معلومات عامة عن دولة بريطانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ١٤ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عامة عن دولة بريطانيا

بريطانيا

بعد انتهاء آخر العصور الجليدية تغيرت جغرافيا أجزاء متعددة من أوروبا، حيث تم ربط اليابسة في تلك المنطقة بالبر الرئيس لأوروبا، وتكونت بعد ذلك مسطحات مائية جديدة، بما في ذلك القناة الإنجليزية والبحر الأيرلندي وبريطانيا وأيرلندا، وقد عبر القناة الإنجليزية 40،000 شخص في عام 43 م، واستوطنوا تلك الأرض الجديدة لمدة 350 عامًا، وسيطروا عليها ومارسوا بها الكثير من الأنشطة، حتى انهارت إمبراطوريتهم في 410 م، وقد عانت بريطانيا لسنوات كثيرة من الاضطراب، حتى سيطر عليها بعد ذلك مجموعة من الأنجلوسكسونيون من ألمانيا، وسيتناول هذا المقال بعض الحقائق الشائعة عن دولة بريطانيا.[١]

اللغة في دولة بريطانيا

كانت بريطانيا جزءًا من ثقافة العصر البرونزي الأطلسي، وشملت تلك الثقافة أيضًا فرنسا وإسبانيا والبرتغال، وكانت اللغة فرعًا عن تلك الثقافة، ويمكن توضيح طبيعة اللغة في دولة بريطانيا فيما يأتي:[٢]

  • اقترح جون كوخ في سنة 2009 أن أصول لغات سلتيك يجب البحث عنها في العصر البرونزي في أوروبا الغربية، خاصة شبه الجزيرة الأيبيرية.
  • تعد جميع لغات البريتونيك الحديثة مستمدة بشكل عام من لغة أجداد مشتركة يُعتقد أنها تطورت بحلول القرن السادس الميلادي.
  • من المحتمل أنه تم استخدام اللغات البراونية قبل الغزو الروماني في غالبية مناطق دولة بريطانيا.
  • تتحدث شمال اسكتلندا بشكل أساسي اللغة البريتنية، وخلال فترة الاحتلال الروماني لجنوب بريطانيا، كانت هناك مجموعة مقتبسة كبيرة من كلمات أمريكا اللاتينية.
  • يتم التحدث باللغة الإنجليزية البريطانية في الوقت الحاضر في جميع أنحاء بريطانيا، وقد تم تطويرها من اللغة الإنجليزية القديمة التي جلبها المستوطنون الأنجلو سكسونيون من منتصف القرن الخامس.
  • يتحدث حوالي 1.5 مليون شخص اللغة الأسكتلندية، وهي مجموعة متنوعة من اللغة الإنجليزية التي يعتبرها البعض لغة مميزة، وهناك ما يقدر بنحو 700000 شخص يتحدثون الويلزية، وهي لغة رسمية في ويلز.

تاريخ دولة بريطانيا

كانت بريطانيا دولة ذات سيادة في أوروبا الغربية من 1 مايو 1707 إلى 1 يناير 1801، وجاءت دولة بريطانيا إلى حيز الوجود بعد معاهدة الاتحاد التي اكتملت في عام 1706، ويمكن توضيح نبذة عن تاريخ دولة بريطانيا فيما يأتي:[٣]

  • كان يحكم بريطانيا برلمان وحكومة واحدة مقرهما في وستمنستر، وكانت إنجلترا واسكتلندا، دولتين منفصلتين حتى عام 1707، وكانت الممالك السابقة في اتحاد منذ أن أصبح جيمس السادس -ملك اسكتلندا- ملكًا على إنجلترا وأيرلندا في عام 1603 بعد وفاة إليزابيث الأولى، مما أدى إلى ما يعرف باتحاد التاج.
  • كانت بريطانيا منذ نشأتها في اتحاد تشريعي مع أيرلندا.
  • تميزت السنوات الأولى لدولة بريطانيا بانتفاضات متعددة انتهت في عام 1746.
  • أدى الانتصار في حرب السنوات السبع، في عام 1763، إلى هيمنة الإمبراطورية البريطانية.
  • سيطرت دولة بريطانيا على شبه القارة الهندية، من منتصف خمسينيات القرن التاسع عشر الميلادي.
  • نصّ الاتحاد عام 1707 على خلافة بروتستانتية فقط على العرش، وفقًا لقانون التسوية الإنجليزي لعام 1701، بدلًا من قانون الأمن في اسكتلندا لعام 1704، والذي لم يعد له تأثير.
  • يشترط قانون التسوية أن يكون وريث العرش الإنجليزي من سلالة صوفيا في هانوفر وألا يكون كاثوليكيًا، وقد أدى هذا إلى خلافة هانوفر لجورج الأول عام 1714.
  • مُنحت السلطة التشريعية إلى برلمان دولة بريطانيا، الذي حل محل كل من برلمان إنجلترا وبرلمان اسكتلندا، أما من الناحية العملية، فقد كان هذا البرلمان استمرارًا للبرلمان الإنجليزي الذي كان يجلس في نفس الموقع في وستمنستر.

طبيعة الاقتصاد البريطاني

يعد الاقتصاد البريطاني من أقوى النظم الاقتصادية من بين كل دول العالم، وهو يتنوع في الموارد التي يعتمد عليها، فلا يقتصر على مورد واحد كبعض الدول، ويمكن توضيح نبذة عن طبيعة الاقتصاد البريطاني فيما يأتي:[٤]

  • وصل إجمالي الناتج المحلي لدولة بريطانيا إلى 2.8 تريليون دولار في عام 2018، وهي لديها خامس أكبر اقتصاد بعد الولايات المتحدة والصين واليابان وألمانيا.
  • يساهم التصنيع والإنتاج بأقل من 21٪ من الناتج المحلي الإجمالي.
  • تساهم الزراعة بأقل من 0.60٪.
  • انخفضت معدلات الصناعات التي تخدم المستهلك من 4.5٪ في عام 2016 إلى 1.8٪ في عام 2017.
  • تعد السياحة من أكبر موارد دولة بريطانيا عام 2017، فقد أنفق الزوار الذين يقيمون في بلدان أخرى 24.5 مليار جنيه إسترليني، على السفر والسياحة في دولة بريطانيا، وفقًا لمكتب الإحصاءات الوطنية، ومع ذلك، انخفضت معدلات السياحة في يونيو 2018، بنسبة 9٪ على أساس سنوي.
  • بلغت قيمة صادرات دولة بريطانيا 629.4 مليار جنيه إسترليني في عام 2018، بما يعادل 29.8٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

أهم المعالم السياحية في دولة بريطانيا

تمتلك بريطانيا الكثير من التاريخ والثقافة والعديد من المزارات الجذابة في الكثير من الأماكن المنتشرة في دولة بريطانيا، ويمكن ذكر أهم المعالم السياحية في دولة بريطانيا فيما يأتي:[٥]

  • برج لندن: هذه القلعة المذهلة كانت ذات يوم قصرًا ملكيًا وسجنًا سيئ السمعة، وهي مدرجة الآن كموقع للتراث العالمي لليونسكو، وهي واحدة من أكثر مناطق الجذب السياحي في دولة بريطانيا.
  • منطقة ستونهنج: هي واحدة من المعالم الأثرية المعروفة في عصور ما قبل التاريخ في أوروبا، ولا يوجد شيء يمكن أن يضاهي رهبة رؤية الدائرة الحجرية الكبرى عن قرب، وتحيط بها المناطق الريفية الجميلة بكل ما فيها من عجب.
  • مشروع إيدن: هذه الحديقة البيئية المذهلة من أجمل مزارات دولة بريطانيا لاستكشاف أكبر غابة مطيرة داخلية في العالم.
  • قلعة وارويك كورتيارد: بنيت في الأصل من قبل وليام الفاتح في عام 1068، وهذه القلعة الرائعة التي تعود للقرون الوسطى هي واحدة من أفضل القلاع في دولة بريطانيا، إن تاريخها المذهل ينبض بالحياة ويحوز إعجاب آلاف السياح.

المراجع[+]

  1. "England", www.worldatlas.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  2. "Great Britain", www.wikiwand.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  3. "Kingdom of Great Britain", en.wikipedia.org, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  4. "The Economy of the United Kingdom", www.investopedia.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.
  5. "20 Must-Visit Attractions in England", theculturetrip.com, Retrieved 13-10-2019. Edited.