ما وظيفة البنكرياس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ٤ أبريل ٢٠١٩
ما وظيفة البنكرياس

البنكرياس أو ما يُعرف بالمُـعثْكَلَة هو واحدة من أهم الغُدد الموجودة في جسّم الإنسان، ولها دور مزّدوج في العمل والوظيفة فتعمل كغدة خارجية الإفراز وتعمل احياناً كغُدة داخلية الإفراز، وهذه الغُدة كبيرة الحجم تقع خلف المعدة بالقرب من الأمعاء الدقيقة حيث أنها مُتَصلة معها.

وظيفة البنكرياس

للبنكرياس العديد من الوظائف المُهمة في جسم الإنسان ومن هذه الوظائف:-

  • تعمل على تعديل حموضة الطعام: فالطعام الذي يصل المعدة يكون حمضياً فتُرسل جدران المعدة الأمر للدماغ الذي يقوم بما يلي: 1.يُصدر بدّوره أوامره للبنكرياس بإفراز عُصارات خاصة لهذا الغرض. 2.تعمل العصارة على هضم البروتينات والدّهون، والكربوهيدرات.
  • تعمل على إفراز هرموني الأنسولين والغلوكاغون: حيث تقم بضخه لمجرى الدّم في الجسم ليُسَهل عملية استهلاك الأُكسجين المُخزن في الجسّم وحرقه، فإذا قصُر عمل البنكرياس في إفراز الأنسولين ظهر السُكر في البول.

التهاب البنكرياس

يحدث عندما يُصبح الهرمونان المفروزان من البنّكرياس فعالين قبل وصولهما للمعدة، فيهاجمان انسجة البنّكرياس ويؤديان لتلف هذه الغدّة مما يؤدي للإصابة بالتهاب البنّكرياس بأحد نوعيها

  • التهاب البنّكرياس الحاد: ينشأ ويتطور في فترة زمنية قليلة، وقد يتفاقم هذا الإلتهاب بسبب تراكم الحصّى في المرارة أو بسبب تناول المشّروبات الكحولية، أو نتيجة تناول بعض أنواع من الأدوية والتعرض للملوثات.
  • التهاب البنّكرياس المُزمن: يحدث نتيجة الإصابة بالإلتهاب الحاد ويكون تابع له، ويحدث بسبب التناول المُفرط للمشروبات الكحولية، أو نتيجة حدوث اضطرابات في عملية الأيض في جسم الإنسان.

أسباب التهاب البنكرياس

  • تعاطي المُخدرات وتناول المشروبات الكحولية، والإفراط بشُربها.
  • قدّ يحدُث المرض نتيجة ارتفاع مستوى الدّهون في الجسّم.
  • زيادة إفرازات الغُدّة جار الدّرقية.
  • انسداد مُزمن يُصيب قنّاة البنكرياس نتيجة تراكم حصّى المرّارة فيها.
  • تَناول بعض الأدوية، والإفراط في تناولها قد يؤدي للإصابة بالتهاب البنكرياس.

أعراض التهاب البنكرياس

إذا شعر الإنسان بأحد الأعراض التّالية فعليه مُراجعة الطبيب المُخّتَص على الفور ومنها:-

  • آلام حادة في منّطقَة أعلى البطّن وتتجه أحياناً إلى منطقة الظهر.
  • إنتفاخ في البطن، وحساسية في تَجّويف البَطن.
  • الشعور بارتفاع درجة حرارة الجسم، والإصابة بالغثيان والقيء.

ويتم تشخيص هذا الالتهاب من قبل الأطباء، عن طريق إجراء بعض الفحوصات الطبية كفحص أداء البنّكرياس وإجراء اختبار لمدى تَحمل الجلوكوز، واستّخدام الموجات فوق الصّوتية لتصوير البنّكرياس أو بالتصوير المَقّطَعي، كما أنه في كثير من الآحيان يتم استخدام عمليات التنظير لقنوات البنّكرياس والمرارة لتشخيص هذا المرض.