ما هي نتائج استئصال الطحال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما هي نتائج استئصال الطحال

يلجأ الأطباء إلى القيام بعملية استئصال الطحال في بعض الأحيان، وعملية استئصال الطحال تعني إزالة الطحال بشكل كامل أو إزالة جزء من الطحال، وسنتحث في هذا المقال عن دواعي هذه العملية والنتائج المترتبة على عملها.

ما هو الطحال؟

  • هو إحدى أعضاء جسم الإنسان.
  • يحتوي الطحال على أكبر كتلة من النسيج اللمفاوي في الجسم.
  • يمتاز الطحال بلونه الأحمر.
  • يعمل على ترشيح وتصفية الدم.
  • يحتوي على العديد من الجيوب المملوئة بالدم، والخلايا الليمفية، والخلايا الأكولة.
  • يقع الطحال في الجانب الأيسر في أعلى البطن.
  • عادة ما يتراوح طول الطحال من مائة وخمسة وعشرين إلى مائة وخمسين مليمترا.
  • أما عرض الطحال فيبلغ حوالي ستة وسبعين سنتيمترا.
  • في حين أن سمك الطحال قد يصل إلى ثمانية وثلاثين مليمترا.
  • هذا ويتراوح وزن الطحال بين المائة إلى المائتين وخمسين غراما في الشخص الطبيعي.
  • أما من حيث تشريح الطحال فإنه يتشكل من حافتين ووجهين.
  • تكون الحافتين علوية وسفلية.
  • أما الوجهين فهما حجابي وحشوي.
  • يعمل الطحال على تخزين الدم بشكل أساسي ويعتبر العضو الأساسي المخصص لذلك.

متى يتم اللجوء إلى عملية استئصال الطحال؟

  • إذا ما ثبت وجودالأورام اللمفاوية عند المريض.
  • في حال كان الشخص مصابا بسرطان المعدة وانتشر هذا السرطان ليصل أنسجة الطحال.
  • عند حدوث تمزق في الطحال.
  • إذا ما زاد حجم الطحال بدرجة كبيرة، بحيث أن هذا التضخم يعمل على تدمير كريات الدم الحمراء والصفائح الدموية.
  • إذا حدث ما يسمى بالطحال السالب.
  • إذا ما أدت المناعة الذاتية إلى حدوث تدمير في الصفائح الدموية، ويحدث ذلك في عدة حالات نادرة منها فرفرية قليلة الصفيحات مجهولة السبب.
  • إذا تعرض الشخص لصدمات جسدية أدت إلى حدوث نزيف الطحال.
  • إذا أصيب الشخص بفقر الدم الإنحلالي الذي يحدث نتيجة العلاج طويل المدة للبورفيريا.
  • إذا تم استخدام شريان الطحال، ويحدث ذلك في حال زيادة ضغط الدم الناتج عن الأوعية الكلوية.

الآثار الجانبية التي تحدث نتيجة استئصال الطحال

  • يؤدي إلى زيادة في احتمالية حدوث تسمم الدم وانتقال العدوى.
  • من الممكن حدوث جرح في أماكن أخرى في أثناء العملية مثل: القولون، المعدة، والبنكرياس.
  • من الممكن حدوث تجلط في الدم.
  • قد يحدث التهاب رئوي.
  • قد يحدث التهاب أو نزيف في الجرح.
  • يؤدي إلى ارتفاع في عدد الصفائح الدموية وكريات الدم البيضاء.
  • قد يؤدي إلى انخفاض استجابة الشخص للعديد من اللقاحات.