معلومات عن الطماطم السوداء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن الطماطم السوداء

الطماطم

تتبع الطماطم لجنس الفصيلة الباذنجانية أو فصيلة عنب الديب، ويتم زراعتها في أنحاء متفرقة من المناطق الحارة وكذلك المعتدلة، وقد أُخذت تسميتها بهذا الاسم من لغة الأزتيك الموجودين في المكسيك الوسطى، وقد كانت بداية نشأتها في أمريكا الجنوبية ومن ثم انتشرت إلى أرجاء مختلفة من أنحاء العالم بعد أن استعمرت أسبانيا الأمريكيتين، حيث أنها تُزرع الآن بشكل واسع جداً في داخل البيوت الزجاجية لليتم المحافظ على درجة الحرارة التي تنمو بها، وللطماطم العديد من الأنواع المنتشرة بكثر، ولكن ظهرت في الآونة الأخيرة الطماطم السوداء، وفي هذا المقال سوف نعرض معلومات عن الطماطم السوداء.

معلومات عن الطماطم السوداء

  • قام بزراعة هذا النوع من الطماطم البريطانيون لأول مرة في تاريخ العالم، بعد أن قام راي براون البالغ من العمر ستة وستين عاماً بزراعته.
  • يمكن للطماطم السوداء أن تبعد مرض السرطان عند الأشخاص الذين يتناولونها، لأنها تحتوي على مضادات الأكسدة والانثوسيانين القادرة على محاربة مثل هذا المرض.
  • تستطيع هذه الطماطم أن تشفي مريض السكري من مرضه، وتعمل على حماية الجسم من البدانة.
  • تنتج باللون الأسود نتيجة لتعرض الأصباغ الموجودة في داخل الثمرة إلى أشعة الشمس المباشرة.
  • تكون هذه الثمرة في بداية نضجها ذات لون أزرق بنفسجي لامع، وعندما تتحول للون الأسود المتفحم الموجود في أسفله القليل من الاحمرار تكون قد نضجت بشكل تام.
  • الطماطم السوداء غنية بكميات كبيرة من الانثوسيانين.
  • يعتقد الكثيرون بأن مصدر بذور هذه الطماطم تطورت في جامعة ولاية أوريجون في الولايات المتحدة، حيث أنها كانت جزء من مشروع الزهرة النيلية.

أهم المشاكل التي توجه زراعة الطماطم بأنواعها وألوانها

  • لا يوجد أصناف من الطماطم تقوم بتحمل درجات الحرارة المنخفضة جداً أو المرتفعة جداً.
  • عدم معرفة بعض المزارعين بأعراض إصابة المحاصيل بالآفات والأمراض، وعدم معرفتهم بكيفية الوقاية منها.
  • سهولة انتقال الإصابات المختلفة من المحاصيل الزراعية القديمة للحديثة.
  • انتشار الذبابة البيضاء بشكل كبير حول محاصيل الطماطم وتعدد عوائلها، حيث أنها تقوم على نشر مرض يعمل على تجعيد أوراق الطماطم، وبالأخص الطماطم الصفراء.
  • عند زياد إنتاج الطماطم بشكل كبير تظهر مشكلة كيفية تسويق هذا المنتج.
  • لا تظهر إعراض إصابة الطماطم الصفراء بفيروس تجعد أوراقها وهي في إعماء مبكرة من نمو الشتلة.
  • عدم معرفة الكثير من المزارعين بالأصناف المناسبة من البندورة، وعدم معرفتهم بما يحتاجه كل صنف من السماد.
  • لا يوجد مساحات معينة خاصة بزراعة الطماطم، ليسهل الوقاية من الذبابة البيضاء التي تعمل على إلحاق الضرر بها بشكل كبير.

 

الفيديو التالي يستعرض أهم المعلومات حول الطماطم السوداء