القولون يطلق على القولون (Colon) العديد من الأسماء الأخرى والتي من أبرزها الأمعاء الغليظة أو المصران الغليظ، ويعتبر أحد الأجزاء المهمة في الجهاز الهضمي لدى لإنسان، ووتجسد وظيفته في امتصاص الماء المتبقي من بقايا الطعام ومن ثم تمرير الفضلات الزائدة عن حاجة الجسم إلى الخارج، كما أنه يمثل الجزء الأخير من الجهاز الهضمي للإنسان حيث يبلغ طوله حوالي متر ونصف المتر، ويتكون القولون من أربع أجزاء رئيسية هي القولون الصاعد (القولون الأيمن)، والقولون النازل (القولون الأيسر)، والقولون المستعرض، والقولون السيني (السيجمي)، وقد يصاب هذا الجزء بنوع من الالتهاب، وسنتحدث في هذا المقال حول ماهية التهاب القولون التقرحي. التهاب القولون التقرحي يعتبر التهاب القولون التقرحي أحد أشكال مرض التهاب الأمعاء، وعادة ما يصيب الجزء الأسفل من القولون مبتدءاً بالمستقيم. يسبب هذا المرض التهاباً مزمناً في الخلايا التي تبطن القولون والمستقيم مما يؤدي إلى حدوث تقرحات. تسبب تلك التقرحات حدوث نزف مما يؤثر على مجرى عملية الهضم لدى الإنسان. بعد تشخيص تلك الحالة فإن الأطباء يعتمدون استراتيجيات وأدوية معينة بهدف التخفيف من هذا الالتهاب وبالتالي تخفيف تأثيراته على مسار حياة الإنسان. أسباب التهاب القولون التقرحي في واقع الحال فإنه لا يوجد سبب معين لحدوث هذا المرض، إلا أنه يوجد مجموعة من العوامل والأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، والتي تأتي على النحو الآتي: وجود خلل في الجهاز المناعي حيث تقوم خلايا الجسم نفسه على مهاجمة البطانة الداخلية للقولون وهذا ما يسبب حدوث الالتهابات ومن ثم التقرحات. وجود عوامل وراثية حيث تكون الجينات المتوارثة من جيل الآباء إلى الأبناء لها دور في الإصابة بالمرض، وفي بعض الحالات قد تحدث تغيرات جينية تجعل بطانة القولون مُعرضة للإصابة بالمرض بشكل أكبر من غيرهم. أعراض التهاب القولون التقرحي تظهر الإصابة بهذا المرض على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض، والتي تأتي على النحو الآتي: الشعور بالألم في منطقة البطن. حدوث الإسهال الدموي. ازدياد الرغبة في التغوط بشكل يفوق الوضع الطبيعي. حدوث انتفاخ في البطن. فقدان الشهية، والذي يؤدث إلى فقدان الوزن دون سبب واضح ومبرر لذلك. الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ. إن حدوث هذه الحالة لدى الأطفال قد يظهر على هيئة ضعف في النمو لديهم. قد تحدث بعض الأعراض خارج الجهاز الهضمي، والتي تشمل الشعور بالتعب، والشعور بآلام المفاصل، إضافة إلى الحمى وارتفاع درجة الحرارة بشكل متكرر. الشعور بالتعب المستمر. ظهور القروح الجلدية. حدوث الأنيميا (فقر الدم). المراجع:  1

معلومات عن التهاب القولون التقرحي

معلومات عن التهاب القولون التقرحي

بواسطة: - آخر تحديث: 5 فبراير، 2018

القولون

يطلق على القولون (Colon) العديد من الأسماء الأخرى والتي من أبرزها الأمعاء الغليظة أو المصران الغليظ، ويعتبر أحد الأجزاء المهمة في الجهاز الهضمي لدى لإنسان، ووتجسد وظيفته في امتصاص الماء المتبقي من بقايا الطعام ومن ثم تمرير الفضلات الزائدة عن حاجة الجسم إلى الخارج، كما أنه يمثل الجزء الأخير من الجهاز الهضمي للإنسان حيث يبلغ طوله حوالي متر ونصف المتر، ويتكون القولون من أربع أجزاء رئيسية هي القولون الصاعد (القولون الأيمن)، والقولون النازل (القولون الأيسر)، والقولون المستعرض، والقولون السيني (السيجمي)، وقد يصاب هذا الجزء بنوع من الالتهاب، وسنتحدث في هذا المقال حول ماهية التهاب القولون التقرحي.

التهاب القولون التقرحي

  • يعتبر التهاب القولون التقرحي أحد أشكال مرض التهاب الأمعاء، وعادة ما يصيب الجزء الأسفل من القولون مبتدءاً بالمستقيم.
  • يسبب هذا المرض التهاباً مزمناً في الخلايا التي تبطن القولون والمستقيم مما يؤدي إلى حدوث تقرحات.
  • تسبب تلك التقرحات حدوث نزف مما يؤثر على مجرى عملية الهضم لدى الإنسان.
  • بعد تشخيص تلك الحالة فإن الأطباء يعتمدون استراتيجيات وأدوية معينة بهدف التخفيف من هذا الالتهاب وبالتالي تخفيف تأثيراته على مسار حياة الإنسان.

أسباب التهاب القولون التقرحي

في واقع الحال فإنه لا يوجد سبب معين لحدوث هذا المرض، إلا أنه يوجد مجموعة من العوامل والأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض، والتي تأتي على النحو الآتي:

  • وجود خلل في الجهاز المناعي حيث تقوم خلايا الجسم نفسه على مهاجمة البطانة الداخلية للقولون وهذا ما يسبب حدوث الالتهابات ومن ثم التقرحات.
  • وجود عوامل وراثية حيث تكون الجينات المتوارثة من جيل الآباء إلى الأبناء لها دور في الإصابة بالمرض، وفي بعض الحالات قد تحدث تغيرات جينية تجعل بطانة القولون مُعرضة للإصابة بالمرض بشكل أكبر من غيرهم.

أعراض التهاب القولون التقرحي

تظهر الإصابة بهذا المرض على هيئة مجموعة من العلامات والأعراض، والتي تأتي على النحو الآتي:

  • الشعور بالألم في منطقة البطن.
  • حدوث الإسهال الدموي.
  • ازدياد الرغبة في التغوط بشكل يفوق الوضع الطبيعي.
  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • فقدان الشهية، والذي يؤدث إلى فقدان الوزن دون سبب واضح ومبرر لذلك.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • إن حدوث هذه الحالة لدى الأطفال قد يظهر على هيئة ضعف في النمو لديهم.
  • قد تحدث بعض الأعراض خارج الجهاز الهضمي، والتي تشمل الشعور بالتعب، والشعور بآلام المفاصل، إضافة إلى الحمى وارتفاع درجة الحرارة بشكل متكرر.
  • الشعور بالتعب المستمر.
  • ظهور القروح الجلدية.
  • حدوث الأنيميا (فقر الدم).

المراجع:  1