ما هي مظاهر التصحر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٤ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
ما هي مظاهر التصحر

التصحّر

يُعدّ حدوث مظاهر التصحّر مشكلة بيئية وعالمية كبيرة لها آثار سلبية على الظروف الاقتصادية والاجتماعية للبلاد بشكل كبير ناتجة عن تدهور الأراضي حيث تصبح منطقة جافة نسبيًّا مما تؤثر في نمو المحاصيل فتصبح غير صالحة للزراعة؛ بسبب مظاهر التصحر مما يؤدي إلى فقدان التنوع الحيوي فيها؛ وينتج عن ذلك عدم القدرة على دعم الكائنات الحية الأخرى، ومن هنا يمكن تمييز ذلك عن الصحراء التي تُعدّ ظاهرة طبيعية مناخية وجغرافية.

ما هي مظاهر التصحّر

تحدث ظاهرة التصحّر في جميع بلدان العالم من بينها البلدان التي شهدت إزالة للغابات بشكل كبير في عام 2016 كالبرازيل وتايلند وإندونيسيا وجمهورية كونغو الديمقراطية حيث أن المشكلة الأُولى التي تسببها إزالة الغابات التأثير في دورة الكربون مما يؤثرعلى استبدال ثاني أكسيد الكربون بين الغلاف الجوي وسطح الأرض وينتج عن ذلك التغيّر في المناخ[١]،حيث أن هذه التغيّرات المناخية والأنشطة البشرية تساهم بشكل كبير في هذه الظاهرة، وسيتمّ ذكر مظاهر التصحّر فيما يأتي:[٢]

  • تتحلّل التربة بسبب تراكم الأملاح في أراضي المحاصيل المرويّة من المياه المستخدمة في ريّ هذه الأراضي مما يؤدّي إلى انخفاض إنتاجيتها إذ تتحوّل إلى مناطق جرداء مع بعض النباتات التي تتكيّف في الملوحة العالية في التربة.
  • تعاني أراضي المحاصيل التي تغذّيها الأمطار حيث أنّها تعاني من هطول الأمطار غير الموثوق به وانجراف التربة التي تحرّكها الرياح، والتي تعمل على استنزافها من العناصر الغذائية.
  • يحدث التصحّر في أراضي الرعي التي تتضرّر من الرّعي المفرط، مما يؤدي إلى تدمير التربة وإلحاق الضرر بالنباتات.
  • تُعاني الأراضي الجافة من التصحر في حالة الإفراط في استهلاك حطب الوقود لغايات الطهي والتدفئة حيث أنه يتمّ استهلاكه بمعدل نصف طن سنويًّا، حيث لا تتمّ إعادة الزراعة في المناطق التي أُزيلت منها النباتات.

تأثير ظاهرة التصحّر على الحياة البشرية

يعتمد الناس على الغطاء النباتي في الغذاء، وحدوث هذه الظاهرة قد يجبرهم على الانتقال إلى أرضٍ جديدة وذلك من خلال هجرتهم إلى موقع آخر حيث لا يزال الغطاء النباتي مدعومًا؛ لتغذية مواشيهم وتدفئة منازلهم، بسبب أن الأرض لم تعُد قادرة على دعم الحياة النباتية، حينها ستكون حياتهم أكثر صعوبة، وللابتعاد عن المناطق الأكثر دفئًا حيث يكون التصحّر، وأكثر احتمالًا أن تكون أقرب من المناطق القطبية للعثور على أرض صالحة للسكن وخصبة.[٣]

حلول لمظاهر التصحّر

ينتج التصحّر من الإدارة غير المستدامة للأراضي والتربة، وتكون المحافظة عليها هي الأولويّة لحل هذه المشكلة؛ ولذلك تمّ ابتكار عدد من الحلول التي تتراوح من تغيّرات بسيطة، منها كيفية قيام الناس بزراعة المحاصيل، إلى بعض التقنيات التي قد تساعد في تخفيف عواقبها في الأراضي جميعها وسيتم ذكر بعضاً منها فيما يأتي:[٢]

  • مصائد الملح، حيث أنها تتضمّن إنشاء طبقات من الحصى والرمل في أعماق معينة في التربة؛ لتمنع وصول الملح إلى سطح التربة وهذا بدوره يساعد أيضًا في منع فقد الماء.
  • التغطية بالمحاصيل التي تمنع من إنجراف التربة بفعل الرياح والمياه والتّقليل الآثارالمحلية للجفاف.
  • تناوب المحاصيل على نفس قطعة الأرض على طول مدار السنة خلال مواسم النمو وكما يمكنها أن تساعد في الحفاظ على إنتاجية التربة؛ وذلك عن طريق تجديد العناصر الغذائية المهمة التي تمّ إزالتها أثناء الحصاد.
  • الرعي الدوراني؛ وهوعملية الحدّ من ضغوط الرعي للماشية في منطقة معينة، حيث يتم نقلها غالبًا إلى مناطق رعي جديدة قبل أن تسبّب أضرارًا دائمة للنباتات والتربة في منطقة واحدة.

المراجع[+]

  1. "Deforestation: Facts, Causes & Effects", www.livescience.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Desertification", www.britannica.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.
  3. "Desertification Caused by Human Activity", study.com, Retrieved 14-5-2019. Edited.

96 مشاهدة