مصادر معدن الكروم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مصادر معدن الكروم

معدن الكروم

يحتاج جسم الإنسان بطبيعته إلى العناصر والمعادن الضرورية كافة ليكون على أفضل حال، إذ تؤدي جميعها دورًا هامًا في بناء الجسم وإكسابه الصحة والطاقة، في هذا المقال سيتم تسليط الضوء على معدن الكروم ذلك العنصر الرئيس الذي لا بد من إمداد الجسم به بجرعات محددة جدا لا تتجاوز 6 غرامات يومياً، ومن الجدير بالذكر أن هذا المعدن يعرف في المجال الطبي باسم عامل تحمل الجلوكوز لما يؤديه من دور فعال في موازنة مستويات السكر وفرض السيطرة عليها وغيرها الكثير من الفوائد،وفي هذا المقال سيتم التعرف على مصادر معدن الكروم وفوائده لجسم الإنسان.

مصادر معدن الكروم

تتعدد مصادر معدن الكروم الغذائية في حياتنا، ومن أهمها:

  • اللحوم الحمراء اللون، وخاصةً الديك الرومي والمحار.
  • اللحوم الفقيرة للدهون كالسمك واللحم البقري والدجاج.
  • الملح.
  • الحليب ومشتقاته،
  • الحبوب الكاملة، كنخالة الحبوب.
  • الخضار الخضراء، كالبازيلاء والزعتر.
  • الأجبان.
  • البطاطا.
  • عصير العنب.
  • البرتقال.
  • القرنبيط.
  • المنبهات، كالقهوة والشاي.
  • البيض.
  • جنين حبة القمح.
  • خميرة البيرة.
  • كبد الحيوانات وخاصة العجول.

فوائد معدن الكروم

بعد التعرف على مصادر معدن الكروم لا بد من الاطلاع على ما يقدمه من فوائد للجسم:

  • يساعد في التخلص من الدهون المتكدسة وخسارة الوزن الزائد في حال الالتزام بتناول جرعة صغيرة من الكروم البيكوليناتي لمدة 4 شهور.
  • يحد من احتمالية الإصابة بأمراض القلب ونوباته، إذ يلجأ الأطباء إلى وصف مكملات الكروم لمن يعانون من انخفاض نسبته في الدم، مما يقلل فرص الإصابة بالنوبات القلبية.
  • يؤدي دورًا فعالًا في تحسين جودة المزاج لدى مصابي الاكتئاب الحاد، إذ يعمل بشكل أفضل من الكثير من العقاقير الطبية الموصوفة لمثل هذه الحالات.
  • يوفر الوقاية للخلايا القلبية من التلف والدمار.
  • يزيد من معدل ضربات القلب ضمن المعدل الطبيعي.
  • يستخدم كعلاج فعال لمتلازمة تيرتر التي تفضي إلى توريث الأجنة مرض السكري.
  • يعد حلاً جذرياً لمشكلة تكيس المبايض الشائعة الانتشار بين النساء، فاتباع نظام غذائي يوفر الجرعة الملائمة منه للجسم يقيه من ذلك المرض.
  • يعتبر خير منظم وموازن للجلوكوز في الدم.
  • يزيد من وجود الكولسترول الجيد في الدم على حساب ذلك الصنف السيء.
  • يسلب الجسم الدهون ويعمل على بناء العضلات عوضاً عنها.
  • يحفز أداء عملية التمثيل الغذائي.
  • يمنح جسم الإنسان الرياضي الطاقة اللازمة لتحمل التمارين القاسية.
  • يساعد في تحسين نمو العظام على أكمل وجه.

أضرار معدن الكروم

بالرغم من الفوائد الجمّا التي ورد ذكرها لمعدن الكروم؛ إلا أنه لا بد من توخي الحيطة والحذر في تناوله لما له من أضرار في حال الإفراط به، لذلك لا بد من أخذ أعلى درجات الحيطة والحذر في الحالات الآتية:

  • الحمل والإرضاع: إذ يستوجب الأمر استهلاكاً أقل من الجرعة المحددة.
  • الإصابة بأمراض الكلى: بمختلف أنواعها سواء كان هبوطاً أم فشلاً، إذ تمنع هذه الفئة تماماً من استهلاكه.
  • مرضى السكري: خاصةً تلك الفئة التي تتناول العلاج الخاص بالمرض؛ ويأتي ذلك المنع لعدم إحداث اختلال في مستوياته ما بين ارتفاع وهبوط.
  • الحساسية ضد الكروم.