معلومات عن المسجد الأقصى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن المسجد الأقصى

المسجد الأقصى

هو أحد أكبر المساجد في العالم وأكثرها قدسية عند المسلمين، يقع في البلدة القديمة في القدس في فلسطين، مساحته ١٤٤٠٠٠ متر مربع، ويُعنى بالأقصى أي الأبعد؛ لبعده عن المسجد الحرام، ويُطلَق عليه أيضاً اسم بيت المقدس، وهو أول قبلة للمسلمين، كما أن قدسيته تعود إلى أن الرسول الكريم محمد -صلى الله عليه وسلم- قال إنه أحد الثلاث مساجد التي تُشَد إليها الرِحال، بالإضافة إلى أنه كان وجهة النبي في رحلة الإسراء، قال تعالى {سُبحان الذي أسرى بعبدِهِ ليلاً مِنَ المسجدِ الحرامِ إلى المسجدِ الأقصى الذي باركنا حولَهُ لنُريَهُ مِن آياتنا إنّه هو السَّميعُ البَصير} [الإسراء:١]. ويشمل المسجد الأقصى عدة معالم يصل عددها إلى ٢٠٠ معلم وتُعَد الصخرة أعلى نقطة فيه وتقع في قلبه.

تاريخ المسجد الأقصى

كان بناء المسجد الأقصى بعد بناء الكعبة بأربعين سنة، وقد رجَّح المؤرخون أن الباني الأول له هو سيدنا آدم -عليه السلام- واقتصر بنائه في ذلك الوقت على وضع الحدود له، وقد مرّ على المسجد الأقصى عصور وأقوام مختلفة وهي:

  • اليبوسيون (الكنعانيون): وهي أول مجموعة من البشر تسكن القدس وقد بنوها وسموها (أور سليم) وذلك من ٣٠٠٠ق.م إلى ١٥٥٠ق.م.
  • سيدنا إبراهيم -عليه السلام-: عمّر المسجد الأقصى وتبعه ابنه اسحق ومن بعده يعقوب.
  • الفراعنة: ومكثوا فيها من ١٥٥٠ق.م إلى ١٠٠٠ ق.م.
  • قوم العمالقة.
  • النبي داوود -عليه السلام- وقد فتحها مع بني إسرائيل عام ٩٩٥ ق.م فوسّع المدينة وعمّر المسجد الأقصى.
  • سليمان -عليه السلام- وهو ابن داوود -عليه السلام- وقد عمّر المسجد الأقصى من جديد؛ لذلك يزعم اليهود أن لهم هيكل سليمان تحت المسجد الأقصى.
  • البابليون: وقد طردوا اليهود من المسجد وأحرقوا هيكلهم.
  • الفرس: وقد أعادوا اليهود الذين قد طردهم البابليون وسمحوا لهم بإعادة بناء الهيكل.
  • الرومان والبيزنطيين: احتلوا أراضي فلسطين، وفي تلك الفترة بُعِث النبي عيسى بن مريم -عليهما السلام- ويحيى بن زكريا -عليهما السلام- إلى بني إسرائيل، وعندما سيطرت الامبراطورية البيزنطية أصبحت مدينة القدس نصرانية وبنوا فيها كنيسة القيامة.
  • عهد النبي -محمد صلى الله عليه وسلم-: كان المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى لمدة ١٦ شهر تقريباً. ثم تحولت القبلة بأمر من الله سبحانه وتعالى تجاه الكعبة المشرفة. كما أنه وجهة النبي -عليه السلام- في رحلة الإسراء والمعراج بصحبة جبريل راكباً دابّة البُراق وربط البُراق عند حائط البُراق. ثم صلى بجميع الأمياء إماماً ثم عُرج به إلى السبع سماوات ماراً بجميع الأنبياء.
  • الفتح الإسلامي ١٦ هجري ٦٣٦ميلادي: نجح عمر بن الخطاب -رضيالله عنه- بفتح القدس بعد محاصرتها مدة أتعبت أهلها فاستسلموا وطلبوا أن يأتي عمر بنفسه ويستلم مفاتيحها دون إراقة الدماء، فذهب واستلم مفاتيحها وكتب لهم العهدة العمرية التي تحفظ أمانهم، ثم أمر ببناء الجامع القبلي وكان عبارة عن بناء خشبي يتسع إلى ١٠٠٠ مصلي في ذلك الوقت.
  • العهد الأموي: قام معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنهما- بتجديد بناء المسجد القبلي وجعلها حجرًا بدلاً من الخشب عام ٤١ هجري ٦٦١ميلادي. ليتع إلى ٣٠٠٠ مصلي. ثم تمت أوسع عملية بناء في عهد عبد الملك بن مروان ٦٥هجري ٦٨٥ميلادي وتواصلت عمليات الإعمار على عهد الوليد بن عبد الملك حتى عام ٩٦ هجري ٧١٥ ميلادي. فقد بنى الأمويون قبة الصخرة وهي عبارة عن قبة ذهبية فوق الصخرة المشرفة في قلب الأقصى. وبُني بجانبها قبة السلسلة وهي أصغر منها وكانت مقراً للمشرفين على البناء وخزانة لجمع الأموال اللازمة.
  • الزلزال وإعادة البناء: تعرض المسجد الأقصى لزلزال عام ٧٤٦ ميلادي أدى إلى تدميره وأعاد ترميه الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور. ثم ضربه زلزال آخر وقد أعيد بناءه في عهد محمد المهدي عام٧٨٠ ميلادي. وفي عام ١٠٣٣ ميلادي ضرب زلزال آحر المسجد الأقصى وتم إصلاح الأضرار في عهد الخليفة الفاطمي الظاهر.
  • الحملة الصليبية: عام ١٠٩٩ ميلادي سيطر الصليبيون على القدس. فاتخذوه في البداية قصراً لهم ثم أصبح مقر لفرسان الهيكل.
  • صلاح الدين الأيوبي: عام ١١٨٧ استطاع من تحرير القدس من الصليبيين. وأُجريت الكثير من الإصلاحات لإعداد المسجد للصلاة.
  • العثمانيين: بنيت في عهدهم نافورة قاسم باشا عام ١٥٢٧ميلادي.
  • الانتداب البريطاني: احتل الجيش البريطاني أرض فلسطين خلال الحرب العالمية الأولى عام ١٩١٧ ميلادي. وتم تأسيس الانتداب عام ١٩٢٢ ميلادي بناءً على مؤتمر سان ريمو عام ١٩٢٠ ميلادي. وتم تنفيذ وعد بالفور وجعل الأراضي الفلسطينية موطناً لليهود.
  • حريق المسجد الأقصى: قام اليهودي الأسترالي مايكل دينس روهان بحرق المسجد الأقصى عام ١٩٦٩ ميلادي.

معالم المسجد الأقصى

  • الجامع القبلي: يقع في جنوبيّ المسجد الأقصى تعلوه قبة رصاصية.
  • المصلى المرواني: يقع في أسفل الزاوية الجنوبية الشرقية للمسجد.
  • مصلى الأقصى القديم: يقع تحت الجامع القبلي، وهو عبارة عن ممر يتكون من رواقين باتجاه الجنوب.
  • مسجد قبة الصخرة: بناء مثمّن الأضلاع له أربعة أبواب في داخله ثمينة أخرى تقوم على دعامات وأعمدة اسطوانية، في داخلها دائرة تتوسطها الصخرة المشرفة. وتوجد مغارة تسمى مغارة الأرواح أسفل جزء منها تعلوها فتحة، وتعلو الصخرة في الوسط قبة دائرية بقطر ٢٠ متر تقريبا، مطلية من الخارج بألواح ذهب.
  • مسجد المغاربة: يقع في الزاوية الجنوبية الغربية من المسجد الأقصى جنوبي حائط البراق.
  • جامع النساء: يقع تحديداً داخل المسجد الأقصى، ويمثل الجزء الجنوبي منه، ويمتد بجانب الحائط الجنوبي بدءاً من الجدار الغربي للجامع وحتى الحائط الغربي للجامع للمسجد.
  • القباب: وهي قبة الصخرة، وقبة السلسلة، وقبة النحوية، وقبة الأرواح، وقبة النبي سليمان، وقبة النبي الخضر، وقبة المعراج، وقبة الميزان، وقبة يوسف آغا، وقبة النبي موسى، وقبة النبي وقبة يوسف وقبة عشاق النبي وقبة الشيخ الخليلي وقبة النبي عيسى.
  • المآذن: مئذنة باب المغاربة ومئذنة باب الغوانمة ومئذنة باب السلسلة ومئذنة باب الأسباط.
  • أبواب المسجد الأقصى: باب الأسباط وباب العتم وباب الغوانمة أو باب الوليد وباب الحديد وباب الطهرة والسكينة وباب المغاربة وباب الرحمة والتوبة وأبواب أخرى مغلقة.
  • الأروقة: الرواق الشمالي والرواق الغربي.