معلومات عن أرتكاريا الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٠ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٩
معلومات عن أرتكاريا الدم

أرتكاريا الدم

تعد الإصابة بأرتكاريا الدم Urticaria من الأمراض التحسسية الشائعة، فهي تصيب ما يقارب٢٠٪ من الأشخاص في فترة من فترات حياتهم، ويطلق على هذا المرض اسم الشرى وهو عبارة عن رد فعل الأوعية الدموية في الجلد عند تعرضها لإحدى العوامل التحسسية المختلفة، مما يؤدي إلى ظهور مناطق مرتفعة من الجلد حمراء مع الشعور الشديد بالحكة فيها، وفي هذا المقال سنتحدث عن أرتكاريا الدم أسباب الإصابة بها وأنواع الإصابة وأبرز أعراض الإصابة بها.

أسباب الإصابة بأرتكاريا الدم

تحدث الإصابة بسبب إنتاج الجسم لكمية عالية من الهيستامين ومواد كيميائية تحسسية أخرى وإطلاقها في الجلد، هذه المواد ستعمل على توسع الأوعية الدموية في المنطقة المتأثرة من الجلد، مما ينتج عنها زيادة ارتشاح السوائل في المنطقة وانتفاخها واحمرارها، ومن الأسباب المؤدية إلى إطلاق الهيستامين في الجلد:

  • رد فعل تحسسي، مثل التحسس لغذاء معين أو بسبب التعرض للدغة حشرة ما.
  • التعرض لأشعة الشمس الحارقة، وغالبًا ما تصيب أصحاب البشرة البيضاء.
  • التعرض للبرودة أو الحرارة العالية بشكلٍ مفاجئ.
  • بعض الأدوية، مثل تناول الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرودية أو المضادات الحيوية.
  • خلل في الجهاز المناعي، فيعمل جهاز المناعة على مهاجمة أنسجة الجلد السليمة ويدمرها.

أنواع أرتكاريا الدم

  • الأرتكاريا الحادة، وتصنف الإصابة بالحادة إذا كانت الأعراض تختفي خلال ٦ أسابيع، وغالبًا ما تحدث بسبب التعرض لمادة تسبب التحسس للجلد سواء أكان في الأكل أو الاستنشاق أو اللمس، وهي تصيب شخص من بين كل خمسة أشخاص في مرحلة من مراحل حياتهم.
  • الأرتكاريا المزمنة، وهو من الحالات النادرة وتستمر الإصابة لأكثر من ٦ أسابيع وغالبًا ما تستمر لسنواتٍ طويلة.
  • الأرتكاريا المرتبطة بتفاعلٍ دوائي، فبعض الأشخاص مصابون بالتحسس اتجاه دواء معين مثل البنسلين والأسبرين وغيرها وعند تناول هذا الدواء ستظهر أعراض الإصابة بالأرتكاريا عليهم.
  • أرتكاريا الدم الفيزيائية، والتي تحدث بسبب العوامل الفيزيائية مثل الضغط على الجلد أو التعرض للحرارة العالية مثل أشعة الشمس أو التعرض للانخفاض المفاجئ في درجة حرارة الجسم مثل السباحة في ماءٍ بارد ومتجمد.

أعراض الإصابة بأرتكاريا الدم

  • ظهور طفح جلدي والذي من الممكن أن يكون قطره من بضعة مليمترات إلى عدة سنتيمترات، وقد يكون أحمر اللون أو وردي وقد يدوم الطفح الجلدي لعدة دقائق إلى عدة ساعات، وفي الحالات المزمنة قد يبقى ظاهر على الجلد لعدة أسابيع.
  • غالبًا ما يترافق الطفح الجلدي مع الشعور بالحكة المزمنة.
  • يمكن أن يؤثر على أي منطقة من الجلد، وغالبًا ما ينتشر على مساحةٍ واسعة من الجسم.
  • عادةً عندما تكون الأرتكاريا ناتجة عن تناول دواء معين يصاب الشخص بالحمى وتنتشر الكدمات على جسمه، كما يحدث انتفاخ في الغدد الليمفاوية ويترافق ذلك مع الإحساس بآلام المفاصل.