معلومات عن التقويم الهجري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩
معلومات عن التقويم الهجري

الهجرة النبوية الشريفة

هي الهجرة التي قام بها رسول الله -عليه الصلاة والسلام- هو وصحابته من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، بعد أن ضاقت بهم السُبل واشتد تعذيب أهل قريش لهم، وذلك في العام الثالث عشر بعد البعثة، وقد اعتبر المسلمون أنّ هذه الهجرة هي أهمّ حدثٍ في تاريخ الإسلام، حيث انتقل المسلمون حينها من كونهم مستضعفين ومُعذَّبين ومُهجرين من ديارهم إلى تشكيل دولتهم المستقلة ذات القوة والسلطة والهيمنة، فقد اعتُبرت المدينة المنورة وقتها عاصمة الدولة الإسلامية ومنها بدأ الإسلام بالتوسع والانتشار، ونظرًا لعظمة هذا الحدث وأهميته اعتبر المسلمون بداية التقويم الهجري هو تاريخ هجرة رسول الله -عليه الصلاة والسلام- إلى المدينة المنورة، وسيتم في هذا المقال ذكر معلومات عن التقويم الهجري.[١]

الفرق بين التقويم الهجري والميلادي

في مستهلّ الحديث عمّا جاء من معلوماتٍ عن التقويم الهجري سيتم ذكر الفرق بين التقويمين الهجري والميلادي، حيث يكمن الفرق بينهما في طريقة احتساب الأيام وعددها وأسماء الأشهر وما إلى ذلك، فالتقويم الميلادي هو تقويمٌ شمسي يعتمد على حركة دوران الأرض حول الشمس، وهو التقويم المعتمد في غالبية بلدان العالم، ويعود سبب تسميته بالميلادي لأنّ بداية التاريخ في التقويم الميلادي هو ميلاد المسيح عيسى -عليه السلام-، أمّا التقويم الهجري فهو التقويم الخاص بالمسلمين وهو تقويمٌ قمري يعتمد على حركة دوران القمر حول الأرض، وكان هذا التقويم معتمدًا عند العرب منذ القدم، إلّا أنّ المسلمين احتسبوا تاريخ الهجرة النبوية هو بداية هذا التقويم لذا يسمى بالتقويم الهجري.[٢]

أمّا الفرق بين عدد أيام السنة الميلادية والهجرية، فيبلغ عدد أيام السنة الميلادية 365 يومًا وهي مقسمةٌ على اثني عشر شهرًا، تتناوب هذه الأشهر في عدد أيامها فمنها ما يكون ثلاثين يومًا ومنها ما هو واحدٌ وثلاثون، إلّا شهر شباط الذي يتكون من ثمانية عشر يومًا فقط كما أنّه وكلّ أربعة سنوات تأتي سنةٌ يُقال لها "السنة الكبيسة" والتي يكون فيها عدد أيام شهر شباط تسعًا وعشرين يومًا، أمّا أيام السنة الهجرية فعددها تقريبًا 354 يومًا إذا لا يمكن التنبؤ بعددها سنويًا لأنّها تعتمد على ولادة القمر الذي يختلف من شهرٍ لآخر، وهذه الأيام موزّعة على اثني عشر شهرًا منها ما عدد أيامه تسعٌ وعشرون ومنها ما يكمل الثلاثين بحسب قمر كلّ شهر.[٢]

معلومات عن التقويم الهجري

التقويم الهجري هو التقويم الذي يعتمد عليه المسلمون في كثيرٍ من أمور حياتهم، كما تنبع أهمية معرفة التاريخ الهجري من كون هذا التاريخ يرتبط ارتباطًا وثيقًا بكثيرٍ من العبادات والشعائر الإسلامية، لذا سيتم سرد بعض المعلومات عن التقويم الهجري فيما يأتي:

أول من اعتمد التقويم الهجري

كان العرب في الجاهلية وبعد ظهور الإسلام يعتمدون في حساب أيامهم على شهور السنة القمرية، ولكنّ تحديد السنوات لم يكن متعارفًا بينهم، فقد كان متعرفًا عندهم إرجاع التواريخ إلى أحداث هامّةٍ حصلت في السنوات، كأن يعيدوا أي تاريخٍ نسبةً لبناء الكعبة أو عام الفيل أو أي حدثٍ مهم ويؤرخون به، وبعد وفاة رسول الله وانقضاء فترة خلافة أبي بكرٍ الصدّيق، تولى عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- الخلافة وأصبح أميرًا للمؤمنين، وأصبح يُرسل الخطابات والكتب لأمراء المدن الإسلامية، فاشتكى له أبو موسى الأشعريّ -رضي الله عنه- بأنّ الكتب كانت تأتيهم دون تاريخٍ فيلتبس عليهم الأمر، فقرر الفاروق -رضي الله عنه- اعتماد بدايةٍ للتاريخ الإسلاميّ ووقع الإجماع على تاريخ هجرة رسول الله، وأن يكون بداية السنة هو شهر محرّم.[٣]

أسماء الأشهر في التقويم الهجري

أشهر التقويم الهجري اثنا عشر شهرًا وهذا التقويم يُعد تقويمًا ربانيًّا سماويًّا حيث بيّن الله -جلّ وعلا- أنّ الأشهر عنده اثنا عشر شهرًا بينها أربعة أشهرٍ حُرُم، وذلك في قوله تعالى: {إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}،[٤]وهذا ما يؤكّد أنّ هذا التقويم هو التقويم الذي يجب على الأمّة الإسلامية إجمالًا اتباعه، وقد تمت تسمية أشهر التقويم الهجري وفقًا لما كان شائعًا بين العرب، ويُعد شهر محرّم أول شهور السنة الهجرية ثم يليه صفر وربيع الأول وربيع الآخر وجمادى الأولى وجمادى الآخرة ورجب وشعبان ورمضان ومن ثمّ شوال وذي القعدة وآخرها ذي الحجة.[٥]

أهمية التقويم الهجري

يعتمد المسلمون في تحديد أعيادهم على التقويم الهجري، كما أنّ للأشهر القمرية علاقةً مباشرةً بأركان الإسلام، حيث أنّ ركنين منها يعتمدان على تحديد التاريخ بحسب التقويم الهجري، ومن الأمور التي ترتبط بالتقويم الهجري في حياة المسلمين ما يأتي:[٦]

  • صيام رمضان: والذي يبدأ برؤية هلال شهر رمضان وينتهي برؤية هلال شهر شوال.
  • الحج: حيث تبدأ مناسك الحج مع بداية شهر ذي الحجة وتنتهي في العاشر منه.
  • الحول في الزكاة: فقد حدد أهل العلم أنّ الحول هو سنة قمريةٌ كاملة.
  • عدّة من مات زوجها: حيث تم تحديد عدّة الأرملة بأربعة شهورٍ قمرية وعشرة أيام.
  • أعياد المسلمين: حيث يكون عيد الفطر في اليوم الأول من شهر شوال وعيد الأضحى في اليوم العاشر من شهر ذي الحجة.

ما هي الأشهر الحُرُم

يوجد في التقويم الهجري أربعة أشهرٍ حُرُم ذكرها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقوله: "السَّنَةُ اثْنا عَشَرَ شَهْرًا، مِنْها أرْبَعَةٌ حُرُمٌ، ثَلاثَةٌ مُتَوالِياتٌ: ذُو القَعْدَةِ وذُو الحِجَّةِ والمُحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ، الذي بيْنَ جُمادَى وشَعْبانَ"،[٧]فهذه الأشهر هي ذو القعدة وذو الحجة ومحرّم ورجب، وذكر أهل السيرة أنّ سبب تسمية هذه الأشهر بالأشهر الحُرُم هو لأنّ الله تعالى حرّم فيها القتال، كما جاء ذكر هذه الأشهر في قوله تعالى: {مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ}،[٤]وقد جاء في تفسير القرطبي لهذه الآية الكريمة وتوضيح أهمية هذه الأشهر: "لا تظلموا فيهن أنفسكم بارتكاب الذنوب، لأن الله سبحانه إذا عظم شيئًا من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددة فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيء، كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح".[٨]

حكم الاحتفال برأس السنة الهجرية

رأس السنة الهجرية هو بداية العام الهجري الذي يكون في اليوم الأول من شهر محرّم، وقد شاع بين المسلمين حديثًا الاحتفال بهذا اليوم والتهنئة وحتى قد يصل الأمر إلى اعتباره عيدًا يجب الاحتفال فيه وأداء طقوسٍ خاصةٍ تناسبه، ولكن هذا الأمر ليس من الأمور المباحة شرعًا فلم يكن رسول الله -عليه الصلاة والسلام- أو أحد صحابته يحتفلون بمثل هذا اليوم، وحتى أنّه لم يرد عنهم أنّهم كانوا يصومونه أو يقومونه أو يهنئون أحدًا به، فالأعياد في الإسلام اثنان وهما عيد الفطر وعيد الأضحى، وما سوى ذلك فإنّه يُعتبر من البدع ومحدثات الأمور وهذا أمرٌ نهى عنه رسول الله بقوله: "كلَّ محدثةٍ بدعةٍ وإنَّ كلَّ بدعةٍ ضلالةٌ"،[٩]كما أنّ الاحتفال بهذا اليوم يُعتبر تشبّهًا بأهل الكفر والفسوق، والله تعالى أعلم.[١٠]

فيديو عن رأس السنة الهجرية وأصل التقويم الهجري

في هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور بلال إبداح مفهوم رأس السنة الهجرية وأصل التقويم الهجري.[١١]

المراجع[+]

  1. "الهجرة النبوية الشريفة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "التقويم الهجري و الميلادي"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  3. "التاريخ الهجري هوية الأمة الإسلامية "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب سورة التوبة، آية: 36.
  5. "التاريخ الإسلامي الهجري"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  6. "التقويم الهجري رمز الهوية الإسلامية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  7. رواه البخاري، في صحيح البخاري ، عن نفيع بن الحارث الثقفي أبو بكرة ، الصفحة أو الرقم: 3197، صحيح.
  8. "الأشهر الحرم... تعريفها... ومضاعفة الثواب والعقاب فيها"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  9. رواه الألباني ، في تخريج كتاب السنة، عن عبد الله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 25 ، صحيح.
  10. "حكم الاحتفال والتهنئة بالسنة الهجرية"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.
  11. "رأس السنة الهجرية وأصل التقويم الهجري"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-08-2019. بتصرّف.