الشلل الدماغي والمعروف بالشلل المخّي يعتبر مفهوماً عاماً يحمل في ثناياه مجموعةً من الحالات المرضيّة غير المعديةٍ التي تُسبب إعاقةً بدنيّةً وعجزاً حركيّاً مع تطوّر الإنسان في مختلف أجزاء الجسم، ويكون الجزء المُصاب بالشلل من الدماغ هو المخ بالرغم من أنّ الخلل غالباً يكون في الاتصالات بين قشرة المخ وباقي أجزاء الدماغ، يحدث الشلل الدماغي بسبب تلفٍ ينشأ في مراكز التحكّم بالحركة داخل الدماغ  وهو في طَور النموّ كما يمكن أن يحدث خلال مراحل الحمل  المختلفة أو أثناء الولادة أو بعد الولادة إلى سنّ الثالثة من عمر الطفل، هناك الكثير من معلومات عن الشلل الدماغي سيتم تناولها في هذا المقال. أنواع الشلل الدماغي يوجد العديد من الأنواع للشلل المخي والأنواع الرئيسية له هي: شللي والذي تكون فيه القدرة الحركية قليلةً جداً. رعاش وفيه لا يتحكّم المريض بالحركات التي يقوم بها. لا اتّزاني ويشمل كلاً من الاضطراب في التوازن والإدراك العميق. تتميّز جميع أنواعه بوجود حالةٍ  غير طبيعيّةٍ تُصيب المقوية العضلية أي أنّ الشخص إذا جلس على نحوٍ مائلٍ لا يستطيع أن يسند نفسه، كما يمكن أن تُصيب حركاته الانعكاسية أو النموّ والتناسق الحركيّ، وجد من دراسة بعض الحالات أن هذا المرض يمكن أن ينتج عنه تشوّهات في العظام والمفاصل بحيث تكون بوضعٍ مشدودٍ وثابتٍ بشكلٍ دائمٍ. علامات وأعراض الشلل الدماغي تشنّج العضلات مع وجود ردود فعلٍ طبيعيّةٍ للعضلة (الصلابة). تشنّج العضلات مع وجود زيادةٍ في ردود فعل العضلة (الشلل التشنّجي). حركاتٍ لا إراديةٍ مع وجود ارتعاشٍ بسيطٍ. وجود صعوبة في المشي أو المشي على رؤوس الأصابع. اختلاف في قوة العضلة فإمّا أن تكون مرتخيةً وضعيفةً جداً أو مشدودةً جداً. اضطرابات في السلوك والحركة بمعنى أن يفضّل الشخص استخدام جهةٍ واحدةٍ من الجسم كاللعب باستخدام يدٍ واحدةٍ. ضعف في التنسيق بين العضلات. ضعفٌ أو تأخرٌ في مهارات الكلام والسمع والرؤية. وجود صعوبةٍ في الرضاعة عند الأطفال أو سيلان اللعاب بشكلٍ غير طبيعيّ. تخلّف عقلي. علاج الشلل الدماغي لا يوجد علاجٌ معروف للشلل المخي، ولكن يوجد الكثير من الطرق العلاجية التي تساعد في تخفيف الأضرار والتقليل من الآثار المترتّبة عليه وأفضل النتائج تحصل عندما يبدأ العلاج في سنٍّ مبكّرةٍ؛ لأنّ الدماغ لديه قدرةٌ كبيرةٌ على التغير في تطوّره وإعادة إرسال الإشارات العصبية حتى سنّ 8 سنواتٍ. هناك أدويةٌ تعطى للمريض بهدف التقليل من حدّة التشنّجات أو الآلام الناتجة عنها.   فيديو عن كيف أعرف أن طفلي لديه شلل دماغي في هذا الفيديو تتحدث أخصائية طب الأطفال وحديثي الولادة الدكتورة شيار جبر عن كيف أعرف أن طفلي لديه شلل دماغي. 

معلومات عن الشلل الدماغي

معلومات عن الشلل الدماغي

بواسطة: - آخر تحديث: 9 سبتمبر، 2018

الشلل الدماغي

والمعروف بالشلل المخّي يعتبر مفهوماً عاماً يحمل في ثناياه مجموعةً من الحالات المرضيّة غير المعديةٍ التي تُسبب إعاقةً بدنيّةً وعجزاً حركيّاً مع تطوّر الإنسان في مختلف أجزاء الجسم، ويكون الجزء المُصاب بالشلل من الدماغ هو المخ بالرغم من أنّ الخلل غالباً يكون في الاتصالات بين قشرة المخ وباقي أجزاء الدماغ، يحدث الشلل الدماغي بسبب تلفٍ ينشأ في مراكز التحكّم بالحركة داخل الدماغ  وهو في طَور النموّ كما يمكن أن يحدث خلال مراحل الحمل  المختلفة أو أثناء الولادة أو بعد الولادة إلى سنّ الثالثة من عمر الطفل، هناك الكثير من معلومات عن الشلل الدماغي سيتم تناولها في هذا المقال.

أنواع الشلل الدماغي

يوجد العديد من الأنواع للشلل المخي والأنواع الرئيسية له هي:

  • شللي والذي تكون فيه القدرة الحركية قليلةً جداً.
  • رعاش وفيه لا يتحكّم المريض بالحركات التي يقوم بها.
  • لا اتّزاني ويشمل كلاً من الاضطراب في التوازن والإدراك العميق.

تتميّز جميع أنواعه بوجود حالةٍ  غير طبيعيّةٍ تُصيب المقوية العضلية أي أنّ الشخص إذا جلس على نحوٍ مائلٍ لا يستطيع أن يسند نفسه، كما يمكن أن تُصيب حركاته الانعكاسية أو النموّ والتناسق الحركيّ، وجد من دراسة بعض الحالات أن هذا المرض يمكن أن ينتج عنه تشوّهات في العظام والمفاصل بحيث تكون بوضعٍ مشدودٍ وثابتٍ بشكلٍ دائمٍ.

علامات وأعراض الشلل الدماغي

  • تشنّج العضلات مع وجود ردود فعلٍ طبيعيّةٍ للعضلة (الصلابة).
  • تشنّج العضلات مع وجود زيادةٍ في ردود فعل العضلة (الشلل التشنّجي).
  • حركاتٍ لا إراديةٍ مع وجود ارتعاشٍ بسيطٍ.
  • وجود صعوبة في المشي أو المشي على رؤوس الأصابع.
  • اختلاف في قوة العضلة فإمّا أن تكون مرتخيةً وضعيفةً جداً أو مشدودةً جداً.
  • اضطرابات في السلوك والحركة بمعنى أن يفضّل الشخص استخدام جهةٍ واحدةٍ من الجسم كاللعب باستخدام يدٍ واحدةٍ.
  • ضعف في التنسيق بين العضلات.
  • ضعفٌ أو تأخرٌ في مهارات الكلام والسمع والرؤية.
  • وجود صعوبةٍ في الرضاعة عند الأطفال أو سيلان اللعاب بشكلٍ غير طبيعيّ.
  • تخلّف عقلي.

علاج الشلل الدماغي

لا يوجد علاجٌ معروف للشلل المخي، ولكن يوجد الكثير من الطرق العلاجية التي تساعد في تخفيف الأضرار والتقليل من الآثار المترتّبة عليه وأفضل النتائج تحصل عندما يبدأ العلاج في سنٍّ مبكّرةٍ؛ لأنّ الدماغ لديه قدرةٌ كبيرةٌ على التغير في تطوّره وإعادة إرسال الإشارات العصبية حتى سنّ 8 سنواتٍ.

هناك أدويةٌ تعطى للمريض بهدف التقليل من حدّة التشنّجات أو الآلام الناتجة عنها.

 

فيديو عن كيف أعرف أن طفلي لديه شلل دماغي

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية طب الأطفال وحديثي الولادة الدكتورة شيار جبر عن كيف أعرف أن طفلي لديه شلل دماغي.