معلومات عن النفايات النووية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن النفايات النووية

الإشعاعات النووية

للمواد المشعة دورًا مهمًا في حياتنا، حيث أن الكهرباء التي يتم استخدامها يتم إنتاجها بواسطة المفاعلات النووية، وتستخدم النظائر المشعة في الكثير من التطبيقات الطبية، ولكن من المهم معرفة طريقة التخلص من نفايات هذه المواد بشكل آمن، حيث يعتبر التعرض للإشعاعات النووية مضرًا بالصحة ولو بكميةٍ قليلة، حيث يشعر الشخص بالغثيان، ومن الممكن أن يؤدي التعرض لها بشكلٍ مستمرٍ إلى الإصابة بالشعور التعب المزمن والحمى، ومن الممكن أن يصاب الشخص بالمرض الإشعاعي بسبب التعرض للنشاط الإشعاعي لمدة طويلة، وسنقدم في هذا المقال معلومات عن النفايات النووية بالتفصيل.

أنواع النفايات النووية

  • نفايات منخفضة المستوى: تتكون من النظائر التي تقوم المستشفيات بالتخلص منها وإتلافها، حيث تحتوي على نسبة قليلة جداً من الإشعاعات الضارة، كما يتم التخلص منها من خلال وضعها داخل عبوات مخصصة، ثم دفنها في أماكن تم تخصيصها لذلك.
  • نفايات مرتفعة المستوى: تتشكل من الوقود النووي الذي تم استخدامه في عملية صناعة الأسلحة النووية، ويتم معالجتها، ثم استعمالها في المفاعلات النووية مرةً أخرى، ويتم حفظها لمدة طويلة تحت المياه العميقة أو تحت باطن الأرض، لفترة تصل العشرين عامًا أو أكثر، ويتم ذلك من خلال وضعها داخل برك تم تخصيصها لاستهلاك الوقود، وبهذه الطريقة يتم تقليل نشاطها الإشعاعي بشكل بطيء لكي تندرج تحت النفايات منخفضة المستوى.
  • نفايات ما بعد اليورانيوم: تعتبر من أكثر أنواع النفايات النووية خطرًا، وتتألف من مواد مشعة ذات تركيز عالي يتم صناعة الأسلحة النووية منها، كما يتم إتلافها من خلال وضعها داخل عبوات تم تزويدها بالرصاص، وضمن رقابة شديدة جداً، وبعد ذلك يتم دفن العبوات تحت الأرض على نحو ثلاثمئة قدم تقريبًا، وفي مواقع محددة، وتحتاج هذه العبوات إلى عشرة آلاف عام تقريبًا لكي تصبح من النفايات منخفضة المستوى.

طرق التخلص من النفايات النووية

  • لا بد من الفصل بين النفايات النووية والنفايات التي يتم طرحها في البيئة، لأن عملية اختلاط المواد المشعة الموجودة في النفايات النووية مع البيئة يسبب العديد من الأضرار الجسيمة التي تلحق الضرر بالنبات والحيوان.
  • معالجة المواد المشعة لكي تصبح خاملة، ولكيلا تنتقل إلى الأماكن المجاورة، كما تتم عملية المعالجة عن طريق صهر كافة النفايات مع بعضها، بما فيها العلب المعدنية والزجاجيات، حيث يتم الاستفادة منها كعوازل للماء والهواء.
  • تزجيج المخلفات النووية من خلال خلط الزجاج مع نفايات المواد المشعة، ويتم معالجتها من أجل الحصول جسم صلب يصل وزنه إلى 20 كيلوغرام، ويقاوم عوامل التعرية، بالإضافة إلى أنه لا يسرب أي إشعاعات ضارّة، حيث يتم وضعه داخل حاويات معدنية تدفن في قاع المحيط.
  • تعريض هذه المواد لضغط عالي جداً، ثم تحويلها إلى كتلة شديدة الصلابة يتم تغليفها بأسطوانات إسمنتية، وتوضع بعد ذلك داخل أسطوانات حديدية، ثم تدفن داخل حفر عميقة في مناطق جيولوجية محددة.