مضار الفلورايد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مضار الفلورايد

الأن و بعد الكثير من الأبحاث يمكن القول أن كلمة غني بالفلورايد لم تعد تحمل الألق السابق للماركات التجارية, بعد ما بدأت تكشفه الأبحاث بشكل متكرر من المضار إضافة الفلورايد إلى الماء و بعض المستحضرات الصحية مثل معاحين الأسنان, إذ كشفت الدراسات أن الشعوب في الدول التي تضيف الفلورايد إلى الماء يعانون بنسب مرتفعة من خلل إفراز الغدة الدرقية, فالفلورايد يمنع الجسم من امتصاص اليود من الطعام مما يسبب هذه المشكلة.

أن التوجه العام في منظمات الصحة العالمية لمنع فلورة الماء ليس بسبب اختلالات أو سرطانات الغدة الدرقية فحسب, إذا تقول الدراسات أن الفلورايد قد يعيق نمو الدماغ عند الأطفال, مما يحد من نسبة الذكاء لديهم, و كذلك يعمل الفلورايد على إضعاف العظام لدى البالغين و يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالهشاشة, و الفلورايد الذي يستخدم عادة من أجل إزالة البقع و تبيض الأسنان, قد يجعلها ضعيفة فيما بعد, و قابلة للتكسر و التشقق, و تقول أبحاث و دراسات أخرى أن الفلورايد أيضا من الممكن أن يسبب بعض أمراض الكلى, و كذلك قد يكون سبب غير رئيسي للإصابة بالسكري وغيرها من الأمراض.

يرى الباحثون أن الفلورايد خدع الدراسات و الأبحاث لمدة طويلة من الزمن, و الأن جاء الوقت المناسب لإعلان أن هذه المادة بمثابة سم يجب التخلص منه بأسرع وقت, و تنبيه الحكومات من خطورة فلورة الماء, و الذي كان بالأساس خطوة من أجل المحافظة على صحة الأسنان بطريقة عامة, بعدما تبن أن له كل هذه المضار الصحية.