مدة بقاء حليب الأم خارج الثلاجة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٨ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
مدة بقاء حليب الأم خارج الثلاجة

أهمية الرضاعة الطبيعية

للرضاعة الطبيعية فوائد جمة لكل من الأم والطفل، إذ تقوي جهاز مناعة الطفل وتساعد الأم على التخلص مما اكتسبته من وزن خلال الحمل وتقوي رابطة الأمومة، وحليب الأم هو الغذاء الطبيعي المخصص لتلبية احتياجات الطفل من المواد الغذائية لتحقيق نمو سليم، ويتناسب مع جهازه العظمي بعكس الحليب الصناعي الذي يصعب هضمه، بالإضافة إلى توفره في أي وقت ودون أي تكلفة تذكر،[١] وقد تشكل الرضاعة الطبيعية تحديًا للأم في ظل بعض الظروف لاضطرارها لترك طفلها ساعات طويلة، فقد تلجأ في هذه الحالة إلى شفط الحليب من ثدييها وتخزينه مبردًا لحين حاجة الطفل له، فكيف لها أن تحافظ عليه صالحًا أطول فترة ممكنة؟ وما هي مدة بقاء حليب الأم خارج الثلاجة؟

مدة بقاء حليب الأم خارج الثلاجة

يمكن الاحتفاظ بحليب الأم بعد شفطه مباشرة في درجة حرارة الغرفة مدة أقصاها أربع ساعات، وبعدها ينقل إلى مكان التخزين سواء أكان الثلاجة أم المجمّد، ومدة تخزينه في الثلاجة قد تصل إلى يومين بدرجة حرارة +4، وفي المجمد من ثلاثة إلى ستة أشهر بدرجة حرارة -18،[٢] أما مدة بقاء حليب الأم خارج الثلاجة بعد إخراجه من مخزنه وإذابته هي من ساعة إلى ساعتين، ويمكن الاحتفاظ به في الثلاجة بعد إذابته بشرط استهلاكه خلال أربع وعشرين ساعة، [٣]ويتميز حليب الأم بخلوه التام من البكتيريا، ويجب الحفاظ على هذه الخاصية قدر الإمكان خلال عملية الشفط والتخزين وذلك بمراعاة ما يأتي:

  • اتباع بعض الممارسات الروتينية المتعلقة بالنظافة كغسل الأم ليديها قبل عميلة الشفط وبعدها، وعدم البدء إلا بعد التأكد من أن حافظات الحليب وجميع أجزاء مضخة الثدي نظيفة، والحرص على تنظيفها أيضًا بعد الانتهاء.[٢]
  • استخدام حافظات محكمة الإغلاق وصغيرة الحجم تناسب شهية الطفل، واتباع نظام للتخزين كأن يُدوَّن على كل حافظة تاريخ تخزينها، وتكون أولوية الاستخدام دائمًا للأقدم.[٢]
  • الالتزام بشروط التخزين من حيث الحرارة والمدة، وأيضًا الالتزام بمدة بقاء حليب الأم خارج الثلاجة، وعدم التهاون فيها إطلاقًا،[٢] وينصح بوضع حافظات الحليب في الجزء الخلفي من رف الثلاجة أو المبرّد العلوي لأن الحرارة تكون أخفض ما يمكن في ذلك الجزء.[٣]
  • استخدام الطريقة الآمنة للتسخين، وهي وضع حافظة الحليب بوعاء ماء دافئ، ويمكن إذابة الحليب المخزن في المجمد قبل تسخينه من خلال تركه في الثلاجة حينًا من الزمن، وينصح بعدم استخدام جهاز الميكروويف أبدًا في تسخين الحليب، لأن ذلك تتسبب في ترك بعض جزيئاته بدرجة عالية جدًا تحرق فم الطفل عند شربه له، ويتسبب أيضًا في تدمير بعض مكوناته من البروتينات والفيتامينات.[٢]
  • الحرص على عدم إعادة تخزين الحليب المذاب، وعدم الاحتفاظ بالباقي من الحليب بعد الانتهاء من تغذية الطفل لأكثر من ساعتين لتجنب الإصابة بأية أمراض نتيجة تلوث الحليب بالبكتيريا المتواجدة في فمه.[٣]

المشاكل المتعلقة بتخزين حليب الأم

يعد حليب الأم أفضل غذاء لطفل الإنسان على الإطلاق، يحتوي على جميع العناصر الغذائية المهمة لنمو الطفل من فيتامينات ومعادن وكربوهيدرات ودهون وبروتينات، وتختلف نسب هذه المكونات من وقت لآخر خلال اليوم، ومن يوم إلى آخر وذلك لموائمة متطلبات نمو الطفل المتغيرة،[٤] فتخزين الحليب مدة طويلة يؤدي إلى إعطاءه غذاءً لا يناسب احتياجاته، بالإضافة إلى أن تخزينه لفترات أطول من التي ذكرت سابقًا يفقده محتواه من فيتامين C .[٣]

المراجع[+]

  1. "Breast-feeding tips: What new moms need to know", www.mayoclinic.org, Retrieved 30-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Keeping Breast Milk Safe", www.eatright.org, Retrieved 30-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "How Long Can Breast Milk Sit Out?", www.healthline.com, Retrieved 30-06-2019. Edited.
  4. "Human breast milk: A review on its composition and bioactivity", www.sciencedirect.com, Retrieved 01-07-2019. Edited.