معلومات عن السلاحف البرية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن السلاحف البرية

تسير السلاحف البرية كغيرها من الزواحف على اليابسة، وتنتمي إلى فصيلة السلحفيات مثل السلاحف المائية، ويوجد للسلاحف أصداف قوية وكبيرة، لكي تحميها من المفترسين والضواري، كما تتشابه السلاحف البرية والبحرية كثيراً، لذلك تم تصنيفها تحت نوع واحد، كما يوجد اختلافات عديدة وكثيرة بينهم مثل النظام البيئي اللازم للعيش، وشكل تكيف الزعانف والأرجل، بالإضافة إلى أنه يوجد الكثير من الأنواع للسلاحف البرية، حيث يتراوح طولها من بضع سنتيمترات إلى المترين تقريباً، وفي بعض الأحيان يصل طولها إلى خمسة أمتار، وتعد السلاحف البرية شقية ذات نشاط كبير أثناء النهار، وفي الغالب تكون ذات طبيعة إنعزالية.

معلومات عن السلاحف البرية

  • تغذية وسرعة السَلاحف البرية تسير السلاحف البرية بشكل بطيء جداً، بحيث لا تتعدى سرعتها 0.27 كم/ ساعة، وأكبر سرعة تم تسجيلها لها 8 كم/ساعة تقريباً، ومعظم السلاحف البرية ذات طبيعة عاشبة، حيث تتناول الأعشاب والأزهار والأوراق والبذور والثمار، وبعضها تتناول الحشرات والديدان والجيف.
  • عملية الولادة تحفر إناث السلاحف البرية عشاً لوضع البيض فيه، بحيث تضع بين 1-30 بيضة أثناء فترة الليل، وبعد إنتهائها من وضع البيض تقوم بطمره في الحفرة تحت الرمال، لكي تحميها من أي ضرر، ولا تبقى لكي تحرسها إنما تترك المكان الذي طمرت به البيضات وترحل، وتحتاج البيوض حوالي 60-120 يوماً تقريباً لتفقس، حسب نوع السلحفاة ومنطقتها، وبالإعتماد على حجم الأم التي وضعت البيض يمكن تقدير حجم البيض الذي وضعته، ومن الممكن حساب حجم البيض عن طريق القيام بقياس حجم المجرور الموجود عند السلحفاة، كما يوجد لدى إناث السلحفاة البرية بروز يشبه الرقم 7 موجود على السطح السفلي للأصداف، في المنطقة التي تقع خلف الذيل، يقوم بمساعدتها على إخراج البيض.
  • بداية حياة السَلاحف البرية بعد انتهاء مدة الحضانة، تفقس البيوض ويخرج الصغار باستعمال سن البيضة، وبعد ذلك يحفرون إلى سطح الأرض، ويبدؤون حياتهم معتمدين على أنفسهم، وعندما يخرجون من البيض يكونون مغلفين بكيس جنيني يمدهم بالغذاء لمدة تتراوح بين 3-7 أيام تقريباً خارج البيض، فيكونون قد حصلوا على القوة الكافية للحصول على الغذاء بأنفسهم، وكثيراً ما تتغذى السلاحف الصغيرة على أنواع من الطعام المختلفة عن التي تتناولها السلاحف البالغة، بسبب حاجتها إلى كمية طاقة كبيرة، فهي تتغذى على الأعشاب واليرقات والديدان للحصول على البروتين.
  • عمر السَلاحف البرية عامةً، تشبه السلاحف البرية الإنسان في العمر، وقد تم تسجيل حالات لسلاحف قد عاشت لمدة تزيد عن 150 عام، ولذا أصبحت السلاحف البرية تعد رمزاً يدل على طول العمر عند بعض الثقافات مثل الصين، ومن السلاحف التي عرفت للبشر، وأكبرها عمراً هي السلحفاة توئى ماليلا، وهذه السلحفاة قدمها جيمس كوك هدية إلى العائلة التي تحكم تونغا، وقامت هذه العائلة برعايتها حتى توفت عن عمر يناهز 188 عاماً.