معجزات القرآن الكريم العلمية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
معجزات القرآن الكريم العلمية

القرآن الكريم

كلام الله -عزَّ وجلَّ- وكتابه العظيم الذي أنزله على نبيه محمد -صلَّى الله عليه وسلَّم- رحمة وهدى للناس أجمعين، نزل القرآن الكريم على رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام- أوَّل ما نزل في ليلة القدر، ثمَّ استمر في النزول طيلة ثلاث وعشرين سنة، ويعتبر القرآن الكريم المرجع الأساسي للمسلمين الذي يأخذون منه كلَّ ما يتعلق بحياتهم وعباداتهم، فهو المصدر الأول للتشريع في الإسلام، ويعتبر القرآن أيضًا معجزة رسول الله الكُبرى التي ستبقى ما بقيت السماوات والأرض، وهذا المقال سيضيءُ الأنوار حول الإعجاز العلمي في القرآن وحول معجزات القرآن الكريم العلمية.

تعريف الإعجاز العلمي في القرآن الكريم

يُعرِّف أهل العلم الإعجاز العلمي في القرآن الكريم على أنَّه إخبار القرآن الكريم بحقائق علمية وكونية كثيرة لم تكن البشر على علم بها قبل أربعة عشر قرنًا -أي في الوقت الذي نزل فيه القرآن الكريم- بل تم اكتشاف هذه الحقائق العلمية في السنوات الأخيرة عندما وصل العلم الحديث إلى ما وصل إليه من التقدم، ويشكل الإعجاز العلمي في القرآن الكريم دليلًا قاطعًا على أنَّ هذا الكتاب من عند الله تعالى، ويؤكد على قول الله تعالى في سورة فصلت: {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ ۖ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}[١]، وجدير بالذكر إنَّ علم الإعجاز في القرآن الكريم لا يقتصر على المعجزات العلمية فقط، بل إنَّ بلاغة القرآن وبيانه وأحكامه كلُّها تجسد الإعجاز بأبهى صوره، فالقرآن كتاب معجز بكلِّ المقاييس والعلوم، معجز بكلِّ أشكال الإعجاز، والله أعلم.[٢]

معجزات القرآن الكريم العلمية

أخبر القرآن الكريم في كثير من آياته بمعجزات علمية وصل إليها العلم مؤخرًا، وهذا ما أكَّد على أنَّ هذا القرآن الكريم لا يمكن أن يكون إلَّا من عند العليم الحكيم، فالفترة التي جاء فيها القرآن الكريم لم يكن البشر مؤهلين لمعرفة الحقائق العلمية التي نزلت في آيات الكتاب، وفيما يأتي مجموعة من أبرز معجزات القرآن الكريم العلمية التي أخبر بها قبل قرون طويلة:[٣]

  • وحدة الكون: إنَّ من أبرز معجزات القرآن الكريم العلمية هي معجزة وحدة الكون، حيث أثبت العلم الحديث أنَّ الكرة الأرضية كانت متصلة مع المجموعة الشمسة ولم تكن صالحة للعيش، ثمَّ تبرَّدت الأرض وانفصلت عن المجموعة الشمسية وأصبحت مؤهلة للسكن والعيش، وهذا ما أخبر به القرآن الكريم منذ قرون، قال تعالى في سورة الأنبياء: {أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ}[٤].
  • نشأة الكون: ومن معجزات القرآن الكريم العلمية معجزة نشأة الكون، فقد أثبت العلم الحديث أيضًا أنَّ الكون كان أول ما كان من الغاز، وكان هذا الغاز منتشرًا في الفضاء بشكل منتظم، ثمَّ خُلقَ الكون من تكاثف هذا الغاز، وهذا ما دلَّ إليه القرآن الكريم أيضًا في سورة فصلت: {ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ}[٥].
  • القمر: ومن معجزات القرآن الكريم العلمية طبيعة القمر الفيزيائية، أثبت العلم الحديث أن القمر عبارة عن جرم سماوي عاكس للضوء ولا يصدر الضوء من ذاته، بينما الشمس هي السراج الذي يصدر الضوء والقمر يعكس هذا الضوء في الليل فقط، وقد جاءت هذه الحقيقة في كتاب الله تعالى في قوله تعالى: {وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا}[٦].
  • نقص الأكسجين عن الارتفاع عن الأرض: ومن معجزات القرآن الكريم العلمية هو ما أثبته العلم الحديث إنَّ الأكسجين يتناقص كلّما صعد الإنسان في طبقات الجو وكلَّما ارتفع عن سطح الأرض، مما يؤدي إلى ضيق في التنفس وشعور بالاختناق، وقد أشار القرآن الكريم إلى هذه الحقيقة أيضًا في سورة الأنعام، قال تعالى: {فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ}[٧].
  • تقسيم الذرة: ومن معجزات القرآن الكريم العلمية أيضًا معجزة أقسام الذرة، حيث اكتشف العلماء الذرة وظنوا أنَّها أصغر شيء على سطح الأرض، ثمَّ اكتشفوا فيما بعد أن الذرة قابلة للانقسام، فهي بذلك تحتوي على أشياء مكونة لها وهذه الأشياء أصغر من الذرة فعليًا، وهذا ما أشار إليه القرآن الكريم في قوله تعالى: {وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ}[٨].

أهمية الإعجاز العلمي في الوقت الحاضر

تنبع أهمية الإعجاز العلمي في القرآن الكريم من حاجة كثير من الأشخاص ضعيفي النفوس إلى دلائل مرئية تثبت صدق الرسالة المحمدية وتثبت أن الإسلام هو الدين الحق، فكثير من الناس الذين أذهلتهم الاكتشافات العلمية الحديثة أصبحوا بحاجة إلى دلائل عقلية مرئية لإثبات صحة الدين، والله تعالى يقول: {سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ}[٩]، وجدير بالقول أيضًا إنَّ الإنسان في العصر الحديث أصبح بحاجة إلى دليل علمي يعزز فيه يقينه الديني، فكما رأى الأولون إعجاز القرآن الكريم البلاغي والبياني وأعجبوا به وآمنوا به، كان الإعجاز العلمي ليرى الإنسان المعاصر آيات الله ويتبين له أنَّه الحق من رب العالمين، فالإيمان يقوم أولًا على مبدأ التسليم ولكنَّ هذا التسليم قائم على الإقناع التام والمنطق السليم، والله تعالى أعلم.[٣]

الإيمان بإعجاز القرآن

في ختام الحديث عن معجزات القرآن الكريم العلمية يمكن القول إنَّ أنواع الإعجاز في القرآن الكريم مختلفة ومتعددة وكثيرة، والذي يجب على كلِّ إنسان مسلم هو أن يؤمن إيمانًا قطعيًا بكلام الله -سبحانه وتعالى- وألَّا يأتيه الشك أبدًا في صدق هذا الكتاب وصدق آياته وإعجازه بكلِّ ما فيه، وأن يسلِّم لقول الله تعالى: {الر ۚ كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ}[١٠]، ويجب على المؤمن أيضًا أن يؤمن إيمانًا تامًا أنَّ القرآن الكريم هو معجزة رسول الله -صلَى الله عليه وسلَّم- الباقية، قال ابن حجر: "وأشهر معجزات النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- القرآن؛ لأنَّه تحدى به العرب وهم أفصح الناس لسانًا وأشدهم بيانًا على أن يأتوا بسورة من مثله فعجزوا وغيرهم أعجز، والتحدي لا زال قائمًا، فقد قال تعالى: {فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا}[١١]"، فالإيمان بالقرآن الكريم يقتضي الإيمان بكلِّ ما في هذا الكتاب من إعجاز والتسليم به تمامًا، والله تعالى أعلم.[١٢]

المراجع[+]

  1. سورة فصلت، آية: 41-42.
  2. "الإعجاز العلمي في القرآن"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-05-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "الإعجاز العلمي في القرآن"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-05-2019. بتصرّف.
  4. سورة الأنبياء، آية: 30.
  5. سورة فصلت، آية: 11.
  6. سورة نوح، آية: 16.
  7. سورة الأنعام، آية: 125.
  8. سورة يونس، آية: 61.
  9. سورة فصلت، آية: 53.
  10. سورة هود، آية: 1.
  11. سورة البقرة، آية: 24.
  12. "الإيمان بإعجاز القرآن"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 29-05-2019. بتصرّف.