مخاطر شرب الكحول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩
مخاطر شرب الكحول

ما هو الكحول

إنّ الكحول هو المادة التي تملك الخواص الإدمانية التي يتمّ استخدامها واستهلاكها في مختلف الثقافات في مختلف أنحاء العالم، والتي تتسبّب بالعديد من المشاكل والأمراض الخطيرة جدًا، بالإضافة إلى دورها في إحداث الخلل الاجتماعي والاقتصادي عند الأشخاص، ومن الممكن أن تتباين مخاطر شرب الكحول بحسب العديد من العوامل مثل كمية الكحول المستهلكة وتركيز الكحول المتناول والفترة التي تمّ خلالها تناول الكحول، بالإضافة إلى نوع الكحول المتناول في بعض الأحيان، وتتجاوز مخاطر شرب الكحول مائتي مرض وإصابة مختلفة، ولعلّ أبرزها الإدمان على الكحول وتشمّع الكبد والسرطانات والإصابات الرضّية. [١]

حقائق عن شرب الكحول

إنّ شرب الكحول يُعد من العادات الشائعة في مختلف أنحاء العالم ومختلف الثقافات على مدى العصور، ولذلك فإنّ هناك بعض الحقائق والإحصائيات المجموعة من قبل منظمة الصحة العالمية، والتي من خلالها يستطيع الشخص معرفة حجم هذه المشكلة الكبيرة على مستوى العالم، ومن هذه الحقائق ما يأتي: [٢]

  • يتسبّب الكحول بحوالي 5.3% من الوفيات الناتجة عن مختلف الأسباب في جميع أنحاء العالم، وهذا يُقدّر بحوالي 3 مليون شخص في العام الواحد.
  • إنّ الضرر الناتج عن تناول الكحول يمكن أن يسبّب ما يزيد عن 200 مرض أو حالة طبية مختلفة.
  • إنّ حوالي 5% من جميع الأمراض والأعباء التي تحصل على المرضى تحدث بسبب الكحول.
  • يمكن أن يتسبّب الكحول بالأمراض والوفيات ونسبة العجز العالية في مراحل باكرة من الحياة، فحوالي 13 بالمئة من الوفيات التي تكون بأعمار 20 إلى 39 سنة تحدث بسبب الكحول.
  • هناك علاقة مثبتة بين تناول الكحول والأمراض النفسية والمشاكل العقلية المختلفة.
  • هناك علاقة طبية مثبتة بين تناول الكحول وزيادة نسبة حدوث العديد من الأمراض الخطيرة، مثل السلّ والإصابة بفيروس العوز المناعي HIV -أو ما يُعرف بالإيدز-.
  • بخلاف دوره في إحداث المشاكل الطبية المختلفة، يتسبّب الكحول بالعديد من المشاكل الاقتصادية على الفرد والمجتمع على حدّ سواء.

مخاطر شرب الكحول على الكبد

إنّ من مهام الكبد الأساسية هي تخليص الجسم من السموم المختلفة الموجودة في الجسم والتي يتمّ تناولها عبر الفم أو التي تصل إلى الدوران الدموي بأيّ طريقة كانت، وبما أنّ الكحول من السموم التي دائمًا ما يحاول الجسم التخلّص منها، فإنّ الكبد هو العضو الذي يتحمّل العبء الأكبر عند شرب الكحول، خصوصًا عند شرب كمّيات كبيرة من الكحول بسرعة كبيرة، فهذا يمكن أن يتسبّب بعدم قدرة الكبد على التخلص من هذه السموم بشكل فعّال.

ويستطيع الكحول أن يقضي على خلايا الكبد مع مرور الوقت وعند شربه بشكل مزمن، ممّا يؤدّي إلى تليف هذه الخلايا، وذلك فيما يُعرف بتشمّع الكبد، ومن الممكن أن تحدث حالة تُعرف بتشحّم الكبد عند شرب الكحول على فترات زمنية طويلة، وهي من الحالات لا يستطيع فيها الكبد العمل بشكل سليم وفعّال. [٣]

مخاطر شرب الكحول على الجهاز الهضمي

من الممكن أن يتسبّب الكحول بالالتهاب في بطانة المعدة، ممّا يؤدي إلى حدوث حرقة الفؤاد والغثيان، وهذا من الممكن أن يتسبّب بحدوث القرحات الهضمية والالتهاب المزمن في المعدة والمريء والأمعاء، كما من الممكن أن يؤدّي إلى الخلل في قدرة الأمعاء على امتصاص الموارد الغذائية المختلفة، مثل فيتامين B12 والثيامين، بالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن يؤدّي الكحول إلى تراكم الإنزيمات الهاضمة في البنكرياس، ممّا يؤدّي إلى حالة تُعرف بالتهاب البنكرياس، والتي تؤثّر على قدرته في إفراز الإنسولين، ممّا يرفع نسبة حدوث داء السكّري. [٣]

مخاطر شرب الكحول على الجهاز العصبي

يؤثر الكحول على المسارات التواصل ضمن الدماغ، وهذا يتسبّب بصعوبة التفكير والكلام بشكل واضح، بالإضافة إلى صعوبة تذكّر الأمور والقيام بالقرارات بشكل سليم، وصعوبة تحريك الجسم، بالإضافة إلى ذلك، من الممكن أن يؤثر الشرب المفرط للكحول على الحالة العقلية العامة، ويزيد من فرصة حدوث الاكتئاب المرضية وفقدان الذاكرة، وقد تحدث الآلام العصبية التي تستمر لفترات طويلة بعد الصحو من حالة السكر.

وقد يتسبّب شرب الكحول بشكل مزمن برفع نسبة حدوث مرض الصرع، كما أنّ أعراض الانسحاب من الكحول بعد الإدمان الشديد تشمل الإصابة بالاختلاجات العصبية الصرعية.

ويؤثّر الكحول أيضًا على قدرة الجسم على النوم بشكل سليم، فبعد النوم الذي يحصل بعد شرب الكحول، يحدث انخفاض كبير في نوعية النوم الطبيعي، ومن الممكن أن يحدث الانزعاج الدائم لمحاولة النوم بدون شرب الكحول، وقد يتسبّب الكحول أيضًا بزيادة نسبة حدوث الشخير الليلي وتوقف التنفس أثناء النوم، ممّا يزيد من مشكلة النوم ويمنع الشخص من الحصول على الراحة الكافية عند النوم ليلًا. [٣]

مخاطر شرب الكحول على القلب والدوران

يزيد الكحول من نسبة حدوث الخثرات الدموية، ممّا يرفع من نسبة حصول الجلطات على مستوى القلب والرئتين والدماغ وغيرها، فهو أيضًا يرفع من نسب الكولسترول الضار في الجسم، وبالإضافة إلى ذلك، يملك الكحول تأثير سلبي على العضلة القلبية، حيث يخفض من قدرة القلب الإنتاجية، ويرفع من نسبة حدوث الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية.

كما تزداد نسبة حصول فقر الدم عند شرب الكحول، وهو الحالة التي لا تستطيع فيها كريات الدم الحمراء نقل الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة، مع ما يرافق هذا الأمر من أعراض تمتدّ من الخفيفة إلى الشديدة، كما ترتفع نتيجة لذلك نسبة حدوث الالتهابات والقرحات والمشاكل الصحية الأخرى، بالإضافة إلى تقليل كمية الحديد التي تصل إلى الجسم، والذي يؤدّي إلى فقر الدم أيضًا. [٣]

مخاطر شرب الكحول على الجهاز المناعي

يمكن لشرب الكحول بكميات كبيرة أن يضعف من قدرة الجسم المناعية، ممّا يخفض من استطاعته على مقاومة الإنتانات المختلفة الفيروسية والجرثومية والفطرية، حيث يعاني الذين يستهلكون الكحول لفترات زمنية طويلة وبكميات كبيرة من زيادة نسبة الإصابة بذات الرئة والسل مقارنة مع غيرهم من الأصحّاء، فحوالي 10% من إصابات السل في جميع أنحاء العالم يمكن ربطها بتناول للكحول، بالإضافة إلى أنّ الكحول يرفع من نسبة حصول السرطانات المختلفة، مثل سرطان الفم وسرطان الثدي وسرطان القولون. [٤]

المراجع[+]

  1. "Alcohol", www.who.int, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  2. "Alcohol", www.who.int, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "Health Risks of Chronic Heavy Drinking", www.webmd.com, Retrieved 17-07-2019. Edited.
  4. "The Effects of Alcohol on Your Body", www.healthline.com, Retrieved 17-07-2019. Edited.