معلومات عن الثعلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن الثعلب

الكلبيات

تضم فصيلة الكلبيات حوالي 36 نوعًا من الحيوانات، التي تشمل الذئاب والثعالب والكلاب وابن آوى، وتمتلك هذه الفصيلة العديد من الصفات الجسدية التي تميزها عن غيرها من الحيوانات، بحيث تميل الكلبيات لكونها نحيلة وطويلة الأرجل ذات ذيول كثيفة وآذان مدببة منتصبة، وتتغذى معظم هذه الحيوانات بشكلٍ أساسي على اللحوم، إلا إن بعضها يتغذى على النباتات مثل كلب الراكون وبعض أنواع الثعالب والذئاب، وتستوطن الكلبيات تقريبًا جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية وأستراليا، كما تميل إلى العيش في المناطق المفتوحة أو المراعي، ويعتقد بأن هذه الفصيلة هي أول الحيوانات التي تم تدجينها في العالم، وفي ما يأتي سيتم تخصيص الحديث عن الثعلب وأنواعه، وتكيفه في بيئاته، وعن أنواع الثعالب المهددة بالانقراض.[١]

الثعلب

تنتمى الثعالب إلى عائلة الثدييات، وتختلف أحجامها ما بين صغيرة إلى متوسطة الحجم، كما تمتلك الثعالب جمجمةً مسطحةً، وآذانًا مثلّثةً، وذيلًا طويلًا وكثيفًا، وتنتشر الثعالب في جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، كما تعرف بأنها أمكر الحيوانات، إذ سمحت هذه السمعة ببروزها في الثقافات الشعبية في مختلف أنحاء العالم، كما يختلف لون فراء الثعالب بالاعتماد على نوعه، إذ تتراوح ألوانها ما بين أبيض لؤلؤي إلى أسود يتخلله اللون الأبيض أو الرمادي، كما تختلف أنواع الموائل التي يستوطنها الثعالب بالاعتماد على نوعها، إذ إن بعض أنواعها تمتلك صفات تساعدها في التكيف في البيئات الصحراوية، بينما تمتلك أنواع أخرى صفات تساعدها في العيش في البيئات الباردة كالقطب الشمالي.[٢]

تستطيع بعض الثعالب تغيير ألوان معاطفها وملمسها مع تغير الفصول أو التقدم في العمر، وعادةً ما تعيش الثعالب في مجموعات صغيرة، إلا إن بعضها قد يعيش بشكلٍ فردي مثل ثعالب القطب الشمالي، وتتراوح أعمار الثعالب في البرية ما بين سنة إلى ثلاث سنوات، ولكن قد تتجاوز أعمارها عشر سنوات في الأسْر، وتعد الثعالب حيوانات مزعجة للبشر بسبب مهاجمتها للدواجن وغيرها من أنواع الماشية، بينما تعد هجماتها على البشر غير شائعة بسبب تكيف العديد من أنواعها مع البيئة البشرية، ولقد انتشرت رياضة صيد الثعالب في العديد من الدول الأوروبية لعدة قرون إلى أن قامت بعض الدول بمنعها حديثًا.[٢]

أنواع الثعلب

تمتلك الثعالب بعض الخصائص التي تميزها عن باقي أعضاء فصيلة الكلبيات، حيث يختلف لون أطراف ذيولها عن لون باقي الجسد، كما تظهر لهم علامات سواد بين الأنف والعيون، ولقد تم تقسيم الثعالب الحقيقية إلى اثني عشر نوعًا مختلفًا، وفي ما يأتي سيتم ذكر بعض هذه الأنواع:[٣]

  • ثعلب القطب الشمالي: يمتلك ثعلب القطب الشمالي بعض الصفات التي تمكنه من التكيف في البيئات الباردة، ويتراوح طوله ما بين 46 إلى 68 سم.
  • ثعلب الفنك: أو ثعلب الصحراء،و يعيش هذا الثعلب في البيئات القاحلة في الصحراء الكبرى، وشبه جزيرة سيناء والصحراء العربية، ويعد أصغر أنواع الثعالب حجمًا.
  • الثعلب الشاحب: يتواجد هذا النوع من الثعالب في مناطق الساحل الإفريقية، ويتميز هذا النوع بآذانه الكبيرة، ومعطفهة الشاحب الذي يتناسب مع التمويه في الصحراء.
  • ثعلب بلانفورد: يعرف أيضًا باسم الثعلب الأفغاني، ويستوطن أجزاء من آسيا الوسطى والشرق الأوسط في الجبال والسهول، ويتميز ثعلب بلانفورد بذيوله الكثيفة، وقدرته على تسلق الصخور.
  • ثعلب كاما: يعيش في الموائل المفتوحة في جنوب إفريقيا، ويتميز بذيله الأسود ولونه الرمادي مع جوانب وأجزاء بطنية صفراء.
  • ثعلب الرمال التبتي: يتواجد هذا النوع من الثعالب فقط في هضبة التبت وهضبة لداخ والمناطق المحيطة بها، بحيث تعيش في الموائل العشبية القاحلة وشبه القاحلة.
  • ثعلب كيت: يستوطن ثعلب كيت المناطق الممتدة من وسط المكسيك وشمالها إلى جنوب غرب الولايات المتحدة، و هذا النوع يتميز بآذانه الكبيرة ذات القدرة على تبديد الحرارة.
  • الثعلب الأحمر: هو أكبر نوع من بين الثعالب، ويتواجد في جميع أجزاء نصف الكرة الأرضية الشمالي، ويتميز بسرعة تكيفه مع البيئة، كما تفضل هذه الثعالب التواجد ضمن مجموعات.

تكيف الثعلب في البيئات المختلفة

تستطيع الثعالب التكيف بشكل استثنائي في العديد من البيئات المختلفة، إذ تستطيع التأقلم داخل المدن الحضرية وغيرها من البيئات الصحراوية والقطبية، بحيث تمتلك الثعالب حواس حادة تمكنها من الرؤية بشكل جيد في الإضاءة الخافتة، كما تمكنها من سماع أخفت الترددات الصوتية وتعقب الروائح بسهولة بالغة، كما تستطيع الثعالب الركض بسرعة تزيد عن 48 كم/ساعة بسبب طول أقدامها، بحيث يساعدها هذا الأمر في عمليات الاصطياد والهرب من الحيوانات المفترسة بسهولة.[٤]

ويعد النظام الغذائي للثعالب من أبرز الدلائل على قدرتها في التكيف في مختلف الموائل، إذ يشمل نظامها الغذائي كل من الطيور والزواحف والأرانب والحشرات والفواكه والبذور والخضراوات، بحيث تقوم الثعالب بالتفتيش في صناديق القمامة داخل المدن إذا لم تستطع إيجاد الطعام بطريقة أخرى، وأما في حالات توفر الطعام بشكلٍ كبير فقد تقوم الثعالب بدفنه تحت الأرض سواء في التربة أو الثلج أو تحت أوراق الشجر لتستخدمه في وقت لاحق.[٤]

الثعالب المهددة بالانقراض

تتعرض عدة أنواع من الثعالب لخطر الانقراض بسبب الصيد الجائر أو فقدان الموائل الطبيعية التي تعيش فيها، إذ قد تسبب هذه الحيوانات إزعاجًا مستمرًا للبشر بسبب اعتمادها على الفرص الانتهازية في الصيد، ومع ذلك فإن للثعالب آثارًا إيجابية، إذ تستطيع الثعالب طرد الآفات من مزارع الفاكهة، وفي ما يأتي بعض أنواع الثعالب المهددة بالانقراض:[٢]

  • ثعلب الجزيرة: أصبح ثعلب الجزيرة مهددًا بالانقراض بسبب قلة الموارد كالمساحة والطعام والمأوى، إذ يعيش هذا النوع في جزر كاليفورنيا، ولقد لوحظ انخفاض كبير في أعداد ثعالب الجزيرة في عام 1999 بسبب انتشار فيروس ديستمبر، وكذلك بسبب افتراس النسور لهذا النوع من الثعالب.
  • ثعلب داروين: أصبح ثعلب داروين مهددًا بالانقراض بسبب العدد المحدود لهذا النوع وتوزيعه المحدود في العالم، إذ يعيش حاليًا 250 ثعلبًا من هذا النوع في تشيلي وما حولها، بحيث أصبحت هذه الثعالب مهددةً بالانقراض بسب قطع أشجار الغابات وحرقها في تلك المناطق.

المراجع[+]

  1. "Canine", www.britannica.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Fox", www.wikiwand.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  3. "The Twelve Species Of True Foxes", www.worldatlas.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "How does a fox adapt to its environment?", www.quora.com, Retrieved 09-10-2019. Edited.