مبدأ طيران شارتر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
مبدأ طيران شارتر

مبدأ طيران شارتر أو كما يُعرف باسم الطيران المؤخر أو الطيران العارض، وهو القيام بتأجير طائرة بشكلٍ كامل، وليس بيع التذاكر بشكلٍ فردي لمقعدٍ واحدٍ في الطائرة، حيث أن شركات طيران شارتر تركز في معظم الأحيان على استخدام طائراتها في الأنشطة الخاصة، والجداول المختلفة، وإرسال البضائع المستعجلة التي تحتاج إلى الوصول بوقتٍ حساس، أو في حالات الإسعاف الطارئة، أو لأنواعٍ أخرى من أنواع النقل الجوي، حيث يتم تجهيز الطائرة وفق الطلب واحتياجاته، والجدير بالذكر أن هذا الطيران قد ظهر في ستينات القرن الماضي، وذلك لأجل مماشاة طفرة السياحة العالمية بشكلٍ أساسي.

مبدأ طيران شارتر

  • ساهم هذا المبدأ بوضع العديد من الدول على خريطة السياحة العالمية، حيث شجع السياحة الجماعية الدولية بشكلٍ كبير، فقد ظهرت هذه الفكرة بعد تزايد أعداد السائحين من فئة محدودي الدخل، وعدم مرونة أسعار شركات الطيران، ونظراً لاضطرار شركات الطيران الالتزام بتعليمات وقواعد الاتحاد الدولي للنقل الجوي.
  • تعد فكرة هذا المبدأ الأساسية أنه يعتمد على شركات الطيران غير المنتظمة، حيث تكون هذه الشركات تابعة لمنظم رحلات، أو أنها تكون شركات مستقلة.
  • ينظم رحلات بأجرٍ منخفض، حيث تكون هذه الرحلات شاملة وتتم في مواسم سياحية معينة، إذ أنها تقدم أسعار أرخص، بمقابل أن تؤمن حمولة كبيرة للطائرة، لذلك فإن رحلات طيران شارتر تقوم بعد نقطة معينة من تحيقيق العدد المطلوب، ولا يوجد انظلاق للرحلات ما لم تحقق العدد.
  • تعرضت شركات الطيران المنتظم إلى الكثير من المنافسة بعد ظهور طيران شارتر، حيث قلت أعداد السياح الذين يسافرون عبرها، لذلك قامت شراكات الطيران المنتظمة بابتكار نظام منخفض السعر يسمى "تسعيرة الرحلة المحجوزة مقدماً"، حيث يقوم السياح على أساسه بشراء التذكرة قبل موعد الرحلة بفترة، فيأخذون تخفيضاً على السعر.
  • يتميز هذا المبدأ في الطيران أن المسافر يستطيع تحديد موعد رحلته ومكانه بدقةٍ كبيرةٍ، حيث تكون رحلات الطائرات فيه مباشرة، على عكس رحلات الطيران التقليدية التي يكون فيها توقف في عدة محطات، بالإضافة إلى الانتظار الطويل في المطارات لتجهيز الطائرة.
  • يتميز بأن الطائرات فيه تكون صغيرة نسبياً، لذلك فإنها لا تحتاج إلى مسافة كبيرة في المطار للإقلاع والهبوط، لذلك يعتبر طريقة مثالية للسفر إلى المناطق النائية التي لا يوجد فيها مطارات متطورة وكبيرة.
  • يوجد فيه الكثير من العيوب، إذ أن الربح فيه غير مضمون، ولا يشعر المستثمر فيه بالاستقرار المادي، لأن رحلاته غير مضمونة، وعدد المسافرين من خلال هذا المبدأ غير ثابت.

 المراجع:   1               2