معلومات عن انخفاض معدل ضربات القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٣ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن انخفاض معدل ضربات القلب

ضربات القلب

تعتبر ضربات القلب بمثابة الإيقاع الذي يعبر عن حالة القلب وطريقة عمله، فدقات القلب أو كما تُسمى أحياناً بالنبضات أو الضربات تعتبر مؤشراً على حالة القلب، سواء في سرعتها أو عددها، ففي كثيرٍ من الأحيان تُصاب هذه الضربات بالتباطؤ ، وفي أحيان أخرى تكون سريعة، وبغض النظر عن الأسباب التي تؤدي إلى التسارع أو التباطؤ، فإنه من الضروري انتظام ضربات القلب لتكون ضمن الحدود الطبيعية، علماً أن معدل ضربات القلب الطبيعية للشخص البالغ تكون أعلى من 60 نبضة في الدقيقة الواحدة، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن انخفاض معدل ضربات القلب.

أعراض انخفاض ضربات القلب

أسباب انخفاض معدل ضربات القلب

  • تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية مثل الأدوية التي تنتمي إلى حاصرات مستقبلات الجهاز العصبي الودي، وتناول أدوية منبهة للجهاز العصبي اللاودي، ومن الأمثلة عليها دواء الديجوكسين، بالإضافة إلى أدوية محصرات قنوات الكالسيوم.
  • اضطراب توازن الأملاح في الجسم، ومن هذه الأملاح البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم.
  • قلة إنتاج النشاط الكهربائي، وربما يكون هذا ناتجاً عن حدوث خلل في عمل العقدة الجَيْبِيَّةُ الأُذَيْنِيَّة.
  • التقدم في العمر، وإصابة القلب بقصور في وظائفه.
  • الإصابة بجلطة في القلب أو التهاب في عضلة القلب أو التهاب بطانة القلب، أو الإصابة بأمراض القلب المختلفة.
  • وجود خلل في إفرازات الغدة الدرقية.
  • انقطاع النفس عند النوم.
  • الإصابة بتكلس الحديد.

تشخيص وعلاج انخفاض معدل ضربات القلب

  • يجب التأكد من أن انخفاض معدل ضربات القلب أمراض ثانوياً، أي ناتجاً عن سبب خارجي مثل تناول الأدوية التي ذكرناها سابقاً والتي تسبب بطء القلب.
  • يجب التأكد من عدم وجود خلل في مستويات كل من المغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم في الدم، لأنها تسبب حدوث هذا الانخفاض.
  • من أهم خطوات العلاج هو أن يقوم الطبيب بزراعة ناظمة قلبية (pacemaker) صناعية، ويتم اللجوء إلى هذا الإجراء إذا كان الخلل ناتجاً عن وجود اضطراب أولي في جهاز التوصيل الكهربي الخاص بالقلب، أو إذا كان المريض يتناول أدوية تسبب انخفاض نبضات القلب ولا يستطيع المريض التوقف عنها.
  • يجب البدء بأخذ علاج إذا انخفضت ضربات القلب إلى حدود خطيرة، كأن تصبح بمعدل يتراوح من 20 إلى 30 نبضة في الدقيقة، ويتم التأكد من إبعاد الأسباب التي سببت هذا الانخفاض.