مخاطر حمض الخليك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مخاطر حمض الخليك

حمض الخليك

يُسمّى أيضاً حمض الأستيك، أو الخل، وحمض الإيثانويك، أو الخل الأبيض، وهو مركب كيميائي وصيغته الكيميائية هي CH3COOH، وهو سائل بلا لون، ويوجد في الجسم بصورةٍ طبيعية، كما أن الجسم يُفرزه بشكلٍ طبيعي مع العرق والبول، ورائحته نفاذة جداً، وطعمه حاذق، وبمجرد تعريضه للعيون أو الجلد يُسبب الاحمرار والتهيج، وهو من أشهر أنواع الخل، وله العديد من الاستخدامات سواء استخدامات طبية أو تجميلية أو غذائية أو تصنيعية، وفي هذا المقال سنذكر بعض المعلومات التي تخص حمض الخليك.

فوائد حمض الخليك

  • يُستخدم كعلاج لالتهابات الأذن حيث يوضع كقطرة في الأذن.
  • يُستخدم في حالات ضخ المثانة أثناء عمل القسطرة البولية لتجنب الإصابة بالانغلاقات أو التهابات المثانة.
  • يُستخدم كغسول لمعادلة حموضة المهبل.
  • يُستخدم أثناء فحص الإصابة بسرطان عنق الرحم.
  • يُساعد في تحسين هضم الطعام ويقي من الإصابة بعسر الهضم.
  • يقوي العظام ويُحافظ على صحتها.
  • يُساعد في حرق دهون الجسم وتخفيف وزن الجسم.
  • يُضاف إلى أصناف الطعام المختلفة لتحسين الطعم.
  • يسرع من عملية استواء اللحوم والدجاج والسمك.
  • يمنع ارتفاع الكوليسترول الضار في الدم.
  • يقوي جهاز المناعة ويمنع الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • يُخفف احتقان الحلق والصدر والجيوب الأنفية.
  • يقلل من ظهور القشرة والطفيليات في فروة الرأس.
  • يُخفف آلام الجروح والتقرحات ويقضي على الالتهابات الفطرية التي تُصيب الجلد.
  • يُساعد في امتصاص السكر الزائد في الجسم.
  • يُساعد في تنظيف الأثاث والسجاد والشبابيك والملابس حيث يُساهم في التخلص من بقع الملابس.
  • يُساعد في التخلص من الثآليل على الجلد.
  • يدخل في تصنيع الأسيت ألدهايد حيث يتم إنتاج الميتالدهيد باستخدامه ليصبح وقوداً صلباً يُطلق عليه اسم الميتا.
  • يُستخدم لإنتاج الأسيتون.

الآثار الجانبية لاستخدام حمض الخليك

حمض الخليك الطبيعي الذي يُفرز بشكلٍ معتدل في جسم الإنسان ويتم التخلص منه بشكلٍ طبيعي لا يُسبب أية آثار جانبية، لكن يمكن لحمض الخليك أن يُسبب بعض الآثار الجانبية إذا قام الجسم بإفرازه بكميات كبيرة مثل حالة الإصابة بالسكري، أو إذا تم استخدام حمض الخليك الصناعي، لذلك يُفضل تخفيفه قبل العمل به، وأهم الآثار الجانبية التي يُسببها ما يلي:

  • يُسبب بعض تفاعلات الحساسية في الجسم، وهذه التفاعلات نادرة الحدوث.
  • يُسبب في بعض الأحيان حدوث ثقب في الأذن عند استخدامه في علاج التهابات الأذن.
  • يُسبب بعض الحروق الجلدية لبعض الأشخاص.

المواد المستخدمة لإنتاج حمض الخليك

يُمكن إنتاج 1000 لتر من حمض الخليك بتركيز 10% باستخدام الخامات التالي:

  • لتر واحد من الخل الأبيض.
  • عبوات صغيرة لتعبئة حمض الخليك.
  • لتر واحد من الكحول المطلق.
  • 5 كيلو غراماً من التربتون.
  • 5 كيلو غراماً من مستخلص الخميرة.
  • واحد كيلو ونصف من كبريتات الأمونيوم.
  • واحد كيلو ونصف من الجلوكوز.
  • نصف كيلو غراماً من ثنائي بوتاسيوم الفوسفات.
  • 0.21 كيلو غراماً من كبريتات المغنيسيوم.

المراجع 1