ما هو سوق عكاظ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٦ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
ما هو سوق عكاظ

معنى كلمة عكاظ

وردتْ كلمة عكاظ في اللغة العربية اسمًا لسوق عكاظ أحد أسواق العرب في الجاهلية، وهي من الفعل عكظ، يعكظ، ومعناه حبس، فإذا قيلَ عكظ فلانٌ فلانًا، فيعني أنَّه حبسه وقهره، أمَّا يتعاكظون فيعني أنّهم يتجادلون ويتفاخرون ويتناشدون، ومصدرها التعاكظ وهو التجادل والتفاخر، ولهذا سُمِّي سوق عكاظ بهذا الاسم؛ فالعرب كانت تجتمع فيه فيتعاكظون ويتفاخرون ويتنافرون، فَاسْمُ سوق عكاظ دلَّ على ما كان فيه في الجاهلية من المنافرات والمفاخرات، وهذا المقال سيجيب عن السؤال القائل: ما هو سوق عكاظ؟ كما أنَّه سيسلِّط الأضواء على بعض أقوال المؤرخين في سوق عكاظ.[١]

ما هو سوق عكاظ

في الإجابة عن سؤال: ما هو سوق عكاظ، فإنَّها سوق من أشهر أسواق العرب أيّام الجاهلية، كانتِ العرب تجتمع فيه من أجل الاتجار والبيع والشراء، كما أنَّ العرب كانت تجتمع في هذا السوق من أجل قراءة الشعر والمنافرات والمفاخرات، ويقع سوق عكاظ بين مكة والطائف، حيث كان يبعد عن مكة المكرمة مسير ليلة واحدة فقط، بينما كان يبعد عن الطائف مسير ثلاث ليالٍ، وجدير بالذكر إنَّ العرب كانت تعقد سوق عكاظ في بدايات شهر ذي العقدة ويستمر حتَّى يوم عشرين من ذات الشهرأي أنّه كان يستمر عشرين يومًا، وقد امتازتْ هذه السوق عن غيرها من أسواق العرب بسبب قرب مكانها من مكة المكرمة؛ فمكة كانت مركز التجارة العربية في شبه الجزيرة، وكانت مركزًا آمنًا بالنسبة للتجار يتركون فيه بضائعهم وأرزاقهم ولا يخافون عليها من أحد.[٢]

ويُعدُّ سوق عكاظ أهم أسواق الجاهلية الثلاث، وهي: سوق مجنة وسوق ذي المجاز وسوق عكاظ، وقد بدأ هذا السوق عام 501 ميلادية كما تشير المصادر التاريخية، وظلَّ الناس يأتون إلى عكاظ مدة عشرين عامًا حيث يقضون وطرهم في هذا السوق في أول عشرين يوم من ذي القعدة، ثمَّ ينتقلون إلى سوق مجنة في أواخر شهر ذي القعدة، ثمَّ إلى سوق ذي المجاز حيث يقضي الناس فيه أول ثمانية أيام من ذي الحجة، ثمَّ يتوجَّه الناس إلى الحج في مكة المكرمة، وقد كانت قبيلة عدوان وهوازن أوَّل من قدم إلى سوق عكاظ من قبائل العرب، والله تعالى أعلم.[٣]

أقوال المؤرخين في سوق عكاظ

بعد الإجابة عن سؤال: ما هو سوق عكاظ، جديرٌ بالذكر أنَّ سوق عكاظ جاء في غير كتاب تاريخي واحد للمؤرخين العرب، فهو صورة من صور الحياة الجاهلية التي كان يعيشها الناس قبل الإسلام، وهو معلم من معالم الحياة الجاهلية، قصده الناس من كلِّ حدب وصوب، ابتاعوا واتجروا فيه وقرؤوا على بعضهم الشعر والخطب والمنافرات، ومن أشهر ما قيل في سوق عكاظ ما يأتي:[٣]

  • الخليل بن أحمد الفراهيدي: "عكاظ اسم سوقٍ كان للعرب يجتمعون فيها كلَّ سنةٍ شهرًا ويتناشدون ويتفاخرون، ثم يفترقون، فهدَّمَهُ الإسلام".
  • الجاحظ: "وكانوا بقرب سوق عكاظ وذي المجاز، وهما سوقان معروفان، وما زالا قائمين حتى جاء الإسلام".
  • الجوهري: "عكاظ: اسمُ سوقٍ للعرب بناحية مكة، كانوا يجتمعون بها في كلِّ سنةٍ فيقيمون شهرًا ويتبايعون ويتناشدون شعرًا ويتفاخرون...".
  • ابن منظور: "وهي بقرب مكة، كان العرب يجتمعون بها كلَّ سنة فيقيمون شهرًا يتبايعون ويتفاخرون ويتناشدون، فلمَّا جاء الإسلام هدم ذلك".

المراجع[+]

  1. "سوق عكاظ"، www.al-hakawati.la.utexas.edu، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  2. "سوق عكاظ"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "سوق عكاظ"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 30-07-2019. بتصرّف.