مزاجية مريض الصراع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مزاجية مريض الصراع

تتسم حالة الصراع بحالات انقباضات فجائية أو غضب بالبهجة.

حيث يكون المريض في حالة اكتئاب تبدأ في ساعات قليلة، و تستمر حتى عدة أيام، و يشعر المريض حينها بالهياج و الغضب الشديدين.

و يكون من الصعب الحصول على رضا المريض؛ و الذي يكون متسما بدوره بالخبث و المكر؛ فالمرضى يزعجون من حولهم بمطالب غريبة، و بالشكوى من أشياء تافهة، كما أنهم يكونون عدوانيين في كثير من الأحيان.

هذا و تقع نوبات الصرع غالبا بطريقة مفاجئة، و بغير سابق إنذار، و بغير أي سبب مباشر معقول؛ فيفقد المريض الشعور بما حوله و يقع.

و يكون الوقوع هنا نتيجة توتر حاد و شديد في جميع عضلات الجسم؛ فالمريض يقع غالبا إلى الأمام، أو إلى الجنب، و نادرا ما يقع إلى الخلف.

و أما لون وجه المريض فيصبح أصفرا ثم يقلب إلى اللون الأزرق.

أما حلقات العينين فإنهما تتسعان، و تفقد العين الاستجابة الانعكاسية للضوء.

إن مرضى الصراع يصابون بعطب في الذاكرة، لذا فهم عادة ما يعتقدون أنه من العيب عليهم تعلم شيء جديد، أو أن يكونوا جادين و منظمين في عملهم بطريقة غير عادية.

و تختلف أعراض الصرع من حالة إلى أخرى؛ و لكن يمكن تقسيم الظواهر المشاهدة إلى أربع مجموعات أساسية و هي كالتالي:

1) النوبات.

2) الاضطرابات الشعورية.

3) اضطرابات المزاج.

4) التغيرات الصراعية في الشخصية؛ خاصة الشخصية المتسمة بالتأخير في التفكير و الإدراك.

و ختاما: فعادة ما ينصب مرضى هذا المرض أنفسهم قضاة مناصرين للعدالة، كما يعتبرون أنفسم مثلا عليا يجب على الجميع الاحتذاء بهم