معلومات عن التهاب القولون التقرحي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٣٠ يوليو ٢٠١٩
معلومات عن التهاب القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي

التهاب القولون التقرحي عبارة عن التهاب يصيب الأمعاء، حيث يجمع بين مجموعة من الأمراض التي تؤثر على الجهاز الهضمي، ويحدث هذا الالتهاب عندما يصيب بطانة الأمعاء الغليظة والتي تسمى بالقولون أو المستقيم أو كليهما، وهذا الالتهاب ينتج تقرحات صغيرة على بطانة القولون، حيث يبدأ عادةً في المستقيم وينتشر لأعلى حتى يصيب القولون بأكمله، وعند موت خلايا سطح بطانة الأمعاء تتشكل القرحة وتؤدي إلى النزيف وتكون المخاط والقيح، وعلى الرغم من أن التهاب القولون التقرحي يصيب الأشخاص من جميع الأعمار إلا أن التشخيص يتم عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 و35 عام، وبعد سن 50 عام تظهر زيادة في تشخيص هذا المرض عن الرجال ولكنها تكون زيادة طفيفة.[١]

أسباب التهاب القولون التقرحي

هذا الالتهاب يسبب تهيج وتورم وتقرحات مفتوحة في البطانة، مما يحفز الجهاز المناعي للدفاع عن الجسم، ولكن عن طريق الخطأ يرسل الجهاز المناعي خلايا الدم البيضاء التي تقوم بمهاجمة هذا الالتهاب ومهاجمة بطانة الأمعاء، مما يؤدي إلى وجود التهاب مستمر، والسبب الرئيس إلى الآن غير معروف، ولكن هناك بعض الأسباب المحتملة التي تؤدي إليه وتشمل الآتي:[٢]

  • الجينات: وجد الخبراء بعض الجينات الشاذة لدي بعض الناس، والتي يمكن أن تسبب التهاب القولون التقرحي، وهذه الجينات موروثة من الآباء.
  • جهاز المناعة: لسبب ما تكون العدوى تسببت بوجود خلل في جهاز المناعة وتجعله يهاجم بطانة الأمعاء ويجعل وجود الالتهاب مستمر وتؤدي إلى ظهور أعراضه.
  • البيئة المحيطة: مثل الإصابة بجرثومة أو فيروس يؤدي إلى الإصابة بالتهاب القولون التقرحي.
  • أسباب أخرى: كاستخدام الأدوية الغير ستيرويدية المضادة للالتهابات أو المضادات الحيوية أو حبوب منع الحمل أو الضغط العصبي أوالاضطراب العاطفي أوبعض أنواع الطعام فهذه العوامل تزيد من فرصة الإصابة بهذا المرض.

أعراض التهاب القولون التقرحي

تكون الأعراض في بداية المرض غير ظاهرة أو خفيفة وتبدأ بالزيادة مع مرور الوقت، حيث تختلف من شخص لآخر من حيث الشدة أيضًا، وتشمل الأعراض الشائعة لمرض التهاب القولون التقرحي ما يأتي:[٣]

  • ظهور ألم في البطن.
  • زيادة أصوات البطن.
  • نزول دم مع البراز.
  • الإصابة بالإسهال.
  • الإصابة بالحمى.
  • فقدان الوزن.
  • سوء التغذية.
  • ألم في المستقيم.
  • الشعور بألم في المفاصل.
  • تورم المفاصل.
  • الغثيان وانخفاض الشهية.
  • ظهور مشاكل في البشرة.
  • ظهور تقرحات في الفم.
  • إصابة العينين بالالتهاب.

تشخيص التهاب القولون العصبي

يتم تشخيص التهاب القولون العصبي عن طريق استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لظهور العلامات والأعراض لهذا المرض، بالإضافة إلى بعض الاختبارات الأخرى لتأكيد تشخيص التهاب القولون التقرحي، وتشمل هذه الاختبارات على ما يأتي:[٤]

  • أخد عينة من البراز: يتم تحليل عينة من البراز لاستبعاد وجود الالتهابات التي تسببها البكتيريا والفيروسات والطفيليات.
  • اختبارات الدم: عند ظهور انخفاض لخلايا الدم الحمراء وارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء أو ارتفاع معدل الترسيب، يكون هناك إشارة لوجود التهاب مستمر، والذي يشير لوجود العدوي أو التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون.
  • منظار القولون: باستخدام المنظار وهو عبارة عن أنبوب رفيع ومرن مضاء بكاميرا متصلة به، يتم أخذ عينة خزعة لتحليلها مخبريًا للتأكد من التشخيص.
  • الأشعة السينية: إذا كانت الأعراض حادة يستخدم الطبيب الأشعة السينية لمنطقة البطن، وذلك لاستبعاد وجود ثقب في القولون.
  • الأشعة المقطعية: يمكن إجراء فحص للبطن أو الحوض إذا حدثت مضاعفات لهذا الالتهاب.
  • التصوير المقطعي المحوسب والرنين المغناطيسي: تتم هذه الاختبارات لاستبعاد أي التهابات فب الأمعاء الدقيقة.
  • منظار القولون السيني المرن: إذا كان الالتهاب شديد في القولون يتم فحص المستقيم والقولون السيني بواسطة المنظار، والقولون السيني هو الجزء الأخير من القولون، ويعد هذا الإجراء بديل عن منظار القولون الكامل.
  • اختبارت أخرى: يتم إجراء فحوصات أخرى للدم كاختبارات وظائف الكلى ووظائف الكبد ونسبة الحديد والبروتين.

مضاعفات التهاب القولون التقرحي

هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن تصيب مريض التهاب القولون التقرحي ما لم يتم تشخيصه وعلاجه بشكل صحيح وسريع، لذا يجب عمل فحوصات بشكل منتظم لتقليل خطر الإصابة بالمضاعفات والتي تشمل على الآتي:[٥]

  • التهاب البنكرياس وتضخم القولون السام ونقل الدم: المرضى الذين يعانون من التهاب المستقيم فقط أو نهاية القولون الأيسر تكون المضاعفات لديهم نادرة الحدوث، ولكن في الأشخاص الذين يعانون من انتشار أوسع للالتهاب تكون لديهم الفرصة للإصابة بمضاعفات كالنزيف والإصابة بفقر الدم، لذلك يحتاج هؤلاء لنقل الدم إليهم أو أخذ مكملات الحديد، إذا أصبح الالتهاب شديد جدًا يصبح القولون متضخم وتتكون فيه السموم، ويمكن أيضًا أن يتقدم المرض ليصبح هناك التهاب في البنكرياس.
  • السرطان: بعد حوالي ثمانية إلى عشر سنوات من الإصابة بهذا الالتهاب تصبح فرصة الإصابة بسرطان القولون كبيرة جدًا، حيث أن المرضى الذين يعانون من التهاب المستقيم فقط ليس لديهم خطر لإصابة بالسرطان، ولكن مرضى التهاب البنكرياس النشط والذي يشمل القولون بأكمله لديهم خطر للإصابة بهذا السرطان، ويكون المرضى الأكثر عرضًة للإصابة بسرطان القولون هم من ليهم تاريخ عائلي من هذا السرطان، وأيضً مدة إصابتهم بالالهاب طويلة.
  • مضاعفات أخرى: وتشمل هذه المضاعفات:
    • التهاب المفاصل.
    • آلم أسفل الظهر.
    • احمرار العينين أو التهاب القزحية أو التهاب النسيج الوعائي والشعور بألم في العينين.
    • التهاب الفقرات.
    • الإصابة بأمراض الكبد والقنوات الصفراوية.
    • زيادة خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

المراجع[+]

  1. "What is Ulcerative Colitis?", www.healthline.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. "What Causes Ulcerative Colitis?", www.webmd.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  3. "What is Ulcerative Colitis?", www.healthline.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  4. "Ulcerative colitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  5. "Ulcerative Colitis", www.medicinenet.com, Retrieved 28-7-2019. Edited.