معلومات عن البكتيريا العنقودية في المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١١ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن البكتيريا العنقودية في المهبل

البكتيريا العنقودية في المهبل (BV)

يُصاب المهبل بالعديد من الملوثات الجرثومية ومن أهمها البكتيريا العنقودية، حيث يحدث نمو كبير لهذه البكتيريا في المهبل، وهو نمو لا هوائي، مما يسبب العديد من الأعراض المؤلمة، وقد تتطور هذه الحالة لتصبح التهاب في الحوض، والجدير بالذكر أن البكتيريا العنقودية التي تصيب المهبل لا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، لذلك لا يعتبر من الأمراض الجنسية، كما لا ينتقل من السباحة في البرك العامة، ولا عن طريق المرحاض، وفي هذا المقال سنذكر معلومات عن البكتيريا العنقودية في المهبل.

أسباب البكتيريا العنقودية في المهبل

ان السبب من وجود البكتيريا العنقودية في المهبل هو حدوث خلل في توازن الهرمونات الطبيعي في المهبل، حيث أنه من المعروف أنه يوجد العديد من أنواع البكتيريا في تجويف المهبل، وفي بعض الأحيان يحدث تكاثر لا هوائي للبكتيريا الضارة مثل Gardnerella و Mobiluncus، ويقل عدد البكتيريا النافعة "الملبنات"، مما يسبب التهاب جدران المهبل، ويطلق على هذا الالتهاب اسم التهاب البكتيريا العنقودية.

أعراض البكتيريا العنقودية في المهبل

  • خروج الإفرازات المهبلية التي تكون إفرازات رقيقة وبلون أبيض أو رمادي، وهي إما تكون رغوبة أو مائية، وتكون مصحوبة برائحة كريهة وهي رائحة العفن، وتزداد حدة الرائحة بعد ممارسة العملية الجنسية، وذلك نتيجة امتزاج الإفرازات المهبلية مع السائل المنوي.
  • الشعور بحرقة وألم في منطقة المهبل، وخصوصاً عند ممارسة الجنس وعند التبول.
  • احمرار منطقة المهبل.
  • تصبح بيئة المهبل قاعدية، ويظهر هذا واضحاً عند الفحص على ورقة عباد الشمس.
  • الإصابة بالحكة في المناطق الخارجية من الجهاز التناسلي.
  • الإصابة بزيف دموي خفيف بعد ممارسة الجنس.

تشخيص وعلاج البكتيريا العنقودية في المهبل

  • يتم التشخيص الصحيح بأخذ عينة من إفرازات المرأة والمهبلية، وفحص هذه العينة باستخدام هيدروكسيد البوتاسيوم، والجدير بالذكر أن صدور رائحة شبيهة برائحة السمك من المرأة يعني أنها مصابة بهذا المرض.
  • يكون العلاج بإعطاء المرأة المضاد الحيوي Clindamycin أو المضاد الحيوي Metronidazole، ويتم إعطاؤها هذا الدواء على شكل أقراص في الفم أو على شكل تحاميل مهبلية، حيث تقضي هذه المضادات الحيوية على البكتيريا العنقودية المسببة للمرض، وبنفس الوقت لا تؤثر على البكتيريا النافعة.
  • يمكن للمرأة الحامل استخدام هذه التحاميل أيضاً، لكن يمنع ممارسة الجنس أثناء فترة العلاج، أما النساء اللواتي وصلن لسن اليأس "سن انقطاع دورة الحيض"، فيتم العلاج بتحاميل مهبلية تتكون من الأستروجين Estrogen، بالإضافة إلى المضادات الحيوية.