ما هي معاهدة سيفر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٧ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
ما هي معاهدة سيفر

معاهدة سيفر هي واحدة من المعاهدات التي وقعتها الدولة العثمانية بعد هزيمتها على يد دول الحلفاء، و كانت هذه المعاهدة بمثابة إنتهاء الهيمنة العثمانية على الأراضي التي كانت قد احتلتها سابقا، حيث وقعت الدولة العثمانية على بنود هذه المعاهدة مجبرة دون خيار المناقشة، و قد مثلها أربع شخصيات بارزة هم وزير التعليم هادي باشا، و السفير رشيد خالص، و داماد فريد باشا، و توفيق رضا.

معلومات عن معاهدة سيفر

  • تم توقيع هذه المعاهدة والمصادقة عليها في العاشر من آب لعام 1920، وقد تم الاجتماع في أحد معارض مصانع الخزف في منطقة سيفر بفرنسا.
  • من أبرز بنود المعاهدة هو إنسحاب الدولة العثمانية من جميع المناطق التي لا تنطق باللغة التركية كلغة أم، وأحقية دول الحلفاء المتمثلين بفرنسا و بريطانيا و إيطاليا بالاستيلاء على المناطق التي انسحبت منها الدولة العثمانية.
  • أتاح هذا البند المجال أمام دول الحلفاء الاستيلاء على ثروات المنطقة العربية، و ذلك لكون هذه الدول فرضت بعض الشروط على ألمانيا خلال معاهدة فرساي.
  • كانت تنص هذه الشروط على تخلي الإمبراطورية الألمانية عن الإمتيازات في الدولة العثمانية و الحقوق الاقتصادية و إنسحاب جميع شركاتها.
  • بهذه الخطوة ضمنت دول الحلفاء مكاسب كبيرة في منطقة الشرق الأوسط، و التي تتمثل في استخراج النفط و تسويقه و الحصول على نسب كبيرة من أرباحه.
  • كانت ردود الأفعال داخل الدولة العثمانية بخصوص معاهدة سيفر شديدة و أثارت الكثير من الخلافات، حيث قام البرلمان التركي بتجريد موقعي المعاهدة من جنسياتهم.
  • بعد توقيع المعاهدة و نشوب الكثير من الخلافات داخل الدولة العثمانية، قامت حرب أهلية في تركيا و أسفرت عن نشوء الجمهورية التركية التي نعرفها في الوقت الحاضر.
  • بعد تشكيل الجمهورية التركية الحديثة تم إلغاء اتفاقية سيفر، واستبدالها باتفاقية جديدة وهي لوزان في الفترة ما بين عام 1923 و 1924.
  • على الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا كانت أطراف في دول الحلفاء، إلا أنه تم استبعادهم، و كانت الذريعة لاستبعاد روسيا هي توقيعها على معاهدة برست ليتوفسك في العام 1918 مع الدولة العثمانية.
  • كما أن اليونان وهي أحد أطراف دول الحلفاء لم توافق على المعاهدة بسبب رسم الحدود الجديدة و لم توقع عليها.