مرض كرون أسبابه وعلاجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٣ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
مرض كرون أسبابه وعلاجه

الجهاز الهضمي عند الإنسان

يتكوّن الجهاز الهضمي عند الإنسان من قسمين أساسيّين هما السبيل الهضمي والغدد الملحقة به، فالسبيل الهضمي يبدأ من الفم فالبلعوم فالمريء فالمعدة فالأمعاء الدقيقة فالكولونات فالمستقيم وأخيرًا الشرج، أمَّا الغدد الملحقة فهي تشمل الكبد والأقنية الصفراوية والمرارة والمعثكلة أو البنكرياس، ولكلٍّ من هذه الغدد وظيفته، فإذا دخل الطعام ووصل إلى المعدة يتمّ هضمه بشكلٍ تام ثم يخرج بعد ذلك إلى الأمعاء حيث تمتص المواد الغذائية الضرورية لتأمين الطاقة وبناء الجسم حتى تصل إلى الكولونات التي تعتبر بمثابة الكلية الثالثة في الجسم لأنَّها تقوم بامتصاص الماء والشوارد بشكلٍ أساسيّ، وأخيرًا تبقى المواد غير المهضومة والتي ليس الجسم بحاجةٍ لها لتطرح مع البراز، وفي هذا المقال حديث عن مرض كرون أسبابه وعلاجه.

ما هو مرض كرون

نظرًا لضخامة حجم الجهاز الهضمي في جسم الإنسان يوجد العديد من الأمراض التي يمكن أن يصاب بها، فمنها الإنتانية ومنها الالتهابية والورميّة وغيرها، وفي الحديث عن "مرض كرون أسبابه وعلاجه" سيتمُّ ذكر أحد الأمراض التي تُصنّف على أنَّها أمراض التهابية وهو مرض كرون، حيث يصيب الالتهاب هنا أيّ منطقة من الجهاز الهضمي من الفم وحتّى الشرج، ويمكن حتى أن يصيب أعضاء غير الجهاز الهضمي كالمفاصل والعين والقلب والغدد الصّم وغيرها، لكنَّ أشيع مكان للإصابة هو الأمعاء الدقيقة عادةً، حيث ينتشر الالتهاب في الطبقات الثلاث لجدار الأمعاء ممَّا يسبّب العديد من الأعراض كالألم البطني والحمّى والإسهال ونقص الوزن وغيرها من الأعراض -التي ستُذكر في فقرة منفردة- وقد تصل الحال لاختلاطات خطيرة مهدّدة للحياة.[١]

أسباب مرض كرون

لا يزال السّبب الدقيق لمرض كرون غير معروفًا حتى الآن، ولم يمكن بعد حتّى تحديد الآلية المرضيّة بدقّة، لكنَّ دراسات الباحثين مستمرّة لمحاولة تحديدها، وفي هذا المقال -مرض كرون أسبابه وعلاجه- سيتأتّى ذكر أهمّ الأسباب المقترحة مع آليّات حدوث المرض:[١]

  • الخلل في تنظيم المناعة: من أهمّ الآليات المقترحة لتفسير مرض كرون، حيث يدخل أحد المكروبات ليهاجمه الجهاز المناعي ويقضي عليه، لكن لسوء حظّ هذا المريض يتسبّب ذلك المكروب باضطراب في الجهاز المناعي يجعله يهاجم أمعاء المريض نفسه، وهكذا.
  • الخلل الوراثي: لاحظ الباحثون أنَّ مرض كرون أكثر شيوعًا بين أفراد العائلة الواحدة وأقربائهم، لكن بنفس الوقت نجد أنَّ معظم المصابين بهذا المرض لا يملكون أقارب آخرين مصابين، إذًا هناك مساهمة وراثية لحدوث المرض لكنَّها ليست مفهومة بالضبط.
  • العمر: معظم المصابون بمرض كرون هم أشخاص تحت عمر 30 سنة.
  • العِرق: مرض كرون أكثر شيوعًا عند الأشخاص البيض وذوي العرق الإشكنازي من اليهود، لكنَّه بدأ مؤخّرًا يشيع أيضًا لدى الأشخاص السود في أميريكا الجنوبية وبريطانيا.
  • البيئة: مرض كرون أكثر شيوعًا عند من يعيشون في المدن والمناطق الصناعية، وذلك بسبب كثرة الدّهون في طعام سكّان هذه المناطق.
  • التدخين: وهو يعتبر من أهم عوامل الخطر لمرض كرون والتي يمكن التحكّم بها، فالتدخين يزيد حتّى من شدّة المرض واحتمال حدوث اختلاطاته الخطيرة، لذا من الضروري إيقاف التدخين بالنسبة لمرضى كرون.
  • مضادّات الالتهاب اللاستيروئيدية: كالإيبوبروفين وديكلوفيناك الصوديوم وغيرها، وهي لا تزيد خطر حدوث مرض كرون لكنَّ استعمالها عند مرضى كرون يزيد من خطورة المرض.

أعراض مرض كرون

ولأنَّ هذا المرض متنوّعٌ جدًا في الأعضاء التي يصيبها فالأعراض التي تحدث في سياقه عديدة أيضًا وقد لا تكون مرتبطةً ببعضها ومُضلّلة، وفي مقال "مرض كرون أسبابه وعلاجه" سيتمّ إيجاز أهمّ الأعراض التي يمكن أن يراجع المريض بها:[٢]

  • الإسهال وأحيانًا الإمساك وقد يتناوبا بالحدوث.
  • الألم البطني.
  • دم مع البراز.
  • حمّى.
  • تعب عام.
  • فقدان الشهية تجاه الطعام.
  • خسارة الوزن.
  • عدم الشعور بإفراغ الأمعاء بعد عمليّة التغوّط.
  • الشعور بالحاجة المستمرّة لإفراغ الأمعاء.
  • فقر الدم.
  • قرحات فموية متكرّرة.

اختلاطات مرض كرون

كما ذُكر آنفًا في مقال -مرض كرون أسبابه وعلاجه- يُمكن للعديد من الاختلاطات أن تحدث في سياق المرض سواءً في الجهاز الهضمي أو خارجه، سيُتلى هنا أهمّ الاختلاطات الممكنة بإيجاز:[١]

  • انسداد الأمعاء: وذلك بسبب الالتهاب المزمن في منطقة ما من الأمعاء، حيث يؤدّي إلى تشكّل ندبةٍ مكان الالتهاب، وهذه النّدبة مكان محتمل لحدوث انسداد الأمعاء وما ينجم عنها من أعراض خطيرةٍ للغاية.
  • التقرّحات: قد تحدث في أيّ جزء من الجهاز الهضمي، وهي أشيع في الفم وحول الشرج.
  • تشكّل النّواسير: النّاسور هو عبارة عن اتّصال شاذٍّ بين جوفين في الجسم غير موجود في الحالة الطبيعية، وفي مرض كرون قد تتشكّل النواسير بين الأمعاء ومنطقة أخرى كالجلد أو المثانة أو مع منطقة أخرى من الأمعاء.
  • الشّقوق الشرجية: قد تحدث أيضًا بالترافق مع النواسير الشرجية أو بدونها نتيجة للحركات المعويّة الشّاذّة.
  • سوء التغذية: نتيجة الإسهال ونقص الامتصاص الغذائي في الأمعاء.
  • حدوث سرطان الأمعاء: حيث يزيد مرض كرون من نسبة حدوثه.
  • اختلاطات أخرى متنوّعة: كالتهاب المفاصل والتهاب الكبد وهشاشة العظام والتهاب القزحية والجسم الهدبي في العين وغيرها من الاختلاطات.

علاج مرض كرون

ولا بد في الحديث عن "مرض كرون أسبابه وعلاجه" التطرق للعلاج، وللأسف لا يوجد علاجٌ شافٍ للمرض، وإنَّما تخفّف العلاجات المختلفة من شدّة المرض واحتمال تطوّر الاختلاطات، سيُذكر هنا بعضها:[٣]

  • مضادّات الالتهاب الموضعيّة: حيث تؤثّر هذه الأدوية بشكل موضعيّ على المنطقة المصابة مثل دواء الميسالامين أو السلفاسالازين.
  • مضادّات الالتهاب الستيروئيدية الموضعيّة: تؤثّر أيضًا بشكلٍ موضعي مثل البيوديسونايد.
  • الصّادّات الحيويّة: وذلك في حال حدوث الإنتان الجرثومي لا سيّما مكان الناسور أو الشقّ الشرجي.
  • الأدوية المضادّة للإسهال: وذلك لتعويض السوائل وذلك عند الحاجة.
  • الأدوية الحيوية المُصنَّعة بطريقة التأشيب الوراثيّة: مثل الإنفليكسيماب وغيرها وهي أدوية ذات فعالية كبيرة لإيقاف هجمات المرض الشديدة، لكنّها لا زالت باهظة الثّمن.
  • الجراحة: إنَّ معظم المرضى سيحتاجون إجراء جراحة في مرحلة ما من مرضهم، ويُحتفظ بها للاختلاطات كالنواسير والشقوق الشرجية وانسداد الأمعاء والالتهاب الشديد.

فيديو عن أعراض مرض كرون وأسبابه

في هذا الفيديو يتحدث استشاري الجهاز الهضمي والكبد الدكتور لورنس الروسان عن أعراض مرض كرون وأسبابه.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Crohn's disease", mayoclinic, Retrieved 9-8-2019. Edited.
  2. "Understanding Crohn’s Disease", healthline, Retrieved 9-8-2019. Edited.
  3. "?What is Crohn's disease", medicalnewstoday, Retrieved 9-8-2019. Edited.
  4. "أعراض مرض كرون وأسبابه"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-8-2019.