معلومات عن الانهيار العصبي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن الانهيار العصبي

الضغط النفسي

تنقسم صحة الإنسان إلى جانبين مترابطين وهما الصحة النفسية والصحية الجسدية، وعند تعرض أحدهما للمشاكل فإن القسم الثاني يتأثر أيضاً، ومع تطور الطب وتشعبه ازداد التركيز على آثار المرض النفسي ومحاولة معرفة طرق العلاج المرتبطة بأسباب الإصابة، كما أن زيادة الوعي في المجتمعات حول حقيقة هذه الأمراض أدت إلى ظهور الكثير من الحالات التي تتطلب العلاج، وقد تشترك أسباب بعض الأمراض بين النفسية والجسدية مثل مرض الانهيار العصبي، وسنقدم معلومات عن الانهيار العصبي من أجل توضيحه ومحاولة علاجه والوقاية منه

معلومات عن الانهيار العصبي

  • الانهيار العصبي هو مصطلح يتم إطلاقه على حالة الحزن الشديدة التي يمكن أن يقع فيها الإنسان، حيث تؤثر على حياته وتجعله غير قادرٍ على ممارسة حياته بشكلٍ طبيعي نتيجة الإجهاد البدني والنفسي، ويتضمن العديد من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق والاضطرابات النفسية.
  • هناك عدة أنواع من الانهيار العصبي؛ فقد يكون الانهيار الأساسي مرتبطاً بما يحمله الانسان من مشاعر سلبية داخله حيث يشعر بأنه تحت وطأة مصاعب الحياة ويكون غير قادر على التأقلم معها، أو قد يكون من النوع الشديد الذي ينتج بسبب تعرض الفرد للمشاكل التي تبقى محفورةً في عقله الباطن وينفجر لأتفه الأسباب، والنوع الأخير الذي يصيب المترفين الذين يفتقدون التحمل النفسي لأي صدمات حتى لو كانت بسيطة.
  • يصاب الشخص المنهار بأعراضٍ تشبه إلى حدٍ كبيرٍ أعراض الاكتئاب مثل فقدان الرغبة في الحياة والتفكير بالانتحار، وكذلك الشعور بارتفاع الضغط بالإضافة إلى الدوخة، واضطرابات في المعدة والأرق والهلوسة وتقلبات المزاج الحادة ونوبات من الهلع التي تقود إلى الشعور بآلام في الصدر، وبالتالي وتقود هذه الأعراض بعض المصابين إلى الانعزال عن المحيطين بهم والانسحاب من الحياة الاجتماعية.
  • تختلف الأسباب التي قد تقود إلى الإصابة به فقد تكون مفاجئة عند التعرض لأي صدمة نفسية أو قد يظهر بالتدريج نتيجة الضغوطات المختلفة.
  • يكون هناك خطورة على الشخص المصاب في عدة حالات مثل استمرار الإجهاد، أو وقوع حدث صادم مؤخراً مثل وفاة عزيز أو الافتراق عن الزوج أو الزوجة، أو التعرض للأزمات المالية الخطيرة، أو ضعف النوم والاسترخاء.

طرق علاج الانهيار العصبي

  • اللجوء للعلاج الحديث الذي يعتمد على التحدث مع معالج نفسي.
  • استخدام العلاج السلوكي المعرفي.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية مثل مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للقلق.
  • استخدام العلاج بالطرق البديلة مثل الوخز بالإبر والقيام باليوجا أو التدليك.
  • ولكن يبقى طريق العودة إلى الله تعالى والإيمان به من أفضل طرق العلاج الفاعلة والناجحة.