معلومات عن اضطرابات الأكل

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ٨ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن اضطرابات الأكل

اضطرابات الأكل

تُعرف اضطرابات الأكل على أنها مشاكل سلوكية تنتج عن علاقة الشخص مع الطعام ونظرته السلبية إلى شكله الخارجي، حيث ينغمس تفكيره بشكلٍ مفرط في الوزن والمظهر وكميات الطعام التي يتناولها دون الانتباه إلى الأمور الحياتية الأخرى، وتنتشر هذه المشكلة بين المراهقين في سن مبكرة وحتى بين البالغين الصغار، وقد ينقسم الذين يعانون من تلك الاضطرابات إلى أشخاص يتناولون الطعام بكميات قليلة فتصبح صحتهم في خطر أو أولئك الذين يتناولون كميات كبيرة فيلجؤون بعدها إلى التقيؤ، وفي هذا المقال سنُعرف القارئ بتلك الاضطرابات.

أشكال اضطرابات الأكل

  1. يعتقد المصاب بهذا الاضطراب بأنه سمين لذلك لا يتناول كميات من الطعام تكون كافية لجسمه.
  2. ينسحب من المحيط الذي يعيش فيه خوفًا من نظرة الآخرين إليه.
  3. يعاني جسمه من النحول الشديد.
  4. يرفض تناول الطعام الكافي وذلك إنكارًا منه لشعوره بالجوع.
  5. يصاب بشكلٍ مستمر بانخفاض في ضغط الدم والإمساك، أما الإناث فيعانين من اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • الشراهة عند تناول الطعام
  1. يتناول المصاب كميات كبيرة من الطعام بشكلٍ منتظم تتطابق مع أوقات الوجبات الغذائية.
  2. يستمر المريض بالأكل حتى وإن لم يشعر بالجوع.
  3. يصاب بالألم وعدم الراحة عند تناوله للطعام.
  4. يعود المصاب للحمية الغذائية أو تناول الطعام بانتظام ولكن ذلك يؤدي إلى حدوث انتكاسة جديدة.
  5. المصابون بهذا الاضطراب عادة ما يكونون من أصحاب الأوزان الثقيلة.
  6. يشعر المريض بالضيق والاكتئاب لتناول الطعام بطريقة سريعة وبكميات كبيرة.
  1. يقوم المريض بتناول كميات كبيرة جدًا من الطعام في زمن قصير ثم يحاول التخلص منها عن طريق التقيؤ أو الملينات.
  2. أصحاب هذا الاضطراب تكون أوزانهم عادية أو بها زيادة بسيطة.
  3. يلجأ المصاب إلى الأطعمة عالية الدسم والحلويات.
  4. يعاني المريض من عدم السيطرة على اضطرابه الغذائي كما أنه يركز على شكله ووزنه.
  5. تظهر أعراض هذا الاضطراب على شكل انتفاخات في الغدد اللمفاوية وتسوس الأسنان والتهابات اللثة.

أسباب اضطرابات الأكل

مسببات أمراض اضطرابات الطعام متعددة ولا تنحصر بنظرة الشخص إلى نفسه فقط ومن تلك الأسباب:

  • قيام وسائل الإعلام بنشر الصورة المثالية للجسم وفي أغلب الأحيان لا تنطبق على الواقع ومفرطة في النحافة.
  • أسباب وراثية وجينية كإصابة أحد أفراد الأسرة بهذا الاضطراب.
  • إلحاح المحيط على الفرد بالظهور بمظهر معين.
  • تناول الطعام بشكلٍ منفصل عن العائلة.
  • الجهل باتباع حمية غذائية مناسبة تتوافق مع احتياجات الجسم.

علاج اضطرابات الأكل

  • يتم إعطاء المريض مضادات الاكتئاب التي تساعد على علاج بعض السلوكيات المترافقة مع النهم العصابي.
  • الرجوع إلى العلاج النفسي حيث يشجع المريض على استبدال العادات السيئة بعادات صحية وتحسين علاقات الفرد مع مجتمعه.
  • يُعلم المريض كيفية إعداد وجبات صحية والوصول إلى الوزن المثالي.