ما هو الكوكب التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
ما هو الكوكب التاسع

دراسة الفضاء

يعتبر النظام الشمسي موطنًأ لثمانية كواكب، بعضها صغير صخري، والبعض الأخر كبير وغازي، بالإضافة إلى أن بعضها ساخن لدرجة أن المعادن تذوب على سطحه، والبعض الآخر بارد متجمد، وهنالك عملية بحث مستمرة لمعرفة المزيد عن الكواكب المجاورة للأرض بصورة مستمرة، حيث أرسلت وكالة ناسا مركبات فضائية للفضاء مهمتها التقاط الصور وأخذ قياسات خاصة بالأرض والكواكب الاخرى، وقياس مدى المجرة، وكل هذا بهدف تعميق المعرفة البشرية بالفضاء، وبفضل هذه المركبات والقياسات تم طرح سؤال "ما هو الكوكب التاسع؟"، وذلك بعد عدة ملاحظات دعت إلى طرح هذا السؤال.[١]

ما هو الكوكب التاسع

عند طرح سؤال "ما هو الكوكب التاسع؟"، فإن الإجابة عادةً ما ترتبط بالحديث عن كوكب بلوتو؛ فبعد اكتشاف كوكب نبتون عام 1846، ظهرت بعض الافتراضات التي تنص على وجود كوكب آخر كبير غير مرئي لشرح التناقضات الواضحة في مدارات الكواكب العملاقة مثل أورانوس ونيبتون، وبعد ذلك وفي عام 1930 تم اكتشاف كوكب بلوتو وأطلق عليه اسم الكوكب التاسع؛ إلا أن الدراسات أشارت بشكل قاطع أن بلوتو لا يمكن اعتباره كوكبًا، وتم سحبه من ضمن قائمة الكواكب وأطلق عليه اسم "الكوكب القزم" وبهذا ما زال نيبتون أبعد كوكب معروف في النظام الشمسي.[٢]
حاليًا لا يوجد كوكب تاسع، ثمانية فقط وهي عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون، وذلك بعد أن تم تصنيف بلوتو الذي كان كوكبًا إلى كوكب قزم في 2006، فلا يوجد حاليًا سوى ثمانية كواكب مكتشفة ومعلن عنها، إلا أنه تم ملاحظة وجود اضطرابات في حركة ومدارات في حزام كويبر وما بعده، وهذا ما دعا العلماء إلى افتراض وجود كوكب تاسع، حيث يعتقد العلماء أن وجود هذا الكوكب الكبير وبمداره الكبير أيضًا هو التفسير الأكثر احتمالية للسلوك الغريب لعدد من الكواكب والمذنبات؛ إذن فهو كوكب محتمل، ولم يتم الإعلان عنه بعد ولا يمكن رؤيته مطلقًا، إلا أنه يفسر بعض آثار الجاذبية التي تم ملاحظتها في النظام الشمسي، ومع هذا ظهرت بعض النظريات لتجيب على سؤال "ما هو الكوكب التاسع؟" بأنه لا وجود لهذا الكوكب حتى الآن، وأن تفسير المدارات الغريبة ناتج عن تأثير قوة الجذب الجماعية لعدد من المكونات التي تدور حول الشمس ولمسافات بعيدة عن مدار كوكب بلوتو والتي تقع ضمن حزام كويبر والذي يصل وزنه لثمانية أضعاف كتلة الأرض، وعليه فإذا كانت هذه النظرية صحيحة فإنها ستضع حدًا للإجابة على سؤال "ما هو الكوكب التاسع؟".[٣]

سبب عدم اعتبار بلوتو الكوكب التاسع

كوكب بلوتو ليس الجواب على سؤال "ما هو الكوكب التاسع؟"، فقد تم تحديد وجود ثلاثة متطلبات للكواكب؛ وهي أن يدور حول الشمس، ويكون كروي الشكل، وأن يكون الكوكب هو الجاذبية المهيمنة في مداره، فبينما يحقق بلوتو أول شرطين فإنه لا يلبي الشرط الثالث؛ حيث يوجد العديد من الأجسام التي تشبه بلوتو وتوجد في مداره، فكتلة بلوتو تزيد بحوالي 0.07 أضعاف كتلة الأجسام الأخرى في حين أن الأرض تزيد كتلتها بحوالي 1.7مليزن مرة كتلة الأجسام الأخرى، في النهاية تم إزالة بلوتو من قائمة الكواكب ووضع في مجموعة الكواكب القزمة، وهي العناصر التي تلبي الشرطين الاولين فقط.[٤]

المراجع[+]

  1. "All About the Planets", spaceplace.nasa.gov, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. "Planets beyond Neptune ", www.wikiwand.com, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  3. "What's the ninth planet?", www.quora.com, Retrieved 24-8-2019. Edited.
  4. "What are the reasons Pluto is not considered as ninth planet?", www.quora.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.