معلومات عن النخيل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن النخيل

شجرة النخيل من الأشجار المعمرة والتي تمتاز بأطوالها الضخمة، وينتشر زراعتها في دول عديدة، من أهمها: البحرين، والعراق، ومصر، والمغرب العربي، وشبه الجزيرة العربية. وسنعرض في هذا المقال بعض المعلومات عن هذه الشجرة.

معلومات عن شجرة النخيل

  • تعتبر من الأشجار الطويلة، حيث أن طولها قد يصل إلى ثلاثين مترا.
  • تصنف شجرة النخيل منفصيلة الفوفلية.
  • تسمى أوراقها بالسعف وهي عبارة عن أوراق ريشية.
  • هذه الأشجار قد تكون نخيل أنثوي ونخيل ذكري.
  • عند التكاثر يحصل تلقيح طبيعي لهذه الأشجار.
  • يلجأ المزارعون إلى زرع أشجار من نخيل ذكري وأشجار من نخيل أنثوي، في نفس المكان قريبة من بعضها البعض.
  • اختلف الكثير عن منشأ هذه الشجرة، وأكثر الآراء اتفاقا كانت على أن أصلها من الخليج العربي، في حين اتفق البعض على أن أصلها من المناطق الجافة شبه الحارة الأخرى.
  • يتم تناول ثمار هذه الشجرة بأشكالها المختلفة والتي من أهمها: التمر والبلح والبسر والرطب.
  • يعتبر البلح من الأطعمة التي تحتوي على قيمة غذائية عالية جدا.
  • يحتوي البلح على البروتين والسكريات والفيتامينات والأملاح المختلفة.
  • عادة ما يتم نضج وجمع ثمار هذه الشجرة في فصل الصيف.
  • يعتبر البلح من الأطعمة التي يمكن تخزينها بسهولة ولا تتطلب ظروفا صعبة للتخزين.
  • كانت أشجار النخيل قديما تزرع على ضفاف نهري دجلة والفرات في العراق.
  • يستخدم العديد أوراقها لصناعة القبعات الشعبية.
  • يتم استخدام أليافها لصناعة الحبال.
  • يتم اللجوء إلى نوى التمر للحصول على الزيوت.
  • يعتبر النخيل من الأشجار القوية التي لديها القدرة على تحمل ملوحة التربة، ويمكنها تحمل العطش لفترات طويلة.
  • تنتشر هذه الشجرة في بقاع الأرض المختلفة، إلا أن الوطن العربي هو الأكثر احتضانا لها، حيث أنه يضم ما نسبته 90% من أشجار النخيل الموجودة في العالم.
  • أما حبة التمر أو البلح فهي تتكون من ثلاثة أجزاء رئيسية هي القمع والثمرة والبذرة.
  • تتكاثر أشجار النخيل بطريقتين رئيستين هما: التكاثر الخضري والتكاثر الجنسي.
  • يكون التكاثر الخضري عن طريق زراعة الأنسجة أو عن طريق الفسائل.
  • تتعدد أصناف التمور، حيث أنها تختلف باختلاف البلد.
  • وفي الأردن يوجد العديد من الأصناف من أشهرها: الصنف المجهول، والصنف البرحي.
  • يجب زيادة عدد مرات ري شجرة النخيل في الظروف التالية: في فترة نضج الثمرة، وبعد قطف الثمار، وقبل بدء موسم التلقيح.
  • ينصح بتقليل عدد مرات الري في فترة الإزهار، وفي فصل الشتاء.