معلومات عن أنواع التربة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات عن أنواع التربة

التربة (Soil)

هي الطبقة الهشة والرقيقة من سطح الكرة الأرضية وعادةً ما تكون على هيئة حُبيبيةٍ أو شبه حُبيبيةٍ وهي ما يُعرف باسم سطح اليابسة أو القشرة الخارجية أو السطحية للأرض، وتتكوّن من خليطٍ من المواد المعدنية والعضوية والماء والهواء وبعض العناصر الأخرى المفيدة أو الضارة بنسبٍ مختلفةٍ، وتتشكل من تفتت الصخور على مختلف أنواعها نتيجة تعرضها على مرّ الزمن لعوامل التعرية والحت، وتعرضها للكوارث الطبيعية، إضافةً إلى النشاط البشريّ المؤثر على الطبقة الصخرية وكذلك نشاطات الكائنات الحية في باطن الأرض وخارجها، وسنقدم في هذا المقال أهم المعلومات عن أنواع التربة بالتفصيل.

تصنيف التربة

توجد على سطح الكرة الأرضية عشرات الأنواع من التُّرب والتي تختلف من مكانٍ إلى آخر نتيجة اختلاف الظروف المناخية والتضاريس والنشاطات الحيوية للكائنات الحية المختلفة، وهناك نظاميّن عالمييّن معتمديّن لتحديد أنواع التُّرب وهما:

  • تصنيف سول وهو نظامٌ أمريكيٌّ ويعتمد على تصنيف الترب إلى مراتب تنتهي جميعها بالمقطع سول.
  • التصنيف بناءً على الشكل والمظهر الخارجيّ للتربات كالتربة الرسوبية والرملية والجيرية والكلسية والصلصال والعضوية وغيرها.
  • تصنيف المنطقة العربية حيث تنقسم إلى قسميّن هما: التربة الرملية وتربة حوض البحر الأبيض المتوسط.

أنواع التربة

هناك العديد من الأنواع ومن أشهرها:

  • الرملية ينتشر هذا النوع في المناطق الصحراوية القاحلة، وهو من أسوأ أنواع التُّرب وذلك نتيجة الفراغات واسعة والكبيرة بين حبيبات التراب أو الرمل، إضافةً إلى افتقارها إلى الماء والمواد الغذائية والعناصر المعدنية الضرورية لنمو النباتات، وبالتالي يصعب استصلاحها واستخدامها للزراعة.
  • الطينية ينتشر هذا النوع في المناطق الكثيرة الماء، وهي ذات لوّنٍ أحمر، وتمتاز بصغر حجم جزيئات التراب المكونة لها وتماسكها القوي فيما بينها ممّا يتسبب في تكديس الماء بها دون تصريفه، ممّا يعيق عملية الزراعة وتكاثر الكائنات الدقيقة فيها.
  • السلتية هي تربةٌ وسطيةٌ ما بين الرملية والطينية أي أن حجم جزيئاتها متوسطة فبالتالي تسمح بالاحتفاظ بكمية الماء المناسبة، كما وتسمح الفراغات المتوسطة بين الجزيئات بتمدد الجذور بشكلٍ طبيعيٍّ وحرٍ للوصول إلى مصادر الماء والغذاء، كما أن تهويتها جيدةٌ وبالتالي تسمح بعيش الكائنات الحية فيها والتي توفر للتربة مصدرًا للمواد العضوية الهام لعملية التمثيل الضوئي للنباتات.
  • الخُثّ إحدى أفضل أنواع الترب الصالحة للزراعة خاصةً إذا ما أُضيف لها الأسمدة العضوية أو الكيميائية، وتحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من المواد العضوية الناتجة عن تحلل الكائنات الحية وجذور النباتات الميتة وأوراقها المتساقطة، وتمتاز باللون الغامق وارتفاع درجة حرارتها بسرعةٍ في فصل الربيع ممّا يتيح الظروف المناسبة للزراعة إلى جانب احتفاظها بكمياتٍ كبيرةٍ من الماء بين جزيئاتها ممّا يجعلها دائمة الرطوبة.