مرض الروماتويد والجنس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مرض الروماتويد والجنس

مرض الروماتويد

يُعتبر مرض الروماتويد من أمراض المناعة الذاتية التي تُصيب مفاصل الجسم، حيث يُصيب المفاصل بالتهاب روماتيزمي شديد ومزمن، يُهاجم جميع المفاصل، وقد يتطور المرض ليصيب الأوعية الدموية في الرئتين والقلب والكلى والعديد من أجهزة الجسم، ويتسبب بحدوث تشوهات كبيرة في الجسم، مما يستدعي التدخل العلاجي السريع حتى لا تتشوه جميع مفاصل الجسم وتتعرض للتضخم، ويكون هذا مصحوباً بآلامٍ شديدة، خصوصاً في أوقات الصباح الباكر حيث يُصاحب الألم ارتفاع حاد في درجات الحرارة ويُسمى هذا "حمى الروماتويد"، ويُرافقه أيضاً تورم في مفاصل الجسم الصغيرة ويمتد المرض ليشمل جميع أنحاء الجسم دون استثناء، وسنقدم في هذا المقال معلومات توضح العلاقة بين مرض الروماتويد والجنس بالتفصيل.

مرض الروماتويد والجنس

  • مرض الروماتويد لا يؤثر بشكلٍ مباشر على الرغبة الجنسية أو القدرة على الإنجاب، وإنما تأثيره يكون بشكلٍ غير مباشر، بسبب الألم الشديد الذي يشعر به، فيفتقد المصاب رغبته في ممارسة الجنس.
  • الشخص المصاب بالروماتويد لا تُناسبه جميع الأوضاع الجنسية، إذ أنها تُسبب له شعوراً مضاعفاً بالألم وعدم الراحة، وتُعرض مفاصل جسمه للإصابة وخصوصاً مفاصل الركبتين والفخذين.
  • بالنسبة للرجال المصابين بالروماتويد فإن تأثير المرض على رغبتهم الجنسية يحدث أيضاً بشكلٍ غير مباشر، بسبب شعورهم بالألم أثناء ممارسة الجنس، كما أن الروماتويد لا يؤثر في قدرة القضيب على الانتصاب، وإنما يؤثر على نفسية المريض الذي يشعر بالعجز وعدم قدرته على الحركة فيحدث لديه تراجع في الرغبة والقدرة الجنسية.
  • بالنسبة لعلاج مرض الروماتويد فإنه لا يؤثر على القدرة والرغبة الجنسية، لكن يجب على المرأة الامتناع عن الحمل طالما تتناول الدواء لأنه يُسبب تشوهات في الأجنة، لذلك يجب على المرأة المصابة بالروماتويد والتي تخطط للحمل ان تتوقف عن تناول الدواء مدة دورتين متتاليتين ومن ثم التخطيط للحمل.
  • تتحسن حالات الإصابة بالروماتويد في الثلث الثاني والثلث الثالث من الحمل بنسبة تصل إلى 76%.

معلومات عن مرض الروماتويد

  • يتطور هذا المرض ليشمل التهاب العضلات والأربطة في الجسم فيصيبها تآكل ويتدمر سطحها الخارجي، فيصبح المفصل فاقداً لقدرته على الحركة والقيام بأي وظائف.
  • يُسبب الروماتويد ظهور أمراض أخرى في الجسم مثل نقص الحديد وفقر الدم "الأنيميا"، واعتلال أعصاب الجسم الطرفية وفقدان الإحساس فيها.
  • يُسبب الروماتويد حدوث التهابات حادة ومزمنة في العين، بالإضافة إلى إصابتها بالجفاف الشديد، كما يُصيب الجسم ارتفاع في إنزيمات الكبد، ووهن عام في العضلات، والإصابة بترقق العظام، وأمراض الكلى المزمنة.
  • يُمكن أن يُصاب مريض الروماتويد بأورام في الغدد الليمفاوية، وانخفاض حاد في الوزن، وفقدان في الشهية، وتتضاعف لديه احتمالات الإصابة بالسكتات الدماغية والجلطات القلبية ومرض الرئة الروماتويدي.

المراجع:  1