معلومات عن اللغة الفرنسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن اللغة الفرنسية

اللغة الفرنسية

واحدة من اللغات الرومانسية الشائعة الانتشار في عددٍ من القارات كأوروبا وأفريقيا والأميركتين؛ بالإضافة إلى أوقيانوسيا، ويعتبر معظم الناطقون باللغة الفرنسية كلغةٍ أمٍ لهم ممن يقيمون في الأراضي الفرنسية، بينما يتخذ أيضاً أهالي كندا وبلجيكا وسويسرا وغيرها من هذه اللغة أماً للغتهم، ومن الجدير بالذكر أن اللغة الفرنسية واحدة من اللغات المنبثقة عن اللغة اللاتينية المعتمدة في الإمبراطورية الرومانية، أما فيما يتعلق بأبجدية هذه اللغة؛ فإنها تتألف من ستٍ وعشرين حرفاً تكتب من اليسار إلى اليمين كما هو الحال باللغة الإنجليزية؛ لكن ما يميزها عن اللغةِ الأخيرة أنها تحمل حركات فوق حروفها لتحدث تغييراً في نطق الحرف أو الكلمة، وفي هذا المقال سنقدم معلومات عن اللغة الفرنسية.

تطوّر اللغة الفرنسية

ذكرنا سابقاً بأن اللغة الفرنسية تنحدر من اللغة اللاتينية الأم في الإمبراطورية الرومانية، إلا أن تطورّها بشكل ملحوظ قد جاء على هامشِ تطوير اللغات السلتية المنبثقة عن عائلة اللغات الهندية الأوروبية، ويعزى السبب بذلك التأثر إلى انتشار اللغات السلتية في مساحات شاسعة من أواسط القارة الأوروبية وغربها قبل مجي العصور الرومانية، كما يشار إلى أنها قد تأثرت كثيراً باللغة الجرمانية التي جاء بها غزاة شعب الإفرنج إلى فرنسا بعد سقوط الهيمنة الرومانية على البلاد.

انتشار اللغة الفرنسية

  • أشارت إحصائيات عالمية مقدمة من قِبل الاستخبارات الأمريكية وإنكارتا وإثنولوج بواسطة كتاب حقائق العالم بأن ترتيب اللغة الفرنسية يأتي بالمرتبة التاسعة بين أكثر 10 لغات العالم انتشاراً.
  • تقدر نسبة انتشارها بين سكان العالم بنحو 3.05% من إجمالي السكان.
  • تتضارب التقديرات في عدد الدول التي تتخذ من اللغة الفرنسية لغةً معتمدة لها ما بين 25-29 دولة تعرف جميعها بالدول الفرانكفونية، ويطلق هذا المصطلح على الدول الناطقة بهذه اللغة.
  • تشير معلومات الاتحاد الأوروبي إلى أن اللغة الفرنسية منطوق بها من قِبل 129 مليون نسمة من مختلف أنحاء الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد، أي ما نسبته 26% من أصل  497.198.740 مليون نسمة.
  • يتحدث أكثر من 80 مليون شخص باللغة الفرنسية في جميع أرجاء هذا العالم كلغة رئيسية، بينما يتخذها نحو 190 شخص كلغة ثانوية لهم، أما كونها لغة فمكتسبة فلا يعتبرها سوى 200 مليون شخص فقط.
  • تحظى هذه اللغة بأهمية كبيرة في الآونة الأخيرة، كما اكتسبت أهمية منذ القدم؛ إذ كانت قبل هيمنة اللغة الإنجليزية بمثابة الأكثر انتشاراً في السياق الدبلوماسي على صعيد القوى الأوروبية والاستعمارية، بالإضافةِ إلى أنها اللغة الأكثر والأوسع انتشاراً في أوروبا على مستوى النخب التعليمية.