مخاطر جفاف الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٥ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
مخاطر جفاف الجسم

ما هو الجفاف؟

يوصف الجفاف بأنه حالة تتمثل بفقدان الجسم لكمية كبيرة من السوائل، أو باختلال التوازن بين السوائل التي يتناولها الإنسان والتي يفقدها،[١] وقد يتعرض أي شخص للإصابة بالجفاف، وتكون الحالة ليست ذات خطورة غالبًا إلا عند الأطفال وكبار السن، ويحدث الجفاف غالبًا عند الأطفال بسبب الإسهال والقيء، أما عند كبار السن؛ فتنخفض نسبة كمية السوائل لديهم، كما أنهم قد يتناولون أدوية أو لديهم حالات مرضية تساهم في نقص الماء في أجسادهم، وقد يصيب الجفاف البالغين في حالة تعرضهم لأشعة الشمس والطقس الحار أو ممارسة الرياضة دون شرب كمية كافية من الماء، وسيتم التطرق في هذا المقال لمخاطر جفاف الجسم وأعراض الجفاف وطرق علاجه بالتفصيل.[٢]

أسباب الجفاف

هنالك عدة أسباب يترتب عليها فقدان السوائل وتعرّض المريض لمخاطر جفاف الجسم، كالحمى وارتفاع درجة الحرارة، وتعرض المريض لدرجات حرارة عالية، والقيء والإسهال وزيادة عدد مرات التبول بسبب العدوى، وقد يعاني مرضى داء السكري أيضًا من الجفاف، ومن الأسباب الأخرى لجفاف الجسم ما يأتي:[٣]

  • عدم القدرة على الوصول للسوائل وتناولها كما في الأشخاص الذين لديهم إعاقة والأطفال الرضع، بحيث لا يحصلوا على الكم الكافي من السوائل اللازم لتجنب الجفاف.
  • الأشخاص في حالة الغيبوبة.
  • إصابات الحروق وتقرحات الفم، أو الأمراض الجلدية الشديدة أو العدوى بحيث يتم فقد الماء من خلال الجلد التالف.

أعراض جفاف الجسم

يرافق الجفاف أعراض وعلامات عند المريض ترتبط بشدة تطور الحالة، وهذه الأعراض تمثل إنذارًا للمريض لتعويض نقص السوائل والأيونات وتجنب مخاطر جفاف الجسم، ويبدأ الجفاف بشعور المريض بالعطش، وتغير لون البول للون الداكن، وانخفاض إنتاج البول، ومن الجدير بالذكر أنه وعند كبار السن، قد يحدث الجفاف دون الشعور بالعطش، ومع تطور الحالة، تظهر الأعراض الآتية:[٤]

  • جفاف الفم.
  • ضعف العضلات.
  • الدوخة والدوار.

عند فقدان 10-15% من ماء الجسم، تشد الأعراض السابقة وتظهر أعراض جديدة كقلة التعرق وانخماص العيون بأن تصبح نظرتها للأسفل، وجفاف الجلد وزيادة معدل ضربات القلب والحمى والهذيان وفقدان الوعى لدى المريض، أما الأعراض عند الأطفال فتشمل الآتي:[٤]

  • تدبق الفم واللسان وجفافه.
  • جفاف الدموع، بحيث لا تخرج مع البكاء نتيجة لفقدان السوائل.
  • الفتور أو التهيج وسرعة الغضب.
  • جفاف الحفاضات ثلاث ساعات.
  • انخماص البقعة الرخوة أعلى الجمجمة.

مخاطر جفاف الجسم

يمكن أن تكون مخاطر جفاف الجسم خطيرة ويجب التدخل لعلاجها والحفاظ على صحة المريض، فقد يسبب الجفاف انخفاض في حجم الدم، ويعتبر هذا الانخفاض أخطر مضاعفات الجفاف، حيث يسبب نقص كمية الأكسجين في الجسم وانخفاض في ضغط الدم، ويترافق مع الجفاف اختلال في أيونات البوتاسيوم والصوديوم، والتي لها دور مهم في نقل الإشارات الكهربائية بين الخلايا، واختلالها يؤدي إلى انقباضات لا إرادية للعضلات وأحيانًا فقدانًا للوعي، كما ويؤثر الجفاف على جهاز الإخراج والكليتين، حيث يمكن أن يسبب الجفاف طويل المدة والمتكرر التهابات جهاز الإخراج وحصى الكلى، كما ويمكن أن يتسبب في فشل كلوي، ويعرض الجفاف المريض للإصابات الحرارية وضربات الشمس التي قد تشكل تهديدًا للحياة.[٤]

الجفاف والحمل

يعد شرب الكثير من الماء والسوائل من الأمور المهمة جدًا لتجنب مخاطر جفاف الجسم وللمحافظة على حمل صحي، وتحتاج الحامل لكميات أكبر من السوائل لأن حجم الدم يكون أعلى في حالة الحمل، كما أن حالات الغثيان والقيء المتكرر في الصباح يمكن أن تسبب أو تزيد من حالة الجفاف، ويساهم شرب الماء والسوائل في المحافظة على مستويات طبيعية للسائل الأمينوسي الذي يحيط بالطفل، وبناءً على ذلك فالجفاف وانخفاض مستوى السوائل قد يسبب الولادة المبكرة، لذا تُنصح الحامل بشرب 8 إلى 12 كوبًا من الماء يوميًا.[٥]

تشخيص الجفاف

يقوم الطبيب بالفحص السريري للمريض وأخذ عينة من دمه ومن البول أيضًا، ويرسل هذه العينات إلى المختبر، وبواسطة هذه الاختبارات والفحوصات يتنسى للطبيب تحديد السبب الرئيس أو الأسباب التي أدت إلى حالة الجفاف، ويقوم الطبيب بقياس درجة حرارة المريض ومعدل نبضه ومعدل التنفس لديه لتقييم حالته الصحية العامة، أما بالنسبة للتحاليل المخبرية، فيمثل الآتي توضيحًا لها:[٣]

تحليل البول

إن لون البول وكتلة البول عند مقارنتها مع كميات متساوية من الماء المقطر ووجود الكيتونات فيه جميعها تساهم في تحديد درجة الجفاف، كما أن زيادة الجلوكوز في البول قد تشير إلى وجود مرض السكري أو فقدان السيطرة على داء السكري وبأنه سبب الجفاف، ولزيادة وجود البروتين في البول دلالة على أن هناك مشاكل في الكلى سببت الجفاف.

تحليل الدم

قد تكون كمية الأملاح والصوديوم والبوتاسيوم والبيكربونات والجلوكوز بالإضافة لنتائج اختبار وظيفة الكلية مهمة لتحديد درجة الجفاف والأسباب التي أفضت إليه، ويمكن طلب فحص الدم CBC إذا كان الطبيب يعتقد أن هناك عدوى كامنة كانت وراء الجفاف، ولاختبارات الدم الأخرى مثل اختبارات وظائف الكبد قيمة في تحديد سبب الجفاف وتلقي العلاج المناسب وتجنب مخاطر جفاف الجسم.

علاج الجفاف

قد يسبب الجفاف حالة خطيرة وتهديدًا للحياة إذا لم تتم السيطرة عليه، وتشمل خيارات علاج الجفاف للبالغين بعض العلاجات المنزلية مثل تناول الماء، وشرب المشروبات الرياضية التي تحل محل المواد الغذائية المفقودة وتبريد الجسم وإزالة أي ملابس زائدة عن الشخص لتقليل درجة الحرارة وتقليل فقد السوائل، ويشمل العلاج الطبي للجفاف عند البالغين دخول المستشفى واستبدال وتعويض السوائل المفقودة من جسم المريض، ومن الإجراءات المنزلية التي يمكن تقديمها للمريض ما يأتي:[٣]

  • وضع المريض في أماكن مكيفة بعيدًا عن درجات الحرارة المرتفعة.
  • تجنب تعرّض المريض للبرودة الشديدة أو استخدام كمادات الثلج والتي بدورها قد تسبب انقباض الأوعية الدموية وتقليل فقد الجسم للحرارة، وقد تسبب البرودة الزائدة ارتعاش الجسم مما يرفع درجة حرارته، ويزيد من سوء أعراض الجفاف ومن تفاقم مخاطر جفاف الجسم.

المراجع[+]

  1. "dehydration", medlineplus.gov, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  2. "dehydration", www.mayoclinic.org, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Dehydration in Adults", www.emedicinehealth.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What you should know about dehydration", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.
  5. "How Can You Tell If You’re Dehydrated?", www.healthline.com, Retrieved 3-10-2019. Edited.