مزايا وأضرار التقشير الكربوني

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٧ ، ٢٢ أغسطس ٢٠١٩
مزايا وأضرار التقشير الكربوني

التقشير الكربوني

تتمُّ عملية التقشير الكربوني بواسطة جراح تجميلٍ أو طبيبِ أمراضٍ جلدية، ويمكن القيام به داخل العيادة ولا حاجة للدخول إلى المستشفى، والجدير بالذكر أنَّه قبل ظهور التقشير الكربوني كان الأطباء يستخدمون التقشير الميكانيكي وعوامل تقشيرٍ كيميائيةٍ مختلفةٍ لاستعادة مظهر الشباب للوجه الكهل ولكن لم يتم اعتماد هذه التقنية على نطاقٍ واسعٍ بسبب الأضرار الحرارية الكبيرة التي صاحبت استخدامها، ممَّا يؤدي للتندب والتشوه، لذلك أدَّى ظهور التقشير الكربوني إلى إحداث ثورةٍ في تقشير الجلد، فهو قادرٌ على إزالة طبقاتٍ من الجلد بأسلوبٍ دقيقٍ ومثيرٍ للإعجاب، تاركةً فقط منطقةً ضيقةً من النخر الحراري، كما أنَّه يُعتبَر طريقةً تجميليةً ممتازة لإزالة التجاعيد والحفاظ على نضارة البشرة وتفتيح لونها، وفي هذا المقال سيتمُّ التحدث عن مزايا وأضرار التقشير الكربوني.

التحضير للتقشير الكربوني

يعدُّ اختيار المريض المناسب للتقشير الكربوني أمرًا ضروريًا لتحقيق النتائج المرجوة، حيث يعتمد الاختيار بشكلٍ خاصٍ على نوع الجلد، وللاستفادة وتجنب مزايا وأضرار التقشير الكربوني يجب البدء عند جميع المرضى في نظام تكييف الجلد يوميًا، والذي يتكون من الأدوية التالية:[١]

  • كريم حمض الريتينويك 0.05-0.1 % في المساء.
  • كريم Hydroquinone % 0.5-1 مرتين في اليوم في الصباح والمساء، وليس بالضرورة استخدامه عند المرضى أصحاب اللون الأبيض الفاتح.
  • كريم حمض ألفا هيدروكسي 2-4 % في الصباح.
  • الحماية من أشعة الشمس بواسطة واقٍ شمسي بدرجة SPF 15 أو أعلى وتطبيقه في الصباح.
  • يجب على المرضى غسل وجوههم بصابون مضاد للجراثيم في الليل والصباح قبل العلاج بالتقشير الكربوني.

مزايا وأضرار التقشير الكربوني

إنَّ مزايا وأضرار التقشير الكربوني كثيرة ومتنوعة ولكن لا بدَّ من عرضها لتوضيح الجوانب الإيجابية والسلبية للتقشير الكربوني، وتجنبًا للإطالة سنذكر مزايا التقشير الكربوني فقط في هذه الفقرة أمَّا الأضرار فسيتمُّ ذكرها في فقرةٍ مستقلةٍ.

مزايا التقشير الكربوني

للتقشير الكربوني العديد من المزايا الجيدة التي تجعله خيارًا مناسبًا لعلاج العديد من الأمراض الجلدية التي ربما تستعصي على العلاج الدوائي، بالإضافة لميزاته الجمالية التي تزيد الجلد نضارةً في المظهر، ومن هذه المزايا الآتي:[٢]

  • غياب الألم بسبب استخدام التخدير الموضعي أو العام.
  • عدم قضاء وقت داخل المستشفى، حيث يمكن القيام به داخل العيادة وتجنب انتانات المستشفيات.
  • جميع آثاره الجانبية قابلةُ للعلاج ويمكن تجنبها ببعض الإجراءات البسيطة.
  • يُستخدَم لعلاج التجاعيد حول العينين أو الفم أو الجبهة بشكلٍ فردي أو يعالجها في كامل الوجه دفعة واحدة.
  • تستغرق معالجة أجزاءٍ فقط من الوجه حوالي 30 إلى 45 دقيقة ويستغرق علاج الوجه الكامل ساعتين.
  • بناءً على المشكلة التي تمَّت معالجتها يستغرق الشفاء عادةً من 10 إلى 21 يومًا، وبمجرد شفاء الجلد يمكن استخدام المكياج الخالي من الزيوت لتقليل الاحمرار الذي يتلاشى عادةً خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر.
  • البشرة تصبح أفتح لفترةٍ بعد التقشير، ومن المهمِّ استخدام واقٍ من الشمس واسع الطيف.

أضرار التقشير الكربوني

كما تمَّ التوضيح سابقًا أنَّ مزايا وأضرار التقشير الكربوني متنوعة، وقد تمَّ التحدث عن المزايا سابقًا وفي هذه الفقرة سيتمُّ تناول الأضرار المختلفة للتقشير الكربوني والتي تشمل الآتي:[٣]

  • الدخنيات وهي نتوءاتٌ بيضاءُ صغيرةٌ، وتظهر في المناطق المعالجة بالتقشير الكربوني أثناء الشفاء، وعلى الرغم من ذلك يمكن إزالتها عن طريق التنظيف اللطيف بقطعة قماش أو بواسطة طبيب أمراضٍ جلدية في العيادة عن طريق مسح السطح بشفرةٍ خاصة.
  • قد يؤدي لظهور حبِّ الشباب، والذي قد يُشفَى من تلقاء نفسه، أو يمكن علاجه بواسطة علاجات حبِّ الشباب التقليدية.
  • فرط تصبغ الجلد ونادرًا ما يحدث نقص التصبغ، ويظهر في المناطق التي تمَّ علاجها بالتقشير الكربوني، والجدير بالذكر أنَّه قد تتمُّ معالجة المناطق شديدة التصبغ باستخدام كريم تبييض البشرة لتخفيف الصباغ، أمَّا نقص التصبغ فهو أكثر صعوبةً في العلاج.
  • تفعيل الهربس البسيط الكامن الذي يمكن أن يسبب قرحاتٍ وخاصةً حول الفم، ولكن يمكن الوقاية من ذلك عن طريق إعطاء دواء مضاد للفيروسات قبل التقشير الكربوني واستمراره لمدة سبعة إلى 10 أيام بعده.
  • الالتهابات البكتيرية، ويمكن الوقاية منها عن طريق تناول المضادات الحيوية قبل التقشير والاستمرار لمدة سبعة إلى 10 أيام بعده.
  • من المتوقع حدوث تورم بعد العلاج، ويمكن الحد منه وتخفيفه عن طريق إعطاء مضادات الوذمة، كما يتمُّ تشجيع المرضى على النوم على وسادةٍ إضافية في الليل للمساعدة في تقليل التورم، وكذلك فإنَّ تطبيق كتلة ثلجٍ مفيدٌ أيضًا في أول 24 إلى 48 ساعة.
  • قد يحدث التندب في المناطق المعالجة بالتقشير الكربوني.
  • الحكة وهي شائعةٌ بعد التقشير الكربوني، لكنَّها قد تشير إلى الإصابة بالتهاب الجلد التماسي أو التندب المبكر، والجدير بالذكر أنَّ الحكة تستجيب لمضادات الهيستامين عن طريق الفم أو الستيرويد الموضعي أو عن طريق الفم.
  • التهاب الجلد التماسي المهيج أو التحسسي، الذي يمكن أن يحدث بشكلٍ ثانوي للمضادات الحيوية الموضعية كالنيومايسين والباكيتراسين، ويمكن علاجه بنجاح بالستيروئيدات القشرية الموضعية القوية كالكلوبيتاسول بروبيونات 0.05 %.

كم يكلف التقشير الكربوني؟

يُعتبر التقشير الكربوني إجراءً تجميليًا، لذلك في كثيرٍ من الأحيان فإنَّ التكلفة هي التي تلعب الدور الأساسي في اختيار المريض للعلاج وليس مزايا وأضرار التقشير الكربوني، كما تختلف التكاليف بين أنواع التقشير المستخدمة، ووفقًا للجمعية الأمريكية لجراحي التجميل ASPS، تبلغ تكلفة التقشير الكربوني حوالي 1031 دولارًا لكلِّ جلسةٍ، وتعتمد التكلفة الإجمالية أيضًا على عدد الجلسات التي يحتاجها المريض، وكذلك المساحة التي تتمُّ معالجتها، كما أنَّ بعض المراكز الجلدية الأكثر خبرةً قد تتقاضى رسومًا إضافيةً لكلِّ جلسةٍ، حيث قد يحتاج المريض على الأرجح إلى جلساتٍ متعددةٍ لتحقيق النتائج المرجوة.[٤]

المراجع[+]

  1. "Carbon Dioxide Laser Skin Resurfacing Treatment & Management", www.emedicine.medscape.com, Retrieved 21-08-2019. Edited.
  2. " Laser Skin Resurfacing", www.webmd.com, Retrieved 21-08-2019. Edited.
  3. " Carbon Dioxide Laser Resurfacing: Risks / Benefits", my.clevelandclinic.org, Retrieved 21-08-2019.
  4. "Everything You Need to Know About Laser Skin Resurfacing", www.healthline.com, Retrieved 21-08-2019. Edited.