معلومات عن الاضطرابات النفسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن الاضطرابات النفسية

ما هي الاضطرابات النفسية

يُعبّر مفهوم الاضطرابات النفسية عن النمط السيكولوجي أو السلوكي الذي ينتج عن الشعور بالعجز أو الضيق الذي يُصيب الإنسان، ويوجد اختلافات في تصنيف الاضطرابات النفسية وتعريفها وتقييمها على الرّغم من تغيّر الأساليب المتّبعة لإدراكها وفهمها عبر الأزمان والثقافات، حيث تُصنّف الاضطرابات النفسيّة على أنّها اضطرابات تحدث في عصبونات الدماغ في الوقت الحالي، ويُمكن أن تكون الجينات الموروثة المسؤولة عن نمو العقل هي السبب وراء المرض العقلي أو النفسي.

أعراض الاضطرابات النفسية

تختلف الأعراض والعلامات الخاصّة بالمرض النفسي نسبةً لنوع الاضطراب بالإضافة لبعض الظروف الأخرى والعوامل، وقد تظهر هذه الأعراض على شكل آلام جسدية كالشعور بالألم في المعدة أو الظهر أو الصداع، كما قد تؤثّر على المشاعر والأفكار والسلوكيات، وما يأتي أعراض الإصابة بالاضطرابات النفسية:[١]

  • الشعور بالاكتئاب والحزن.
  • انخفاض القدرة على التّركيز بالإضافة للتشوّش الفكري.
  • الشعور الزائد بالذنب بالإضافة للقلق الشديد والخوف.
  • تقلّب المزاج بشكلٍ كبير بين الارتفاع الجيد أو الانخفاض.
  • الانعزال عن تجمّعات الأصدقاء والعائلة.
  • التفكير الانتحاري.
  • العدوانية أو العنف والغضب الشديد.
  • حدوث تغيّر في الدافع الجنسي.
  • تغيّر العادات الغذائيّة بشكلٍ كبير.
  • إدمان تناول الكحول أو المخدرات.
  • عدم التمكّن من التغلب على الضغوطات اليومية والمشاكل.
  • التوهّم والانفصال عن الواقع.
  • الشعور بالتّعب بشكلٍ كبير أو انخفاض الطاقة.
  • التعرّض لمشاكل النوم.

أسباب الاضطرابات النفسية

أظهرت الدّراسات أنّ العديد من الاضطرابات النفسية تحدث بسبب التركيب الجيني والعوامل البيولوجية والنفسية والبيئية؛ على الرّغم من أنّ السبب الدقيق وراء معظم المشاكل النفسية هو غير معروفًا، وما يأتي تفسير أسباب الاضطرابات النفسية:[٢]

  • الوراثة: قد تنتقل الأمراض النفسية من الآباء إلى الأبناء عبر الجينات، إلّا أنّ إصابة إحدى الوالدين بأمراض عقلية لا يعني إصابة الأطفال بها حتمًا؛ إلّا أنّهم يكونون أكثر عرضةً للحصول عليها مقارنةً بالآخرين، كما يظن العلماء أنّ المشاكل العقلية ترتبط بمشاكل في جينات متعددة وليست واحدة، وتحدث هذه الأمراض نتيجةً لتفاعل هذه الجينات مع العوامل الأخرى.
  • العوامل البيولوجيّة: ترتبط بعض أنواع الأمراض العقلية بالتوازن غير الطبيعي لمواد كيميائيّة في الدّماغ تُدعى النواقل العصبية، حيث تُساعد هذه الناقلات الخلايا العصبية في الدّماغ على التواصل مع بعضها البعض، وبالتالي فقد يحدث خلل يؤدّي إلى عدم إيصال الرسائل إلى الدماغ بالشكل الصحيح بسبب عدم توازن المواد الكيميائية أو عدم عملها بالشكل الصحيح، الأمر الذي يقود للإصابة بمرض عقلي، كما قد ترتبط المشاكل العقلية بالعيوب أو الإصابات بالدماغ.
  • الصدمة النفسية: قد تنتج بعض الاضطرابات النفسية نتيجةً للتعرّض لصدمة نفسية أثناء الطفولة، كالإساءة الجسدية أو الجنسية أو العاطفية.
  • الضغوطات البيئية: يُمكن الإصابة بالأمراض العقلية نتيجةً للضغوطات البيئية كالموت أو الطلاق أو إساءة استخدام المواد المخدرة أو التفكك الأسري.

تشخيص الاضطرابات النفسية

تتميّز عمليّة تشخيص الاضطرابات النفسية بأنّها ذات خطوات متعددة؛ حيث يبدأ الطبيب أولًا بالفحص البدني للبحث عن أيّة أعراض أو علامات جسدية قد تؤدّي إلى الاضطرابات، بالإضافة لطلب بعض الأطباء من المريض إجراء فحوصات معمليّة للبحث عن أي أسباب كامنة وأسباب غير واضحة، كما قد يُطلب من المريض إجراء تقييم نفسي وملء استبانة الصحّة النّفسية، ثمّ قد يلجأ الطبيب لتحويل المريض لمختص بالصحّة العقلية وقد تحتاج النتائج لعدّة مواعيد إلى أن تظهر وذلك لأنّ الصحة العقلية معقّدة وتختلف الأعراض من شخص إلى آخر.[٣]

علاج الاضطرابات النفسية

تهدف علاجات الاضطرابات النفسية لتقليل الأعراض ومعرفة الأسباب الكامنة والتحكّم في الحالة المرضية؛ إلّا أنّها تتميّز بأنّها ليست محددة لجميع الحالات ولا يمكن علاج جميع المرضى بنفس الطريقة، وما يأتي الطرق المستخدمة لعلاج الاضطرابات النفسية:[٣]

  • الأدوية: تُستخدم أدوية الاكتئاب ومضادّات القلق والذهان ومثبّطات المزاج لعلاج هذه الاضطرابات وتختلف باختلاف نوع الاضطراب النفسي وشدته.
  • المعالجة النفسية: إنّ التحدث مع المعالجين النفسين هو إحدى طرق العلاج التي تفيد في تعلّم مواجهة الحالة النفسية واستراتيجيات العلاج.
  • الإقامة في المستشفى: تحتاج بعض الحالات الإقامة في المستشفى ومرافق العلاج والحصول على العناية المكثّفة.
  • الوصفات البديلة وتغيير نمط الحياة: قد تساعد هذه الطريقة في معالجة الاضطرابات ولكنّها لا تنفع وحدها، وتتضمّن تجنّب تناول الكحول وتبني نظام صحي وغيرها.
  • علاج الصحة النفسية: تُسهم هذه الطريقة في معرفة الاضطرابات النفسية وتحديدها وتحديد السلوكيات غير المرغوب بها عبر عقد جلسات تسهم في تغيير الأفكار.

الوقاية من الاضطرابات النفسية

تنتشر الاضطرابات النفسية بشكلٍ كبير وتعتبر شائعة للغاية؛ حتّى إنّها قد تكون شائعة أكثر من أمراض السرطان والسكري وأمراض القلب، ويُمكن أن يُصيب المرض النّفسي أي فئة من فئات البشر بغض النظر عن العمر أو الجنس أو المستوى الاجتماعي والتّعليمي، إلّا أنّ هُناك بعض الاضطرابات النفسيّة التي قد تزيد احتمالية الإصابة بها نسبةً إلى الجنس كاضطراب الأكل الذي يُصيب النساء بشكلٍ أكبر من الرجال، وعلى الرّغم من وجود العديد من الطرق لعلاج الأمراض النّفسية إلّا أنّه لا يوجد طريقة للوقاية من الإصابة بها؛ حيث إنّها تُصيب الإنسان بسبب عوامل متعددة مجتمعة معًا ولا يمكن تجنّب هذه العوامل.[٢]

المراجع[+]

  1. Mental illness, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 13-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب Mental Illness Basics, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 13-12-2018, Edited
  3. ^ أ ب Mental Health Basics: Types of Mental Illness, Diagnosis, Treatment, and More, , "www.healthline.com", Retrieved in 13-12-2018, Edited