معلومات عن الفتق السري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ٧ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن الفتق السري

الفتق السري

يعرف بأنه من الحالات المرضية التي تصيب الرجال والنساء من مختلف الأعمار وحتى الأطفال والرضع، حيث يتعرض جزء من الأمعاء للانتفاخ والبروز إلى الخارج، تُغلق فتحة الفتق بصورةٍ تلقائية عند الرضع بعد تجاوزهم عمر السنة وفي بعض الحالات تحتاج الفتحة لفترةٍ أطول وفي حالاتٍ أخرى يحتاج إلى أربع سنوات، من الجدير بالذكر بأنّ إصابة الأشخاص بهذه الحالة المرضية في عمرٍ متقدم يتطلب علاجه وتصحيحه إجراء عملية جراحية تفادياً لحدوث المضاعفات، ومن أبرز العوامل المؤدية للإصابة بهذه المشكلة الصحية السمنة وزيادة وزن الجسم ورفع الأوزان الثقيلة والحمل عند النساء، وسنتعرف في هذا المقال على معلومات عن الفتق السري.

أعراض الفتق السري

  • الشعور الشخص المصاب بالألم المستمر.
  • ظهور بقع في منطقة الظهر.
  • السعال.
  • التقيؤ.
  • انتفاخ سرة الطفل المصاب عند قيامه بالضحك أو البكاء.
  • حدوث تغيير على لون السرة.

العوامل المؤدية للإصابة بالفتق السري

  • من الأسباب المؤدية لحدوث الفتق في منطقة السرة حدوث الحمل عند النساء، حيث تنغلق الفتحة التي يمر من خلالها الحبل السري وصولاً لعضلات البطن غالباً بعد الولادة، وفي بعض الحالات لا تتمكن العضلات من الانضمام فتسبب إحداث ضعف في عضلات البطن وإصابة بالفتق.
  •  الإصابة بالسُمنة وزيادة وزن الجسم عن معدله الطبيعي.
  • الحمل المتكرر.
  • الإصابة باستسقاء في منطقة البطن نتيجة لتجمع السوائل فيه.
  • من أسباب الإصابة تعرض الشخص المصاب لعمليةٍ جراحية في منطقة البطن.
  • الغسيل الكلوي البريتوني.

المضاعفات الناتجة عن الفتق السري

  • تلف أنسجة البطن من المضاعفات التي تحدث عن الأطفال حيث تنخفض كمية الدم الواصل إلى جزءٍ من الأمعاء الأمر الذي يُحدث آلاماً في السرة.
  • انسداد الأمعاء من المضاعفات التي تحدث للأشخاص البالغين المصابين بهذه المشكلة الصحية وهذا الأمر يستدعي التدخل الجراحي بشكلٍ فوري.

علاج الفتق السري

  • يتم شفاء الفتق تلقائياً عند الأطفال في عمر السنة، لكن بعض الحالات تتطلب تدخل الطبيب الذي يقوم بدوره بدفع النتوء إلى منطقة البطن.
  • عند معاناة الطفل من ألمٍ وانتفاخٍ كبير في السرة تتطلب هذه الحلة خضوع الطفل المصاب للإجراء الجراحي خاصةً إذا زاد حجم الفتق بعد تجاوز الطفل عمر السنة أو السنتين، أو إذا تسبب بانسدادٍ في أمعائه.
  • عند شعور المريض بألمٍ حاد أو زيادة حجم الفتق بشكلٍ كبير عند الأشخاص البالغين هنا يتم العلاج بالتدخل الجراحي تفادياً لحدوث أية مضاعفات، وتتم هذه العملية الجراحية من خلال قيام الطبيب بعمل فتحةٍ أو شقٍ حجمه صغير في قاعدة السرة، ويقوم الطبيب بإعادة الأنسجة البارزة إلى داخل التجويف البطني، بعدها يتم خياطة الجرح لإغلاقه، ويمكن للمريض الخروج من المستشفى والعودة إلى منزله بعد إجرائه للعملية بساعاتٍ قليلة، وبعد انقضاء أسبوعين أو أربعة أسابيع يتمكن من مزاولة نشاطاته اليومية.