مصادر تلوث المياه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٨ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مصادر تلوث المياه

تلوث المياه

يُقصد بتلوث المياه تغير خصائصها الكيميائية واختلال توازنها، ويعتبر تلوث المياه من المشاكل المؤرقة التي تؤثر على حياة الناس بشكلٍ مباشر،خصوصاً أن المياه هي أساس الحياة بالنسبة لجميع المخلوقات، وأي ضرر يصيبها يؤثر على الصحة العامة للإنسان والحيوان والنبات، وللأسف الكبير فإن مصادر تلوث المياه كثيرة، منها ما يؤثر على المياه السطحية كالبحار والأنهار والمحيطات، ومنها ما يؤثر على المياه الجوفية مثل مياه الينابيع، ومنها ما يؤثر على مياه الأمطار ويسبب تلوثها قبل أن تصل إلى الأرض، وفي هذا المقال سنذكر أهم مصادر تلوث المياه.

مصادر تلوث المياه

  • مياه الصرف الصحي: وتشمل المخلفات الطبيعية للإنسان التي تذهب عبر شبكات الصرف الصحي، بالإضافة إلى مياه الغسيل والتنظيف والأنشطة البشرية المختلفة.
  • الملوثات النفطية: وتشمل جميع المواد النفطية التي تتسرب إلى مياه البحر والمحيطات عند استخراج النفط أو نقله في البحر، وتسبب هذه المواد موت الأحياء البحرية بكميات كبيرة.
  • العناصر السامة: وتشمل هذه العناصر المعدنية الثقيلة التي تسبب أمراضاً خطيرة للإنسان مثل الزئبق والزرنيخ والرصاص والكاديوم، كما تؤثر هذه المعادن الثقيلة على الأسماك التي تتلوث بها وتؤثر على صحة الإنسان عند تناولها.
  • المطر الحمضي: يتكون المطر الحمضي بسبب تجمع العديد من المواد السامة في الهواء وتجمعها في طبقات الجو، وعند تساقط الأمطار تختلط بالملوثات وتتفاعل معها وتسبب هطول مطر حمضي ملوث يؤثر على نوعية مياه البحار والمحيطات والتربة والمياه الجوفية، كما يؤثر على النباتات والمنشآت المختلفة.
  • مخلفات المصانع: تشمل هذه جميع المواد السائلة والصلب التي يتم قذفها في مياه البحار والمحيطات دون تنقية أو إعادة تكرير، مما يسبب تغير خصائص المياه.
  • المبيدات الحشرية: تسبب تلوث المياه بطريقة غير مباشرة، إذا أن أجزاءً منها تذهب إلى التربة، مما يسبب تلوث المياه الجوفية فيها.
  • التلوث بالمخلفات الزراعية: تشمل هذه مخلفات الحيوانات وبقايا النباتات مثل الروث وبقايا الثمار التالفة.

أنواع تلوث المياه

  • تلوث طبيعي: ويشمل جميع المصادر الطبيعية التي تؤثر على خصائص الماء وتغير من طعمها ولونها ورائحتها، وهي كثيرة ويمكن أن تكون ملوثات عضوية أو غير عضوية، كما يشمل هذا تغير درجة حرارة الماء.
  • تلوث كيميائي: يعتبر التلوث الأخطر والأكثر تأثيراً على خصائص المياه، كما أن التخلص من الملوثات الكيميائية أصعب من التخلص من الملوثات الطبيعية، وهذه الملوثات كثيرة وتشمل مصادر التلوث الكيميائية المختلفة التي تكون معظمها بسبب الأنشطة البشرية.