معلومات عن الجلوكوز

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن الجلوكوز

تعريف الجلوكوز

يُعرف الجلوكوز بأنه أحد أنواع السكر الذي ينتجه النبات بشكلٍ طبيعي أثناء عملية البناء الضوئي ويُسمى أيضاً سكر الدم أو سكر العنب، وهو مصدر الطاقة الرئيسي الذي تحتاجه الكائنات الحية سواء الإنسان أو النبات أو الحيوانات، ويوجد له العديد من المصادر الطبيعية من الغذاء، كما يمكن تصنيعه وتحضيره، ويكون شكله بلوري أبيض وطعمه حلو وهو أقل حلاوة من السكروز، والجدير بالذكر إن الجلوكوز ينتمي إلى فئة الكربوهيدرات، وهو ذو تركيب بسيط مما يسهل امتصاصه في الدم سريعاً، ويمكن تصنيعه من النشا باستخدام أحماض خاصة وطرق تعتمد على ضغط البخار العالي.

معلومات عن الجلوكوز

  • تركيبه الكيميائي يحتوي على الهيدروجين والأكسجين والكربون، أما صيغته الكيميائية فهي: (C6H12O6).
  • يذوب في الماء بسرعة، ويوجد في الدم في جسم الإنسان بصورةٍ طبيعية حيث تعتمد نسبته فيه على معدل التمثيل الغذائي في الجسم، لكن بشكل عام يجب أن تكون نسبته في الدم تتراوح ما بين 4 ملم إلى 6 ملم، بما لا يزيد عن 90 ملي غراماً لكل 100 مل من الدم.
  • إذا زادت نسبته في دم الإنسان يكون مصاب بمرض السكري النوع الأول، مما يستدعي إفراز كميات أكبر من الأنسولين، وهذا يُسبب أضراراً كثيرة للجسم، كما تُسبب زيادته الكبيرة السمنة المفرطة.
  • يُسبب نقصه في الدم أضراراً كبيرة مثل الشعور بالتعب والخمول وفقدان القدرة على الرؤية بوضوح وعدم التوازن وخفقان القلب والرعشة وقد يُصاب الإنسان بالغيبوبة إذا كان مقدار النقص كبيراً.
  • لحرق الجلوكوز الزائد في الدم يجب ممارسة الرياضة بانتظام مثل رياضة المشي التي تمنع تراكمه في الدم.
  • يجب فحص مقداره في الدم بشكلٍ منتظم للتأكد من عدم زيادته والإصابة بالسكري، خصوصاً بعد منتصف العمر.
  • يُسمى أيضاً بسكر الديكستروز.
  • في كثير من الأحيان تُؤثر بعض الأدوية على نسبة وجوده في الدم وتؤدي إلى ارتفاعه ومن أهم هذه الأدوية الكورتيزون، كما يُساهم التوتر والقلق النفسي في رفع مستواه في الدم.
  • عند زيادته في الدم والإصابة بالسكري يتم إعطاء المريض دواء الأنسولين أو بعض الأدوية التي تحفز مستقبلات خلايا بيتا على أن تُفرز الأنسولين.

أهم مصادر الجلوكوز

  • التين.
  • العنب.
  • عسل النحل الطبيعي.
  • الأطعمة الكربوهيدراتية مثل المعكرونة والخبز والنشويات.
  • الأرز.
  • العصائر الطبيعية.
  • يُمكن الحصول عليه من مصادر أخرى مثل الدهون والبروتينات التي تتحلل في داخل الجسم بواسطة الأحماض الأمينية ويحصل منها عليه.
  • الجليسرول، حيث يتم تحويله إلى جلايكوجين ومن ثم إلى جلوكوز.