معلومات خاطئة عن الغرق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معلومات خاطئة عن الغرق

الغرق

السباحة أمر ممتع و صحي و يمكن أن يغني المرء عن الكثير من التمارين الرياضية, و لكن إن ممارسة السباحة دون اتقانها قد يؤدي إلى الغرق و غالبا الوفاة, يتعرض الكثير من الاشخاص للغرق لأسباب مختلفة و أهمها ممارسة السباحة دون اتقانها أو في أماكن خطرة و غير مخصصة للسباحة, على الرغم من أن مفهوم الغرق بسيط و ليس معقد إلا أن هناك بعض المعلومات الخاطئة المتعلقة به, و في ما يلي بعض هذه المعلومات.

معلومات خاطئة عن الغرق

السباح الجيد لا يغرق

مهما كانت تبلغ مهارة المرء في السباحة إلا أن هناك بعض المواقف و الحوادث تؤدي به إلى الغرق, و أبرز هذه المواقف السباحة بعد تناول الكحول أو العلاجات, أو المبالغة في مدة السباحة و إجهاد العضلات, حيث أن الكحول و بعض العلاجات تفقد المرء توازنه و قدرته على اتخاذ القرارات الصحيحة, و كما أن إجهاد العضلات قد يؤدي إلى تشنجها و منعها من الحركة.

لا يوجد ما يدعى بالغرق الجاف

إن الغرق الجاف يعرف على أن تعرض الشخص للوفاة بعد الخروج من الماء بسبب دخول الماء إلى الرئتين, مما يؤدي إلى صعوبة بالتنفس و إغلاق مجرى التنفس, و على الرغم من أن هذه الحالات نادرة إلا أنها حقيقة و تشكل نسبة 1% تقريبا من حالات الوفاة بسبب الغرق.

الغريق يتخبط و يطلب النجدة

إن الصورة العامة التي تتبادر للذهن الشخص عندما يفكر بالغرق, تتمثل بوجود شخص يحاول ضرب سطح الماء و يصرخ طلبا للنجدة, في الواقع إن أغلب حالات الغرق لا تكون بهذه الصورة, حيث أن الغريق يصب أغلب تركيزه على البقاء أعلى سطح الماء و لا يمتلك الوقت الكافي للصراخ, و اما بالنسبة للأطفال فأن أغلب الأطفال يكتشفون أنهم في خطر بعد أن يصبحو أسفل سطح الماء.

تتعرض السيدات للغرق أكثر من الرجال

أثبتت الأحصائات بأن هذه المعلومة خاطئة حيث أنه ما يقارب 80% من حالات الغرق رجال, و ذلك لكون الرجال يقدمون على السباحة تحت ظروف خطرة أكثر من السيدات, وهذا سبب كافي لأن تكون نسبة غرق الرجال أكبر بكثير.