ما هو سيفروكسيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
ما هو سيفروكسيم

ما هو سيفروكسيم

سيفروكسيم هو عبارة عن دواء مضاد حيوي من عائلة السيفالوسبورين، الذي يشبه في تركيبه الكيميائي دواء البنسلين، حيث تمّت الموافقة عليه من قِبَل الإدارة العامة للغذاء والدواء في عام 1987، وتكمن آلية عمل هذا الدواء عن طريق منع البكتيريا من القيام بتشكيل جدار الخلية المُحيط بها، وبذلك يتم العمل على إيقاف أو إبطاء عملية نمو الخلايا البكتيرية، حيث تكمن الأهمية الأولى لجدار خلية البكتيريا في حمايتها من البيئة الخارجية المحيطة، والمحافظة على محتويات الخلية كجزء متكامل متّحد، ولذلك دون وجود جدار للخلية البكتيرية فهي لن تستطيع البقاء على قيد الحياة.

استخدامات سيفروكسيم

يستخدم دواء سيفروكسيم في علاج مجموعة واسعة من أمراض الالتهابات البكتيرية، فهو لا يجب استخدامه في علاج أنواع الالتهابات الفيروسية، كنزلات البرد والانفلونزا، فهو غير موجّه لعلاج هذا النوع من الأمراض، كما أنّ الاستخدام الخاطئ لأي مضاد حيوي سواء بصورة مُفرطة أو غير ضرورية، من شأنه أن يؤدّي لانخفاض فعاليته.[١]

يُعتبَر سيفروكسيم فعّالًا ضدّ مجموعة واسعة من أنواع البكتيريا، كبكتيريا المكوّرات العنقودية، المكوّرات العقدية الرئوية، [[ما-هي-بكتيريا-الإشريكية القولونية، البكتيريا المُسبّبة لمرض السيلان بالإضافة لأنواع أخرى كثيرة غيرها[٢]، لذلك يمكن استخدام دواء سيفروكسيم لعلاج التهاب الشُعَب الهوائية، والعديد من أنواع التهابات الجلد، الأذن، الجيوب الأنفية، الحنجرة، اللوزتين والمسالك البولية.[٣]

كيفية استخدام سيفروكسيم

يؤخذ الدواء عادةً عن طريق الفم مرتين يوميًا، أي كل 12 ساعة أو حسب إرشادات الطبيب، الأمر الذي يعتمد على حالة المريض واستجابته للعلاج، حيث يتم ابتلاع القرص كامل دون سحقه بالأسنان أو مضغه، ويُنصح بتناول الدواء مع وجبة الطعام بهدف زيادة امتصاصه، وتقليل أي اضطرابات ممكنة للمعدة. ومن الضروري الاستمرار في تناول الدواء حتى انتهاء الكمية الموصوفة بالكامل، وذلك حتى لو اختفت الأعراض بعد مرور بضعة أيام، فالتوقّف عن تناول الدواء قبل انتهاء الكمية الموصوفة بالكامل، سيسمح للبكتيريا بالاستمرار في النمو والانتشار، وبالتالي عدم الشفاء التام من التهاب أو عدوى البكتيريا، والإصابة مرّة أخرى بها، وبشكل عام لا بدّ من إخبار الطبيب في حالة تدهور الحالة الصحية أو عدم استقرارها.[١]

أعراض سفروكسيم الجانبية

يوجد عدد من الآثار الجانبية التي قد تظهر لدى المريض عند تناوله لدواء سيفروكسيم، وهي تنقسم لمجموعة أكثر شيوعًا، وأخرى أكثر خطورة، وقد تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا ما يأتي:[٤]

  • الإسهال.
  • الشعور بالغثيان.
  • التقيّؤ.
  • الإصابة بما يُعرف باسم رد فعل ياريش / هيرشيمر: والذي هو عبارة عن رد فعل يظهر لفترة قصيرة من الزمن، بعد تناول المضادات الحيوية لعلاج بعض أنواع الأمراض، حيث يمكن أن تشمل تلك الأعراض الحُمّى، الشعور بالقشعريرة أو الإحساس بألم في العضلات.

قد تكون الأعراض السابقة الذكر بسيطة الدرجة، وبذلك فهي قد تختفي خلال بضعة أيام أو أسابيع، أمّا إذا كانت أكثر حدّة أو استمرّت لفترة طويلة، فلا بد من إخبار الطبيب أو الصيدلي، ولكن في المقابل قد يُعاني المريض من آثار جانبية أخرى أكثر خطورة، تتمثّل بشكل خاص بردّ الفعل التحسّسي، الذي لا بد من الاتصال الفوري مع الطبيب أو الإسعاف في حالة ظهوره، حيث تشمل الأعراض المُصاحبة له ما يأتي:[٤]

  • الشعور بالقشعريرة.
  • وجود مشكلة في التنفس.
  • تورّم منطقة الوجه، الشفتين، اللسان، أو الحلق.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Cefuroxime", www.webmd.com, Retrieved 01-05-2019. Edited.
  2. "cefuroxime", www.medicinenet.com, Retrieved 01-05-2019. Edited.
  3. "Cefuroxime", medlineplus.gov, Retrieved 01-05-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Cefuroxime, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 01-05-2019. Edited.