ما صح من دعاء يوم عرفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٢ ، ١٠ يوليو ٢٠١٩
ما صح من دعاء يوم عرفة

الدعاء

الدعاء هو عبادة تقوم على سؤال العبد ربَّه ومن أفضل العبادات التي يحبها الله خالصةً له، ولا يجوز أن يصرفها العبد إلى غيره، قال تَعَالَى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}[١]ويقول أبو هريرة -رضي الله عنه-: "ما مِن رجلٍ يَدعو اللَّهَ بدعاءٍ إلَّا استُجيبَ لَهُ، فإمَّا أن يعجَّلَ له في الدُّنيا، وإمَّا أن يُدَّخرَ لَهُ في الآخرةِ، وإمَّا أن يُكَفَّرَ عنهُ من ذنوبِهِ بقدرِ ما دعا، ما لم يَدعُ بإثمٍ أو قَطيعةِ رحمٍ أو يستعجِلْ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ وَكَيفَ يستَعجلُ؟ قالَ: يقولُ: دعوتُ ربِّي فما استجابَ لي"،[٢]أما دعاءُ يوم عرفة هو من أفضل الأدعية المستحبة، وسيتم التعرف من خلال هذا المقال على ما صح من دعاء يوم عرفة.[٣]

يوم عرفة

هو أحد أيام الأشهر الحرم -ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب-، وأيضًا هو أحد أيام أشهر الحج، وهي: شوال وذو القعدة وذو الحجة، وأيضًا أحد الأمور التي أثنى الله عليها في كتابه، قال ابن عباس: "الأيام المعلومات: عشر ذي الحجة" وأيضًا هو أحد الأيام العشر التي أقسم الله بها للتنبيه على عظيم أجرها، وهو يوم أكمل الله الدين به والنعمة، وورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "صومُ يومِ عرفَةَ يُكفِّرُ سنتيْنِ، ماضِيةٍ ومُستقبَلةٍ، وصومُ عاشوراءَ يُكفِّرُ سنةً ماضِيةً"،[٤]فيه ركن الحج العظيم، وقد عظم الله تعالى الدعاء فيه لكثرة العتق من النار فيباهي الله -عز وجل- بأهل عرفة أهل السماء، لذلك يجب على المؤمن التزام ما صح من دعاء يوم عرفة لينال الأجر والقبول. [٥]

ما صح من الدعاء يوم عرفة

ما صح من دعاء يوم عرفة قوله -صلى الله عليه وسلم-: "أفضلُ الدعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ، وأفضلُ ما قلتُ أنا والنبيون من قبلي: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له"[٦] ومما صح من دعاء يوم عرفة ما أوصى به العَلّامة ابن باز -رحمه الله-:[٧]

  • {رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}[٨]
  • اللهم إني أَسْأَلُكَ العافيةَ في الدنيا والآخرةِ، اللهم إني أَسْأَلُكَ العَفْوَ والعافيةَ في دِينِي ودُنْيَايَ، وأهلي ومالي، اللهم اسْتُرْ عَوْراتِي وآمِنْ رَوْعاتِي، اللهم احْفَظْنِي من بينِ يَدَيَّ ومن خلفي، وعن يميني وعن شمالي، ومن فوقي وأعوذ بعَظَمَتِكَ أن أُغْتالَ من تحتي، يعني -الخَسْفَ-. [٩]
  • "اللَّهُمَّ إنِّي أَسْأَلُكَ الهُدَى وَالتُّقَى، وَالْعَفَافَ وَالْغِنَى، وفي روايةٍ: وَالْعِفَّةَ"،[١٠]

وعلى المسلم التفرّغ لدعاء عرفة، وقطع العلائق بالأرض وأهلها، فالله -جل وعلا- يحب الملّحين في الدعاء، المكثرين سؤاله بصدق المناجاة ويقين الإجابة، مع التأدب بآداب الدعاء وتحري الأدعية الشرعية من القرآن الكريم ومما ورد في السنة الصحيحة، ومنها: [١١]

  • اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي، وآمن روعاتي، واحفظني من بين يدي ومن خلفي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.
  • اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم.
  • اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، وتحول عافيتك، ومن فجاءة نقمتك، ومن جميع سخطك.
  • اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.
  • اللهم اهدني وارزقني وعافني وارحمني.

قصة دعاء الصحابي

ما رُوي أن رجلًا من أصحابه -صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ- يُكْنى أبا معلَّقٍ، وَكانَ تاجرًا ورعًا، فخرجَ مرَّةً، فلقيَهُ لصٌّ وأراد قتله، فقالَ: أمَّا إذا أبيتَ، فذرني أصلِّي أربعَ رَكَعاتٍ، فتوضَّأَ ثمَّ صلَّى أربعَ رَكَعاتٍ، فَكانَ من دعائِهِ في آخرِ سجدةٍ أن قالَ: "يا ودودُ، يا ذا العرشِ المجيدِ، يا فعَّالُ لما تريدُ، أسألُكَ بعزِّكَ الَّذي لا يرامُ، ومُلْكِكَ الَّذي لا يضامُ، وبنورِكَ الَّذي ملأَ أركانَ عرشِكَ، أن تَكْفيَني شرَّ هذا اللِّصِّ، يا مغيثُ أغثني ثلاثَ مرَّاتٍ" فأرسل الله له ملكًا من السماء، فأنقذه وقتل اللص، قالَ أنَسٌ: فاعلم أنَّهُ من توضَّأَ، وصلَّى أربعَ رَكَعاتٍ، ودعا بِهَذا الدُّعاءِ، استجيبَ لَهُ، مَكْروبًا كانَ، أو غيرُ مَكْروبٍ.[١٢] قال الشيخ الألباني -رحمه الله-: أبو معلق ليس بصحابي، وذكر هذه القصة ابن القيم في كتابه "الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي" وأن القصة والدعاء لا يصحان بوجه من الوجوه، إلا أن جمل هذا الدعاء ليس في شيء منها نكارة، بل كلماته صحيحة تشهد لها نصوص من الكتاب والسنة، ولكن لا يعني ذلك لزوم نجاة من دعا بها، أو اعتقاد نصرة الله تعالى لمن ذكرها، والسند به لم يصح فلا ينبغي اعتقاد ذلك.[١٣]

دعاء يوم عرفة لغير الحاج

إن الدعاء بما صح من دعاء يوم عرفة عام لكل من شهد هذا اليوم ولو لم يكن على جبل عرفة، وأجاز بعض السلف "التعريف" وهو الإجتماع في المساجد للدعاء يوم عرفة، وممن فعله ابن عباس -رضي الله عنهما-، وأجازه الإمام أحمد ولم يفعله هو، وقال الأثرم: سألت الإمام أحمد عن التعريف في الأمصار يجتمعون في المساجد يوم عرفة، قال: "أرجو أن لا يكون به بأس قد فعله غير واحد" وهذا يدل أن فضل يوم عرفة ليس خاصًا بالحجاج، والراجح الصحيح أن الاجتماع في المساجد يوم عرفة للتعليم لا بأس به، أما المداومة عليه فهو من البدع التي لم ترد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ولا عن الصحابة والقرون المفضلة. [١٣]

المراجع[+]

  1. سورة البقرة، آية: 186.
  2. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 3604 ، صحيح دون قوله: "وإما أن يكفر عنه من ذنوبه بقدر ما دعا".
  3. "أهمية الدعاء"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  4. رواه الألباني، في صحيح الجامع ، عن أبو قتادة، الصفحة أو الرقم: 3806، صحيح.
  5. "فضل يوم عرفة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-9. بتصرّف.
  6. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن طلحة بن عبيدالله بن كريز ، الصفحة أو الرقم: 1102 ، حسن.
  7. "يوم عرفة .. فضائله وأعماله"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  8. سورة البقرة، آية: 201.
  9. رواه الألباني، في تخريج مشكاة المصابيح ، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 2334، صحيح .
  10. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 2721 ، صحيح.
  11. "جوامع الدعاء"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-9. بتصرّف.
  12. رواه الألباني ، في السلسلة الضعيفة ، عن أنس بن مالك ، الصفحة أو الرقم: 5737، موضوع، لوائح الوضع والصنع عليه ظاهرة.
  13. ^ أ ب "الدعاء الذي أنقذ الصحابي من اللص ، وفيه ( يا ودود ! يا ذا العرش المجيد ! ) "، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 2019 -7-9. بتصرّف.