الصيام تعني لفظة الصيام في اللغة: الإمساك عن الشيء، قال تعالى: {إِنّي نَذَرتُ لِلرَّحمَنِ صَومًا فَلَن أُكَلِّمَ اليَومَ إِنسِيّا} (({آل عمران: الآية26}))، أمّا إصطلاحًا: فهو التوقّف عن الطعام والشراب والجِماع وجميع المفطرات، وهو الركن الثالث من أركان الإسلام والذي فُرض على المسلمين كافّة إلا في بعض الحالات الاستثنائي التي رُخّص فيها الإفطار، ومن ترك الصيام جاحدًا ومقرًا بوجوبه فقد أذنب ذنبًا عظيمًا يجب التوبة منه وتعويضه في أيّامٍ أُخَر، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن نواقض الصيام. ((تعريف الصيام، "www.islamway.net"، اطلع عليه بتاربخ 1-2-2019، بتصرّف)) نواقض الصيام كما أنّ للحياة قوانينَ وتشريعاتٍ يجب الالتزام بها ومراعاتها فإن للإسلام أحكامًا وتشريعاتٍ كذلك أيضًا فللصوم أحكامٌ وتشريعات وله نواقض ومبطلات، فهناك بعض الأفعال تنقض الصوم وتبطله ويكون على المسلم بعدها أن يصوم يومًا غير اليوم الذي فعل فيه ذلك الفعل وأبطل به الصوم وتجِب أحيانًا الكفارة وأحيانًا أخرى القضاء، لكن نواقض الصيام كثيرة سيتم ذكر بعض منها: ((مُفسدات الصوم،"www.alukah.net"، اطلع عليه بتاريخ 1-2-2019، بتصرّف)) الأكل والشرب: الأكل والشرب عالمًا عامدًا متعمدًا يُعدّ من أبرز نواقض الصيام، سواء أكان الطعام نافعًا أم ضارًا، وسواءٌ كان مباشرًا عن طريق الفم أم بالإبر المُغذّية أو بحقن الدم والذي يكون عن طريق إدخال الدم إلى جسم الشخص أو غسيل الدم الخاص "غسيل الكلى". الجِماع: الجِماع عامدًا متعمدًا من قُبُل أو دبر، أنزل أم لم ينزل يعد ناقضًا للصوم، ومن أجمع عليه استئناف صومه وكفّارة على هذا اليوم ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلا وَقَعَ بِامْرَأَتِهِ فِي رَمَضَانَ فَاسْتَفْتَى رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: هل تجد رقبة قَالَ: لا، قَالَ: " هل تستطيع صيام شهرين" قَالَ: لا، قَالَ: "فَأَطْعِمْ سِتِّينَ مِسْكِينًا". ((الراوي: أبو هريرة، المحدّث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم:1111، خلاصة حكم المحدث: صحيح.)) القيء عمدًا: القَيْء عمدًا عالمًا بذلك سواءً كان كثيرًا أم قليلًا يعدُّ من أهم نواقض الصيام ويجب قضاؤه، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ ذَرَعَهُ الْقَيْءُ فَلَيْسَ عَلَيْهِ قَضَاءٌ وَمَنْ اسْتَقَاءَ عَمْدًا فَلْيَقْضِ"((الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن حبّان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 3518، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه)) إنزال المني: إنزال المنيّ بالاختيار سواء باستمناء أو تقبيل أو لمس، ويجب على الشخص بأن يُكمِل صيامه ويقضيه في وقت لاحق لأنه أحد نواقض الصيام. الردّة: إذا ارتدّ المسلم عن دينه، أيْ انتقل من الاعتقاد بدين الإسلام إلى الاعتقاد بدينٍ آخر بطُل صيامه. الحيض والنفاس: إذا حاضت المرأه أو نفست فقد بطُل صومها ووجب عليها أن تُفطر ولا يجوز عليها أن تبقى صائمة وقد أجمع العلماء والأمّة على هذا الأمر، ووجب عليها قضاء ذلك اليوم كما ورد عن عائشة أنها قالت أُمِرنا أن نقضي الصوم ولم نؤمر بقضاء الصلاة. فضائل الصيام لكل أمر من أوامر الإسلام جانبٌ آخر غير ظاهر للعيان، جانب فيه خير للمسلم في نفسه وجسده وعقله وعلاقاته وكل ما يخصّه، فالصوم مثلًا عُرف أنه للحرمان فقط لكن هناك جوانب أخرى كثيرة لم يأخذها المسلم بعين الإعتبار، ففضائل الصوم كثيرة لا حصر لها فضائل دنيوية وأخروية، تمدّ المسلم بالروحانيات اللازمة للصوم فتعينه وتشدّ على يديه ليصبر وليجعل عمله هذا أي الصوم لوجه الله الكريم. ((الصيام وفضائله،"www.saaid.net"، اطلع عليه بتاريخ 1-2-2019، بتصرّف)) جعل الله -سبحانه وتعالى- الصوم من الكفّارات لعظيم أجره فمن الأمور التي جُعلت كفّارتها الصوم هي القتل الخطأ قال تعالى: {فَمَن لَم يَجِد فَصِيامُ شَهرينِ مُتَتَابِعينِ} (({النساء: الآية92)) وكفّارة اليمين قال تعالى: {فَمَن لَم يَجِد فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيّام} ((المائدة: الآية 89)) الصيام يُطهّر القلب ويُذهب ما به من رجس وحزن وغل عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه-: أَنّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، قَالَ: "صَوْمُ شَهْرِ الصَّبْرِ، وَثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ يَذْهَبْنَ بِوَحَرِ الصَّدْرِ" ((الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/134، خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح)) يفوز الصائم بإجابة دعائه فله دعوة مستجابة،  فعَنِ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه-، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "ثلاثُ دَعَواتٍ مُستجاباتٍ: دعوةُ الصائِمِ، ودعوةُ المظلُومِ، ودعوةُ المسافِرِ" ((الراوي: أبي هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 3030، خلاصة حكم المحدث: صحيح)) الفرح الذي يشعر به الصائم لهو من أعظم الفضائل، ففرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربّه. الصيام سبب من أسباب دخول الجنة فقد خُصص باب من أبواب الجنّة للصائمين وسُمي باب الريّان. الصيام من أفضل الأعمال عند الله سبحانه وتعالى فعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: "قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِي بِأَمْرٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهِ، قَالَ: عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَا مِثْلَ لَهُ" ((الراوي: أبو امامة الباهلي، الحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أ الرقم: 2/109، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما)).

ما هي نواقض الصيام

ما هي نواقض الصيام

بواسطة: - آخر تحديث: 7 فبراير، 2019

الصيام

تعني لفظة الصيام في اللغة: الإمساك عن الشيء، قال تعالى: {إِنّي نَذَرتُ لِلرَّحمَنِ صَومًا فَلَن أُكَلِّمَ اليَومَ إِنسِيّا} 1){آل عمران: الآية26}، أمّا إصطلاحًا: فهو التوقّف عن الطعام والشراب والجِماع وجميع المفطرات، وهو الركن الثالث من أركان الإسلام والذي فُرض على المسلمين كافّة إلا في بعض الحالات الاستثنائي التي رُخّص فيها الإفطار، ومن ترك الصيام جاحدًا ومقرًا بوجوبه فقد أذنب ذنبًا عظيمًا يجب التوبة منه وتعويضه في أيّامٍ أُخَر، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن نواقض الصيام. 2)تعريف الصيام، “www.islamway.net”، اطلع عليه بتاربخ 1-2-2019، بتصرّف

نواقض الصيام

كما أنّ للحياة قوانينَ وتشريعاتٍ يجب الالتزام بها ومراعاتها فإن للإسلام أحكامًا وتشريعاتٍ كذلك أيضًا فللصوم أحكامٌ وتشريعات وله نواقض ومبطلات، فهناك بعض الأفعال تنقض الصوم وتبطله ويكون على المسلم بعدها أن يصوم يومًا غير اليوم الذي فعل فيه ذلك الفعل وأبطل به الصوم وتجِب أحيانًا الكفارة وأحيانًا أخرى القضاء، لكن نواقض الصيام كثيرة سيتم ذكر بعض منها: 3)مُفسدات الصوم،”www.alukah.net”، اطلع عليه بتاريخ 1-2-2019، بتصرّف

  • الأكل والشرب: الأكل والشرب عالمًا عامدًا متعمدًا يُعدّ من أبرز نواقض الصيام، سواء أكان الطعام نافعًا أم ضارًا، وسواءٌ كان مباشرًا عن طريق الفم أم بالإبر المُغذّية أو بحقن الدم والذي يكون عن طريق إدخال الدم إلى جسم الشخص أو غسيل الدم الخاص “غسيل الكلى”.
  • الجِماع: الجِماع عامدًا متعمدًا من قُبُل أو دبر، أنزل أم لم ينزل يعد ناقضًا للصوم، ومن أجمع عليه استئناف صومه وكفّارة على هذا اليوم ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلا وَقَعَ بِامْرَأَتِهِ فِي رَمَضَانَ فَاسْتَفْتَى رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَقَالَ: هل تجد رقبة قَالَ: لا، قَالَ: ” هل تستطيع صيام شهرين” قَالَ: لا، قَالَ: “فَأَطْعِمْ سِتِّينَ مِسْكِينًا”. 4)الراوي: أبو هريرة، المحدّث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم:1111، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  • القيء عمدًا: القَيْء عمدًا عالمًا بذلك سواءً كان كثيرًا أم قليلًا يعدُّ من أهم نواقض الصيام ويجب قضاؤه، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: “مَنْ ذَرَعَهُ الْقَيْءُ فَلَيْسَ عَلَيْهِ قَضَاءٌ وَمَنْ اسْتَقَاءَ عَمْدًا فَلْيَقْضِ”5)الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن حبّان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 3518، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
  • إنزال المني: إنزال المنيّ بالاختيار سواء باستمناء أو تقبيل أو لمس، ويجب على الشخص بأن يُكمِل صيامه ويقضيه في وقت لاحق لأنه أحد نواقض الصيام.
  • الردّة: إذا ارتدّ المسلم عن دينه، أيْ انتقل من الاعتقاد بدين الإسلام إلى الاعتقاد بدينٍ آخر بطُل صيامه.
  • الحيض والنفاس: إذا حاضت المرأه أو نفست فقد بطُل صومها ووجب عليها أن تُفطر ولا يجوز عليها أن تبقى صائمة وقد أجمع العلماء والأمّة على هذا الأمر، ووجب عليها قضاء ذلك اليوم كما ورد عن عائشة أنها قالت أُمِرنا أن نقضي الصوم ولم نؤمر بقضاء الصلاة.

فضائل الصيام

لكل أمر من أوامر الإسلام جانبٌ آخر غير ظاهر للعيان، جانب فيه خير للمسلم في نفسه وجسده وعقله وعلاقاته وكل ما يخصّه، فالصوم مثلًا عُرف أنه للحرمان فقط لكن هناك جوانب أخرى كثيرة لم يأخذها المسلم بعين الإعتبار، ففضائل الصوم كثيرة لا حصر لها فضائل دنيوية وأخروية، تمدّ المسلم بالروحانيات اللازمة للصوم فتعينه وتشدّ على يديه ليصبر وليجعل عمله هذا أي الصوم لوجه الله الكريم. 6)الصيام وفضائله،”www.saaid.net”، اطلع عليه بتاريخ 1-2-2019، بتصرّف

  • جعل الله -سبحانه وتعالى- الصوم من الكفّارات لعظيم أجره فمن الأمور التي جُعلت كفّارتها الصوم هي القتل الخطأ قال تعالى: {فَمَن لَم يَجِد فَصِيامُ شَهرينِ مُتَتَابِعينِ} 7){النساء: الآية92 وكفّارة اليمين قال تعالى: {فَمَن لَم يَجِد فَصِيامُ ثَلاثَةِ أَيّام} 8)المائدة: الآية 89
  • الصيام يُطهّر القلب ويُذهب ما به من رجس وحزن وغل عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه-: أَنّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-، قَالَ: “صَوْمُ شَهْرِ الصَّبْرِ، وَثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ يَذْهَبْنَ بِوَحَرِ الصَّدْرِ” 9)الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/134، خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح
  • يفوز الصائم بإجابة دعائه فله دعوة مستجابة،  فعَنِ أَبِي هُرَيْرَةَ -رضي الله عنه-، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “ثلاثُ دَعَواتٍ مُستجاباتٍ: دعوةُ الصائِمِ، ودعوةُ المظلُومِ، ودعوةُ المسافِرِ” 10)الراوي: أبي هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 3030، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  • الفرح الذي يشعر به الصائم لهو من أعظم الفضائل، ففرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربّه.
  • الصيام سبب من أسباب دخول الجنة فقد خُصص باب من أبواب الجنّة للصائمين وسُمي باب الريّان.
  • الصيام من أفضل الأعمال عند الله سبحانه وتعالى فعن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال: “قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مُرْنِي بِأَمْرٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهِ، قَالَ: عَلَيْكَ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَا مِثْلَ لَهُ” 11)الراوي: أبو امامة الباهلي، الحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أ الرقم: 2/109، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.

المراجع

1. {آل عمران: الآية26}
2. تعريف الصيام، “www.islamway.net”، اطلع عليه بتاربخ 1-2-2019، بتصرّف
3. مُفسدات الصوم،”www.alukah.net”، اطلع عليه بتاريخ 1-2-2019، بتصرّف
4. الراوي: أبو هريرة، المحدّث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم:1111، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: ابن حبّان، المصدر: صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 3518، خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه
6. الصيام وفضائله،”www.saaid.net”، اطلع عليه بتاريخ 1-2-2019، بتصرّف
7. {النساء: الآية92
8. المائدة: الآية 89
9. الراوي: عبد الله بن عباس، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/134، خلاصة حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح
10. الراوي: أبي هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 3030، خلاصة حكم المحدث: صحيح
11. الراوي: أبو امامة الباهلي، الحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أ الرقم: 2/109، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما