متى ولد الرسول

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
متى ولد الرسول

محمد رسول الله -عليه الصلاة والسلام-

الرسول محمد -عليه الصلاة والسلام- هو خاتم الأنبياء والمرسلين، ويعود نسبة إلى قبيلة قريش، وقد أرسله الله تعالى برسالة الإسلام إلى الناس كافة، كي يدعوهم إلى توحيد الله تعالى، ويُكنى بأبي القاسم، وقد عاش -عليه السلام- يتيمًا، حيث ولد يتيم الأب، وماتت أمه وهو في سنٍ مبكّرة، فكفله جدّه عبد المطلب، ومن بعده عمه أبو طالب، وكان يُلقب في قومه بالصادق الأمين، وعمل في الرعي والتجارة، وتزوّج وهو في سنّ الخامسة والعشرين من خديجة بنت خويلد، التي أنجبتْ له أبناءه جميعًا باستثناء إبراهيم، وبدأ نزول الوحي عليه وهو في الأربعين، وفي هذا المقال سيتم ذكر متى ولد الرسول.

متى ولد الرسول -عليه الصلاة والسلام-

يظنّ الكثير من الناس أنهم يعلمون متى ولد الرسول تحديدًا، لكنْ بحَسْب إجماع علماء المسلمين، فإنّ الرسول -عليه الصلاة والسلام- ولد في عام الفيل، في يوم الإثنين، وفي شهر ربيع الأول، لكن يوجد خلاف على رقم اليوم الذي ولد فيه من شهر ربيع الأول، فالبعض منهم قال بأنه يوم التاني، والبعض قال بأته الثامن، وبعضهم قال بأنه العاشر أو الثاني عشر أو السابع عشر أو الثاني والعشرين، لكن الشائع عند عموم الناس أن يوم الثاني عشر من ربيع الأول هو يوم ولادة الرسول -عليه الصلاة والسلام-، وعلى الرغم من هذا فإنّ العلماء رجحوا أن يكون يوم التاسع من ربيع الأول هو يوم ولادة الرسول -عليه السلام-؛ لأنّه بحسب الدراسات الفلكية فإنّ يوم الإثنين هو يوم التاسع من ربيع الأول وليس يوم الثاني عشر، وقد قام بهذه الدراسة العالم الفلكي المصري محمود باشا الفلكي، وبهذا فإن الإجابة الراجحة عن سؤال متى ولد الرسول -عليه السلام-، تكون أنه ولد على الأغلب في يوم التاسع من ربيع الأول.[١]

حكم الاحتفال بالمولد النبوي

الاحتفال بالمولد النبويّ غير جائز، وهو بدعه، وذلك بإجماع علماء المسلمين، وعلى الرغم من هذا فإن الاحتفال بالمولد النبوي شائعٌ عند عامة المسلمين، ويقع من يحتفل بعيد المولد النبوي بواحدة من ثلاثة أمور وهي: [١]

  • الوقوع في بدعة منكرة؛ لأنّ الاحتفال فيه بدعة غير جائزة، ولو كان الاحتفال بالمولد النبوي جائزًا لكان الصحابة -رضوان الله عليهم- هم السبّاقون في هذا الاحتفال، كما أن الاحتفال بيوم مولد النبي فيه تقليد للنصارى الذين يحتفلون بمولد عيسى -عليه السلام-، والصابة الكرام لم يتحروا متى ولد الرسول ولم يحتفلوا بهذا اليوم أبدًا.
  • الاحتفال يكون في اليوم الخطأ وهذا هو الأرجح؛ لأنّ يوم الثاني عشر من ربيع الأوّل لا يُرجح أنه يوم مولد الرسول -عليه الصلاة والسلام-.
  • احتفال المسلمين بيوم الثاني عشر من ربيع الأول هو نفس ذكر وفاة الرسول -عليه الصلاة والسلام-، وهذا التاريخ معروف، وهذا يزيد من قبح بدعة الاحتفال.

نبذة عن حياة الرسول -عليه الصلاة والسلام-

كان الرسولُ -عليه الصلاة والسلام- يختلي بنفسه في غار حراء ويتعبد ويدعو الله تعالى، وكان بعيدًا كل البعد عن عبادة الأوثان وشرب الخمر وعمل الرذيلة، ولم يلتفت إليها أبدًا، وبدأ نزول الوحي عليه في عمر الأربعين، حيث نزلت أول سورة من القرآن الكريم وهي سورة العلق، وبدأ -عليه السلام- بدعوة قريش إلى الإسلام وتوحيد الله تعالى وترك عبادة الأوثان، فكذبوه ولم يُؤمن به إلا القليل، وعندما بلغ الخمسين عامًا، وبعد عشرة أعوام من بعثته، مات عمه أبو طالب الذي كان يحميه من أّى قريش، ثم ماتت زوجته خديجة التي كانت تُسانده وتُؤنسه، واشتدّ عليه البلاء، وتجرأت قريش في إيذائه، كما ذهب إلى الطائف ليدعو أهلها إلى الإسلام فلم يُجيبوه، وعاد إلى مكة وهو حزين، فأسرى الله تعالى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، ومن ثم عرج به إلى السماوات العلى، وحدثت حادثة الإسراء والمعراج للتخفيف من حزن النبي -عليه السلام-، وقد أقام -عليه السلام- في مكة ثلاثة عامًا منذ البعثة، وهو يدعو إلى عبادة الله تعالى، منها ثلاثة أعوام دعوة في السر، وعشرة أعوامٍ جهرًا، ثم هاجر المسلمون بأمرٍ من الرسول إلى يثرب.

ثمّ لحق الرسول -عليه السلام- ومعه أبو بكر، ولمّا وصل -عليه السلام- إلى المدينة كبّر المسلمون وهللوا، وهناك بدأ إعداد الدولة الإسلامية وتأسيسها، وبنى فيها مسجده الذي كانت قبلته بيت المقدس، لكن فيما بعد أصبحت القبلة هي الكعبة المشرفة، كما آخى -عليه السلام- بين المهاجرين والأنصار، وخاض المسلمون مع رسول الله -عليه السلام- العديد من الغزوات التي وسّعت من نفوذ المسلمين، وبدأت أعداد المسلمين تتزايد، وفي السنة العاشرة من الهجرة، عزم الرسول -عليه السلام- على الحج إلى مكة، ودعا الناس إلى الحج فخرج معه الكثير من المسلمين، فطاف وسعى وعلم الناس مناسك الحج، وخطب بالمسلمين خطبة حجة الوداع، وأوصاهم بالعديد من الوصايا، ثم عاد -عليه السلام- إلى المدينة بعد أن اتمّ حجة الوداع. [٢]

متى توفي الرسول -عليه الصلاة والسلام-

في السنة الحادية عشرة من الهجرة، في شهر صفر، مرض الرسول -عليه الصلاة والسلام-، واشتدّ عليه الوجع والمرض، فأمر أبا بكرٍ الصديق -رضي الله عنه- بأن يُصلّي بالناس، وكان هذا في شهر ربيع الأول، واشتدّ المرض أكثر على رسول الله، ففاضت روحه غلى بارئها وقت الضحى، في يوم الإثنين الموافق للثاني عشر من ربيع الأول من السنة الحادية عشرة من الهجرة، وعمّ الحزن الشديد جميع المسلمين، وغُسل الرسول -عليه السلام- وصلى المسلمون عليه في يوم الثلاثاء ليلة الأربعاء، ودُفن في حجرة عائشة. [٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب متى ولد الرسول صلى الله عليه وسلم؟, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-12-2018، بتصرّف.
  2. نبذة يسيرة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم, ، "www.saaid.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 6-12-2018، بتصرّف.
  3. وفاة النبي صلى الله عليه وسلم, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 7-12-2018، بتصرّف.