الحلقة الليفية نحو القناة الشوكية.
  • يكون الأشخاص الذين يجلسون أمام الأجهزة الحديثة بطريقة خاطئة وأولئك الذين تطلّب مهامهم ثني الرقبة لساعات طويلة عرضةً لانزلاق غضروف الرقبة، وكذلك من العوامل التي تزيد خطر الإصابة به هو التقدّم في العمر وعدم الحصول على التغذية المناسبة والإفراط في التدخين.

 أعراض انزلاق غضروف الرقبة

  • تبدأ أعراض هذه المشكلة بآلام في منطقة الرقبة والكتفين.
  • شعور المريض بصعوبة في تأدية المهارات الحركية المتعلقة باليدين والكتفين والحاجة إلى بذل مجهود أكبر للقيام بمثل هذه الحركات.
  • ازدياد الألم عند النوم.
  • وخز في المنطقة الواقعة أسفل الجذع أو في منطقة الساقين مع الشعور بالتنميل في الأطراف.
  • تزداد الآلام تدريجيًّا في المراحل المتقدّمة من الانزلاق لتشمل في بعض الأحيان الساقين مع صعوبة بالمشي.
  • يشعر المريض أحيانًا من شدّة الألم كأنّ تيّارًا كهربائيًّا يسري في جسده.
  • تؤثّر على الانعكاسات الطرفية العصبية مع حدوث مشاكل في وظيفة إخراج البراز والبول.