معلومات عن التهاب الصفاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن التهاب الصفاق

التهاب الصفاق

يُعتبر التهاب الصفاق من الالتهابات التي تُصيب غشاء رقيق يبطن جدار البطن الداخلي، بحيث يعطي معظم أعضاء البطن، وينتج هذا الالتهاب عن عدوى بكتيرية أو فطرية تُسيب هذا الغشاء، مما يؤدي للإصابة بالعديد من الأعراض، ويجب على المصاب بهذه الحالة تلقي رعاية طبية عاجلة حتى لا يتطور الأمر، حيث قد يتسبب بحدوث مضاعفات خطيرة، وقد ينتشر إلى جميع أنحاء الجسم إذا تثرك دون علاج، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن التهاب الصفاق.

أعراض التهاب الصفاق

يترافق هذا الالتهاب بعدد من الأعراض، وأهمها ما يلي:

  • الإحساس بآلام شديدة في البطن، وخصوصاً عند لمسه وعند الحركة.
  • الإصابة بالتعب والإرهاق.
  • الإصابة بالغثيان والقيء.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • الإصابة بالحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • فقدان القدرة على التخلص من البراز أو الغازات.
  • تجمع السوائل في البطن وانتفاخه.
  • تسارع دقات القلب.
  • التنفس بشكلٍ سريع.

معلومات عن التهاب الصفاق

  • يتم العلاج بالمضادات الحيوية، وفي كثير من الأحيان بمكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء عمليات جراحية، لأن هذا الالتهاب يمكن أن يهدد الحياة في حال تم إهمال العلاج وعدم معالجة الأعراض في الوقت المناسب.
  • من أول الإجراءات العلاجية التي يقوم بها الطبيب في هذه الحالة هو تخليص الدم من الفضلات باستخدام الأنابيب، أما أهم العلاجات المستخدمة في هذا المرض ما يلي (أمبيسيلين) و(سيفتازيديمي) و(سيفوروكسيم) و(سيفوبيرازون).
  • أهم أسباب الإصابة بهذا الالتهاب هو حدوث انتقاب في الجدار البطني، أو الخضوع لإجراء طبي معين مثل التنقية الصفاقية، أو قرحة المعدة، أو الإصابة بانتقاب في القولون، مما يسبب دخول البكتيريا والفطريات إلى غشاء الصفاق.
  • يمكن أن يسبب التهاب البنكرياس الإصابة بهذا الالتهاب، أو التعرض لبعض الإصابات الجسدية التي تسبب انتقال البكتيريا إلى غشاء الصفاق.
  • يمكن أن يسبب إهمال العلاج حدوث خمج وتسمم في الدم، لذلك يجب إدخال المريض إلى المستشفى وإعطائه الأدوية التي تمنع انتشار الالتهاب، كما يمكن إزالة الأنسجة المصابة بعملية جراحية.
  • يُعطى المريض مسكنات الألم بالإضافة إلى السوائل عن طريق الوريد، كما يعطى أكسجين ووحدات من الدم.
  • من أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بهذا الالتهاب هم مرضى غسيل الكلى، لذلك يجب أن يتخذوا التدابير الوقائية اللازمة وغسل اليدين جيداً قبل لمس جهاز القسطر، كما يجب وضع دهون موضعي يحتوي على مضاد حيوي على القسطر.
  • من المضاعفات الخطيرة التي يسببها هذا الالتهاب الإصابة بالتهاب دماغي كبدي أو الإصابة بمتلازمة كبدية كلوية، وغير ذلك.