معتقدات المسيحيين الخاطئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
معتقدات المسيحيين الخاطئة

الدين المسيحي

الدين المسيحي هو الدين الذي جاء به المسيح عيسى بن مريم -عليه السلام-، أرسلُه الله مصحِّحًا ومجدِّدًا لدين بني إسرائيل الذي جاء به موسى -عليه السلام- بعدَ أن قاموا بتحريف التوراة وأحكام الله تعالى، قال تعالى في سورة آل عمران: {وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ (48) وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ} [١]، وأنزل الله تعالى الإنجيل وهو الكتاب المقدس عند المسيحيين، لكنَّهم أيضًا قاموا بتحريفه بعد أن رفعَ الله تعالى المسيح -عليه السلام-، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول المسيح وحول معتقدات المسيحيين الخاطئة. [٢]

من هو المسيح

قبل معرفة معتقدات المسيحيين الخاطئة لا بدّ من التعريف بالمسيح -عليه السلام-، المسيح هو عيسى بن مريم -عليهما السلام- نبيُّ الله ورسوله الذي أرسله إلى بني إسرائيل بعد موسى -عليه السلام-، فبعدَ أن حرَّف بنو إسرائيل شريعةَ الله التي جاء بها موسى أرسل الله المسيح ليصحح لهم دينهم ويهديهم سواء السبيل، وأنزل عليه الإنجيل، ولدَ المسيح -عليه السلام- في مدينة بيت لحم في فلسطين وعاش حياته في مدينة الناصرة، لذلك سُمِّي أتباعه بالنصارى وسميت المسيحية بالنصرانية، ولدتُه أمُّه مريم دون أن تتزوج أيَّ رجل، بل هو كلمةُ الله التي ألقاها إلى مريم، قال تعالى: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَىٰ عِندَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ ۖ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ} [٣]، وهذه معجزة الله في يسوع المسيح -عليه السلام-، ويؤمن النصارى أنَّ عيسى هو ابن الله الذي هو ثالثُ ثلاثة: الأب والابن والروح القدس، تعالى الله عمَّا يصفون علوًّا كبيرًا، وعندما حاول اليهود أن يقتلوا سيدنا عيسى -عليه السلام- وحاولوا أن يصلبوه نجاه الله ورفعه إليه، قال تعالى: {وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَٰكِن شُبِّهَ لَهُمْ ۚ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ ۚ مَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ ۚ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا} [٤]، والله أعلم. [٥]

معتقدات المسيحيين الخاطئة

كانت معتقدات المسيحيين عندما جاء سيدنا عيسى إلى بني إسرائيلمعتقدات صحيحة مثل بقية الديانات السماوية، غايتها التوحيد والدعوة إلى نبذ الشرك والدعوة لعبادة الله الواحد الأحد، لكن بعد أن رفعَ الله المسيح قام اليهود بمطاردة أتباع المسيح وعملوا على تحريف الإنجيل وتحريف معتقدات المسيحيين وفق أهوائهم وخلطوها مع فلسفات وثقافات وثنية مختلفة، وفيما يأتي سيتمُّ إدراج أهمّ معتقدات المسيحيين الخاطئة: [٦]

  • ألوهية المسيح: من أخطر معتقدات المسيحيين الخاطئة، حيث يعتقد المسيحييون أنَّ المسيح -عليه السلام- هو ابنُ الله، وأنَّه إلهٌ، وقد ظهر هذا المعتقد على يدِ بولس الرسول الذي استمرَّ يعمل في تحريف الإنجيل حتى آخر أيام حياته.
  • الثالوث المقدس: أيضًا من معتقدات المسيحيين الخاطئة التي تنبعُ من فلسفة الشرك والكفر والعياذ بالله، حيثُ يؤمنون أن الله هو ثالثُ ثلاثة وهم: الأب وهو الله تعالى، الابن وهو المسيح -عليه السلام-، الروح القدس وهي الروح التي حلَّتْ في مريم بنت عمران.
  • محاسبة المسيح للبشر: بما أنَّ المسيح في نظر المسيحيين إله، إذًا فهو سيقوم بمحاسبة البشر يوم القيامة، وهذا أيضًا من معتقدات المسيحيين الخاطئة النابعة من صميم الشرك والضلال، فلا أحد يحاسب البشر غير الله تعالى.
  • صلب المسيح: يؤمنُ النصارى بأنَّ المسيح -عليه السلام- قد ماتَ مصلوبًا على أيدي اليهود، فهم الذين قتلوه وصلبوه، وذلكَ ليخلِّص البشرية من أخطائها ويكفَّر بموته خطايا جميع البشر، فكان فداءً للناس حسب معتقدات المسيحيين الخاطئة.

المراجع[+]

  1. {آل عمران: الآية 48 - 49}
  2. النصرانية.. ماهيتها.. انحرافها, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 23-2-2019، بتصرف
  3. {آل عمران: الآية 59}
  4. {النساء: الآية 157}
  5. يسوع, ، "www.marefa.org"، اطُّلع عليه بتاريخ 23-2-2019، بتصرف
  6. النصرانية بين التحريف والتخلف العلمي, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 23-2-2019، بتصرف