معلومات عن إفرازات الحمل البنية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن إفرازات الحمل البنية

إفرازات الحمل

ستلاحظ المرأة الحامل نزول بعض الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل ومنذ تخصيب البويضة، والتي ستكون مختلفة في القوام والكثافة واللون، وبعضها سيكون طبيعيًا في حين أنَّ بعض الإفرازات ستكون دلالة على وجود مشكلة، ومن أبرز الإفرازات المهبلية الطبيعية خلال الحمل هي الإفرازات البيضاء، وهي إفرازات باللون الأبيض الحليبي ذات القوام الخفيف إلى السميك وبدون رائحة، وغالبًا ما يزداد إفرازه عند اقتراب الولادة، ومن الإفرازات الأخرى التي قد تراها الحامل هي الإفرازات البنية والتي قد تكون طبيعية أو قد تدل على مشكلة، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن إفرازات الحمل البنية أسبابها وعن الإجراء الواجب اتباعه عند نزولها.

أسباب إفرازات الحمل البنية

هناك العديد من الأسباب وراء إفرازات الحمل البنية، بعضها سيكون طبيعيًا ولا يدعو للقلق وبضعها الآخر يدلّ على وجود خطرٍ ما، وأبرز هذه الأسباب:

  • انزراع البويضة المخصبة: فبعد أن يتم تخصيب البويضة تنزرع في بطانة الرحم ونتيجةً لهذا ترى الحامل بضع نقط من الدم البني اللون، وهذا عرضٌ طبيعي ويدل على الحمل ولا يدعو للقلق، وغالبًا ما يُرى بعد أسبوعين من الحمل.
  • حدوث تهيج ونزيف في عنق الرحم: فخلال فترة الحمل يكون عنق الرحم شديد التغذية بالأوعية الدموية، وعند إجراء فحص داخلي للرحم أو بسبب الجماع قد يؤدي إلى تهيجه وحدوث نزيف بسيط، ويكون هذا على شكل إفرازات بنية أو وردية اللون، وغالبًا ما لا يعدّ خطيراً، ويلزم فقط أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة.
  • الحمل خارج الرحم: وهو من الحالات النادرة التي تسبّب إفرازات الحمل البنية، وهو من الحالات الخطيرة التي تحتاج إلى تدخل طبي مباشر، وغالبًا ما يترافق النزيف مع الدوار وألم شديد في البطن.
  • الإجهاض: فعندما يحدث إجهاض الجنين ستبدأ الإفرازات البنية أو وردية اللون بالنزول، إلى جانب شعور المرأة الحامل بالألم والتشنجات أسفل البطن والظهر والتي تأتي وتذهب.
  • اقتراب موعد الولادة: عند اقتراب موعد الولادة تبدأ الإفرازات البنية بالنزول كجزءٍ من المخاض.
  • مشاكل في المشيمة: قد تدلّ الإفرازات البنية على وجود مشاكل في المشيمة أو وجود عدوى في عنق الرحم.
  • أسباب غير معروفة: ففي بعض الحالات قد لا يكون هناك سبب واضح لإفرازات الحمل البنية، وحسب الدراسات الطبية؛ فإنَّ ربع السيدات قد تعرضن للنزيف أثناء الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.

الإجراءات الوقائية

بعد نزول إفرازات بنية اللون يجب على المرأة الاتصال بالطبيب على الفور وأخذ استشارة منه، وفي حال تزامنت إفرازات الحمل البنية مع آلام البطن والتشنجات فيه فيجب مراجعة الطبيب على الفور، ويقوم الطبيب بالفحوصات التشخيصية الآتية:

  • الفحص بالموجات الصوتية للحوض: ويهدف إلى الكشف عن أنَّ الطفل يتطور بشكلٍ طبيعي ولا يوجد أي عدوى في المهبل والمسالك البولية.
  • فحص السونار: للتأكد من سلامة المشيمة.

يُنصح دائمًا بأخذ القسط الكافي من الراحة وعدم حمل الأشياء الثقيلة خاصة خلال الثلاثة أشهر الأولى، إلى جانب الابتعاد عن الجماع في الثلاثة أشهر الأولى.